أخبار عاجلة
“أمل”: كفى عبثا بالقضاء! -
مواكب سيّارة لمناصري “التيار” نحو نهر الموت -
تدابير سير في عين المريسة الأحد -
تيمور جنبلاط: لوأد الفتنة والثقة بالقضاء -
شؤون إدارية وخدماتية على طاولة مولوي -

عشرات العائلات النازحة تعود إلى الأنبار

عشرات العائلات النازحة تعود إلى الأنبار
عشرات العائلات النازحة تعود إلى الأنبار

إشترك في خدمة واتساب

عادت عشرات العائلات النازحة إلى مناطقها في قضاء راوة في الأنبار الذي يعد آخر الأقضية المحررة من قبل القوات العراقية المشتركة بعدما كان أحد أهم معاقل تنظيم د»اعش».

وقال الناطق باسم مجلس محافظة الأنبار عيد عماش لـ «الحياة» إنه «بعد إكمال القوات الأمنية المشتركة الماسكة للأرض تطهير أقضية عانة وراوة من المقذوفات غير المنفلقة فضلاً عن الألغام والعبوات الناسفة تم الاتفاق على إعادة العائلات النازحة إلى مساكنها بعد تدقيق وثائقهم الثبوتية».

وأضاف أن «العشرات من العائلات النازحة للمناطق المشار، إليها وسط إجراءات أمنية مشددة بانتظار عودة الجميع».

وأكد مصدر مطلع لـ «الحياة» أن «عودة العائلات إلى مناطقها في عانة وراوة تم باتفاق قيادة العمليات هناك مع وجهاء وشيوخها، يقضي بتسليم المطلوبين المتورطين مع داعش إلى السلطات الأمنية لإحالتهم للقضاء فضلاً عن تقديم تعهدات خطية بتحمل المسؤولية الكاملة في حال وقع أي خرق أمني فيها»، علماً أن تلك الأقضية تحظى بإجراءات أمنية مشددة بالتنسيق مع الحشد العشائري من ابنائها.

وفي السياق ذاته، أوضح بيان صدر عن محافظ الأنبار، تسلمت «الحياة» نسخة عنه، أنه «تم نقل 172 عائلة اليوم (أمس) من مخيمات المدينة السياحية في الحبانية ومخيم 18 كيلو في الرمادي إلى مناطقهم السكنية في هيت وحديثة وعنه وقراها وناحية العبيدي، حيث تواصل المحافظة جهودها في إعادة النازحين إلى ديارهم».

وكان قائمقام قضاء راوة حسين علي أعلن في تصريحات عن بدء عودة النازحين إلى المدينة التى تعد آخر مدينة تم تحريرها من تنظيم «داعش»، مضيفاً أن اولئك النازحين عادوا بعد إكمال تدقيق معلوماتهم الأمنية من قبل القوات العراقية.

يذكر أن المئات من النازحين في قضاء عانة عادوا أول أمس إلى مساكنهم بعد تطهيرها من الألغام والمقذوفات الحربية، وقال النقيب في الشرطة أحمد الدليمي، إن «عشرات العائلات النازحة بدأت اليوم العودة إلى مدينة عانة (210 كلم غرب الرمادي مركز محافظة الأنبار)، بعد إكمال تدقيق أسمائهم من قبل الأجهزة الأمنية».

وتابع الدليمي أن «قسماً من تلك العائلات عادت إلى منازلها قادمة من محافظات أربيل والسليمانية وبغداد وبعض مناطق الأنبار»، وأشار إلى أن «عودة النازحين تأتي بعد إكمال تطهير عنه من المخلفات الحربية والألغام والعبوات الناسفة التي زرعها داعش لإعاقة تقدم القوات العراقية».

وكانت القوات العراقية استعادت مدينة عانة من التنظيم قبل نحو شهرين، وتتولى قوات مشتركة من الجيش والشرطة مهمة الأمن فيها، فيما استعادت مدينة راوة قبل أكثر من شهر وتعد آخر مدينة تم تحريرها فى العراق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيران: نتعهد بعدم تطوير أسلحة نووية
 

شات لبنان