الإليزيه يعلن اجتماع طارىء لبحث العبودية في ليبيا

الإليزيه يعلن اجتماع طارىء لبحث العبودية في ليبيا
الإليزيه يعلن اجتماع طارىء لبحث العبودية في ليبيا

أعلن الإليزيه ان اجتماعاً طارئاً سيعقد مساء اليوم (الاربعاء) بمشاركة فرنسا والنيجر وتشاد والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي، لبحث مكافحة مهربي المهاجرين الذين يباعون رقيقا في ليبيا.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية أن الاجتماع الذي يعقد على هامش القمة الأوروبية - الأفريقية في أبيدجان سيناقش خصوصاً «مبادرة» الرئيس إيمانويل ماكرون للتصدي للمهربين، والتي طرحها أمس في واغادوغو، بمشاركة المستشارة الألمانية أنغيلا مركل.

وأضافت أن فرنسا عازمة «على ترجمة اقتراح ايمانويل ماكرون في شكل ملموس: (فرض) عقوبات على المهربين وتفكيك الشبكات ونقل الاشخاص الذين هم بحالة الخطر الى مخيمات».

وعرضت شبكة «سي ان ان» الأميركية شريطاً أظهر بيع مهاجرين رقيقاً في ليبيا، ما اثار استياء دوليا وجعل هذا الملف احدى اولويات قمة ابيدجان.

ودعا الكثير من رؤساء الدول المشاركين في القمة اليوم الى التدخل لوضع حد لهذا الامر. وقال رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فاقي محمد، إن «الفقر والبطالة يدفعان عشرات الآلاف (من الشبان) الى طرق تؤدي بهم الى الموت والعبودية».

وشددت مركل على أهمية إنهاء التهريب والعبودية وإيجاد سبيل قانوني للأفارقة الذين يأتون إلى أوروبا. وقالت: «هذه القضية تلعب دورا في شتى أنحاء القارة الأفريقية في الوقت الحالي، لأن هناك تقارير عن بيع شبان أفارقة كالعبيد في ليبيا».

وأشارت مركل، التي قررت في 2015 فتح حدود ألمانيا أمام المهاجرين، إلى أنه ثمة حاجة لإيجاد خيارات قانونية ليتسنى للأفارقة الحصول على تدريب أو الدراسة في أي من بلدان الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن تركز القمة على التعليم والاستثمار في الشباب والتنمية الاقتصادية لمنع اللاجئين والمهاجرين لأسباب اقتصادية من محاولة القيام برحلات خطرة عبر البحر المتوسط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أول رد لظريف على العقوبات: شكراً