دوتيرتي يطلب تمديد العمل بالأحكام العرفية جنوب الفيليبين

دوتيرتي يطلب تمديد العمل بالأحكام العرفية جنوب الفيليبين
دوتيرتي يطلب تمديد العمل بالأحكام العرفية جنوب الفيليبين

إشترك في خدمة واتساب

طلب الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي من البرلمان اليوم (الإثنين) تمديد قانون الأحكام العرفية في الثلث الجنوبي من البلاد حتى نهاية العام المقبل.

وقال دوتيرتي في رسالة وجهها الى اعضاء البرلمان ونشرها مكتبه ان تمديد قانون الاحكام العرفية ضروري في منطقة ميندناو الجنوبية لاحتواء تمرد أنصار تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش) وتهديدات المتمردين الشيوعيين.

ويشن المسلمون منذ سبعينات القرن الماضي تمردا يسعون من خلاله إلى الحكم الذاتي أو الاستقلال في المناطق الجنوبية من الفيليبين ذلت الغالبية الكاثوليكية التي يعتبرونها أرض أجدادهم.

وانهى الجيش الفيليبيني في تشرين الأول (أكتوبر) تمرداً لأنصار «داعش» في ماراوي أهم مدينة مسلمة في مينداناو، حيث اتهمت «منظمة العفو الدولية» جنوده بتعذيب مدنيين كانوا يحاولون الفرار من المدينة خلال مواجهات مع المتطرفين الذين حمّلتهم أيضاً مسؤولية إعدام مدنيين أو استخدامهم دروعاً بشرية.

وكانت المعارك في ماراوي الأطول والأضخم في البلاد منذ الحرب العالمية الثانية، وقُتل خلالها أكثر من 1100 شخص، من بينهم 900 متشدد، إضافة إلى 166 جندياً و47 مدنياً. وأدت المواجهات إلى تشريد 400 ألف شخص وتدمير أجزاء كبرى من ماراوي.

وكان مئات من المتشددين سيطروا في 23 أيار (مايو) الماضي على أحياء كاملة من المدينة، واستخدموا مدنيين دروعاً بشرية، ما دفع محللين إلى اعتبار ذلك محاولة لإقامة قاعدة لـ «داعش» في جنوب شرقي آسيا. وتمكّن الجيش الفيليبيني من القضاء على المسلحين، بمساعدة طائرات مراقبة وطائرات مسيّرة أميركية وأسترالية وأسلحة قدّمتها روسيا والصين. وأشاد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس بالجيش الفيليبيني، لـ «حرصه» على حقوق الإنسان خلال الحصار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البيت الأبيض: “كورونا” يمثل حال طوارئ