اعتقال صحفي بريطاني أثناء تغطيته احتجاجاً في الصين

اعتقال صحفي بريطاني أثناء تغطيته احتجاجاً في الصين
اعتقال صحفي بريطاني أثناء تغطيته احتجاجاً في الصين

إشترك في خدمة واتساب

ندد وزير الشركات البريطاني غرانت شابس، اليوم الاثنين، بممارسات الشرطة الصينية “غير المقبولة” و”المثيرة للقلق”، بعدما قالت هيئة “بي. بي. سي”، إن أحد صحافييها أوقف وتعرض للضرب خلال تغطيته للاحتجاجات ضد قيود في شنغهاي. وقال الوزير، إنه “مهما يحصل، يجب أن تكون حرية الصحافة مقدسة”.

ومن جهتها، أكّدت وزارة الخارجية الصينية اليوم، أن مراسل هيئة “بي. بي. سي” إد لورنس، الذي أوقف خلال عطلة نهاية الأسبوع في شنغهاي لم يعرّف عن نفسه على أنه صحافي.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جاو ليجيان، خلال مؤتمر صحافي، أننا “علمنا من سلطات شنغهاي المختصة أنه (المراسل) لم يعرّف عن نفسه على أنه صحافي ولم يظهر طوعاً بطاقة الاعتماد الصحافية”.

وطلب المتحدث الصيني من وسائل الإعلام الأجنبية “احترام القوانين الصينية والأنظمة المعمول بها خلال إقامتهم في الصين”.

يأتي هذا بينما نزل آلاف الأشخاص الى الشوارع الأحد في بكين وشنغهاي وكذلك ووهان ومدن أخرى في الصين رفضاً للإغلاق، في احتجاج نادر ضد نظام الرئيس شي جين بينغ وسياسته “صفر كوفيد” الصارمة التي تفرضها سلطات البلاد منذ نحو ثلاث سنوات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تسيطر على بلدة شمالي باخموت… أوكرانيا: لم يُقطع خط إمدادنا