أخبار عاجلة
الاكتئاب الموسمي.. متى يبدأ؟ وكيف نعالجه؟ -
الصايغ: الطائفية السياسية سبب فشل الدولة -
مهلة “الثنائي” للحكومة تقترب من نهايتها -
كرم: اتفاق مار مخايل مُشابه لإتفاقات المافيات -
كم بلغ عدد موقوفي أحداث الطيونة؟ -
استثمار أحداث الطيونة في ملف المرفأ! -
“الاشغال” تناشد المتعهدين والبلديات: لرفع النفايات -
مبادرة إيجابية لإعادة تفعيل الحكومة؟ -

ماكرون: انتقادات الأسد لنا غير مقبولة

ماكرون: انتقادات الأسد لنا غير مقبولة
ماكرون: انتقادات الأسد لنا غير مقبولة

إشترك في خدمة واتساب

اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم (الثلثاء)، الانتقادات التي وجهها الرئيس السوري بشار الأسد أمس «غير مقبولة»، واصفاً كلامه بأنه في «غير محله»، مؤكداً أن الحرب ضد عدو واحد هو تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش).

وقال ماكرون للصحافيين بعد استقباله الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ: «كنا ثابتين على موقفنا منذ البداية بتركيز الحرب ضد عدو واحد هو تنظيم داعش»، في وقت تشارك فرنسا في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم في سورية والعراق.

وأضاف «لذلك فإن التصريحات لم تكن مقبولة، لأنه إن كان هناك من قاتل ويمكنه الانتصار بحلول نهاية شباط (فبراير) المقبل، فهو التحالف الدولي».

وتابع «لا أعتقد أنه بالامكان بناء سلام دائم وحل سياسي من دون سورية والسوريين، ولا أعتقد في المقابل أن سورية تتلخص ببشار الأسد».

ووصف ماكرون كلام الرئيس السوري بأنه «في غير محله»، مشيراً إلى أن وزير الخارجية جان إيف لودريان رد عليه أمس من واشنطن بالقول «حين يقضي شخص وقته يرتكب مجازر بحق شعبه، فهو يلزم بصورة عامة المزيد من التكتم».

واعتبر الأسد أن الفرنسيين «ليسوا في موقع أو موقف يقيم مؤتمراً يفترض بأنه مؤتمر للسلام»، مشدداً على أن «من يدعم الارهاب لا يحق له أن يتحدث عن السلام، عدا عن أنه لا يحق لهم أن يتدخلوا في الشأن السوري أساسا».

ومنذ اندلاع النزاع في سورية، أعلنت فرنسا دعمها للمعارضة السورية وطالبت مرات عدة بتنحي الأسد عن السلطة، وقطعت علاقاتها الديبلوماسية مع دمشق.

وإثر الاعتداءات التي استهدفت باريس في العام 2015، تراجعت حدة الموقف الفرنسي من النظام السوري، بعدما باتت أولوية باريس محاربة التنظيمات المتطرفة في العراق وسورية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيران: نتعهد بعدم تطوير أسلحة نووية
 

شات لبنان