أخبار عاجلة

الكشف عن هوية عناصر دورية “الأخلاق” التي اعتقلت مهسا أميني

الكشف عن هوية عناصر دورية “الأخلاق” التي اعتقلت مهسا أميني
الكشف عن هوية عناصر دورية “الأخلاق” التي اعتقلت مهسا أميني

إشترك في خدمة واتساب

أفاد موقع قناة “إيران إنترناشونال”، اليوم الأحد، بأن مجموعة القراصنة بكدور (3ackd0or) قامت بتزويد الموقع بمعلومات حول هوية عناصر دورية “الأخلاق” الإيرانية التي قامت باعتقال الشابة الإيرانية مهسا أميني، من بينهم قائد الفريق عناية الله رفيعي. وأرفق الموقع الخبر بصورة لعدة أشخاص.

وبحسب التقرير، فإن النقيب عناية الله رفيعي، مواليد 1970 من مدينة خدابنده بمحافظة زنجان، كان قائد فريق الشرطة الذي اعتقل مهسا أميني.

والرقيب أول علي خوشنام وند، المولود عام 1995 كان أيضًا في هذا الفريق الذي نقل مهسا أميني إلى عربة دورية الأخلاق. ولد في قرية خوشناموند في المرتفعات الجنوبية لمحافظة لرستان.

وبرستو صفري، المولودة عام 1986 في كرمانشاه، وهي الشرطية التي أوقفت مهسا أميني في الشارع.

وفاطمة قربان حسيني، ولدت عام 1995 في طهران، هي عميلة أخرى لهذا الفريق الذي اعتقل مهسا أميني.

وقبل ذلك، كانت مجموعة الهاكرز “عدالت علي” قد نشرت رسالة علي أمرائي، مساعد المدعي العام بالفرع الخامس للنيابة العامة 38، إلى الدكتور محسن بور، رئيس مكتب هذه النيابة، والتي جاء فيها أنه بحسب الشهود، فقد ارتطم رأس مهسا أميني بالرصيف أثناء محاولة اعتقالها.

وبحسب هذه الرسالة، استجوب مفتشو الشرطة سائقي سيارات الأجرة وحراس متنزه طالقاني وأصحاب المحلات التجارية، وقالوا إن مهسا أميني “قاومت أثناء نقلها إلى السيارة، ونتيجة النزاع ارتطم رأسها بالرصيف”. وأن هذه الضربة أدت إلى وفاتها في حجز شرطة الأخلاق بشارع وزراء.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أوروبا تضع منشآت النفط والغاز تحت الرقابة الأمنية المشددة
التالى جرس إنذار للملايين… سافرت للقاء “حب الأونلاين” فقُتلت وسُرقت أعضاؤها