أخبار عاجلة
شابة نجحت بالتحول إلى لاعبة أثقال رغم ضعف جسمها -
فرنسا تُجلي رعاياها من إثيوبيا -
قلق اسرائيلي من رفع العقوبات عن إيران -
فاوتشي يحذّر: لمواجهة تفشي “أوميكرون” -

موسكو وبيونغيانغ تناقشان اتفاق منع الأنشطة العسكرية الخطرة

موسكو وبيونغيانغ تناقشان اتفاق منع الأنشطة العسكرية الخطرة
موسكو وبيونغيانغ تناقشان اتفاق منع الأنشطة العسكرية الخطرة

إشترك في خدمة واتساب

تعقد روسيا وكوريا الشمالية اليوم (الخميس) اجتماعاً لمناقشة تنفيذ اتفاق منع الأنشطة الخطرة، بالتزامن مع تحذير الأمم المتحدة من مغبة الانجرار الى حرب مع الدولة المعزولة وتشديدها على أهمية وحدة مجلس الأمن لإنجاح الجهود الديبلوماسية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ديبلوماسيين روس قولهم إن وفدا من وزارة الدفاع سيشارك في اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة الأول بين البلدين في بيونغيانغ لمنافشة تنفيذ اتفاق وقعه البلدان في العام 2015 بخصوص منع الأنشطة العسكرية الخطرة.

وقال مسؤول في السفارة إن الوفد الروسي وصل إلى كوريا الشمالية أمس وسيبقى في البلاد حتى السبت المقبل.

من جهة ثانية حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من مغبة الانجرار إلى الحرب، موضحاً أن على كوريا الشمالية وغيرها من الدول الالتزام الكامل بقرارات مجلس الأمن الخاصة ببرامج بيونغيانغ النووية والصاروخية. وتاتي تصريحاته بعد اجتماع عقده مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في طوكيو، عقب أيام من عرض وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون بدء محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية من دون شروط مسبقة ثم ضحدها من قبل البيت الأبيض في وقت لاحق.

وأكد غوتيريش أهمية «وحدة مجلس الأمن لإتاحة إمكان الوصول الى حل دبيلوماسي»، موضحاً ان «أسوأ ما قد يحدث هو أن ننساق جميعا نحو حرب ربما تكون لها عواقب وخيمة». وشدد آبي، الذي تحدث مع غوتيريش، على ضرورة أن يكون الحوار مجدياً ويهدف إلى نزع السلاح النووي. وقال «اتفقنا في شكل كامل على أن نزع سلاح كوريا الشمالية النووي أمر لا بديل عنه لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة».

وتصر اليابان على أن الوقت قد حان لمواصلة الضغوط القصوى على بيونغيانغ لا لبدء محادثات بشأن برامج الشمال الصاروخية والنووية. لكن الصين وروسيا رحبتا بمبادرة تيلرسون.

وقال جيفري فيلتمان مسؤول الشؤون السياسية بالأمم المتحدة الذي زار بيونجيانج الأسبوع الماضي إن مسؤولين بارزين في كوريا الشمالية لم يبدوا أي التزام بالمحادثات لكنه يعتقد أنه ترك الباب «مفتوحا بعض الشيء».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قطع الكهرباء عن 240 ألف منزل في بريطانيا
التالى جرحى في تصادم قطارين جنوب غرب إنغلترا
 

شات لبنان