أخبار عاجلة
تعرف على أسباب الإصابة بفقدان الذاكرة -
كلودين عون: هدف تحرير النساء من الخوف أولوية -

الفيليبين يعلن وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد في احتفالات عيد الميلاد

الفيليبين يعلن وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد في احتفالات عيد الميلاد
الفيليبين يعلن وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد في احتفالات عيد الميلاد

إشترك في خدمة واتساب

أعلن الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد مدته عشرة أيام مع المتمردين الشيوعيين، للسماح للفيليبينيين بالاحتفال بموسم لعيد الميلاد «خال من التوتر»، بعد أسبوعين من إلغاء محادثات السلام مع المتمردين رسمياً.

وقال الناطق الرئاسي هاري روكي، إن «دوتيرتي أصدر أوامر للجيش والشرطة بتعليق العمليات الهجومية اعتباراً من 24 كانون الأول (ديسمبر) الجاري حتى الثاني من كانون الثاني (يناير) المقبل «لتهدئة مخاوف المواطنين في موسم عيد الميلاد هذا». وأضاف أنه يتوقع أن يأتي الماويون وزعماؤهم السياسيون «ببادرة حسن نية مماثلة».

ولم يصدر بعد تعليق عن حركة «التمرد الشيوعية» التي يعيش كبار زعمائها ومفاوضيها في المنفى في هولندا منذ أواخر ثمانينات القرن الماضي.

واستأنف دوتيرتي عملية سلام متوقفة وأفرج عن عدد من القادة الشيوعيين بادرة حسن نية، عندما أتى إلى السلطة العام الماضي، لكنه أوقف المحادثات أخيراً، بسبب تصاعد هجمات المتمردين.

وأبدى غضباً شديداً ما اعتبره خداع الحزب «الشيوعي الفيليبيني» وذراعه العسكري، جيش الشعب الجديد. وأعلنهما معا «منظمة إرهابية، وأنهى عملية سلام مستمرة منذ ثلاثة عقود».

وتشن قوات المتمردين، التي تقدر بحوالى ثلاثة آلاف، حرب عصابات في المناطق الريفية منذ حوالى 50 عاماً في صراع أودى بحياة أكثر من 40 ألف شخص، وخنق النمو في مناطق الفيليبين الغنية بالموارد الطبيعية.

وقال دوتيرتي للصحافيين، إنه يريد أن يحتفل الفيليبينيون بعيد ميلاد «خال من التوتر»، مضيفاً «لا أريد أن أضيف مزيدا من الضغوط إلى ما يعانيه الناس الآن».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كييف: حددنا بضعة آلاف جرائم حرب في دونباس