أخبار عاجلة
عون التقى وفد المجلس الاقتصادي والاجتماعي -
في نهر الكلب.. ورود وتنظيف النفق! (صور) -
ترزيان: لا للسلاح المتفلت -
فتح عدد من الطرقات.. وتحركات احتجاجية في المناطق -
مخزومي: الكيل طفح لجهة غياب الشفافية في بلدية بيروت -
كليب أنت وأنا لـ سعد رمضان يحصد 9.7 مليون مشاهدة -
نقابة العمال الزراعيين: لوضع حد للممارسات الشاذة -
تيمور جنبلاط: القضاء العادل ينصف دماء علاء ابو فخر -

مساعد كبير لدكتاتور كوريا يختفي وأنباء عن تصفيته

واحد من كبار مساعدي #الدكتاتور_الكوري_الشمالي، #كيم_جونغ- أون، في "اللجنة المركزية لحزب العمال" اختفى عن الحياة العامة منذ 10 أكتوبر الماضي، ولم يعد يظهر له أثر، لذلك تكهنوا بأن الجنرال #هوانغ_بيونغ- سو، وهو أيضا بمنصب نائب مارشال، المعتبر أعلى المناصب العسكرية بعد القائد الأعلى للقوات المسلحة، تمت تصفيته بإحدى الطرق الوحشية، بأمر من زعيم البلاد الهاوي مشاكسة الولايات المتحدة وإجراء التجارب النووية وإطلاق الباليستيات من الصواريخ.

المختفي كان أحد 4 أشخاص ظهروا في صورة بجوار كيم جونغ- أون في دعاية الدولة للتباهي بالتجربة النووية السادسة للنظام بسبتمبر الماضي، ويعتقدون أنه طرد من الحزب، وسط مزاعم بتلقيه #رشوة، فيما زجت السلطات بنائبه كيم وون- هونغ في السجن، وفق ما قرأت "العربية.نت" مما نقلته وسائل إعلام دولية مساء أمس الخميس، منها موقع شبكة FoxNews التلفزيونية الأميركية.

"وربما تصفيته بوحشية كالمعتاد"

صحيفة "جنغ أنغ إلبو" الكورية الجنوبية ذكرت عن الجنرال الذي إذا تم طرده بالفعل من #حزب_العمال "فهذا يعني عملياً نهاية حياته السياسية، وربما تصفيته بوحشية كالمعتاد"، كما ظهرت أنباء لأول مرة قبل شهر عن وفاته، أثناء إحاطة برلمانية من الاستخبارات الكورية الجنوبية.

المختفي منذ 10 أكتوبر الماضي، في صورة الى جانب دكتاتور كوريا الشمالية قبل عامين

وفقا لتقارير الاستخبارات، فإن الجنرال هوانغ بيونغ- سو تم استهدافه من خلال تفتيش نادر للمكتب السياسي للجيش، بسبب "سلوك غير أخلاقي" تجاه النظام، فيما أوضح مصدر كوري جنوبي، وجود مزاعم حول تلقيه ونائبه كيم وون- هونغ رشاوى مقابل ترقيات، مما بالدكتاتور الكوري الشمالي إلى المطالبة بمعاقبتهما "كتحذير للآخرين"، وهو ما يعني تصفيته إعداما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق التقارب يزداد بين السيسي وبوتين
التالى ليل العراق مدجّج بالتظاهرات… وقنابل مسيلة “تخترق الجماجم”