أخبار عاجلة
مطمئنّون للتمديد “لليونيفيل”… ولكن!؟ -
فروض العطلة: المدارس تقبض في الصيف أيضاً -
تأجيل “التصنيف”: بأيّ ثمن سياسي؟ -
هذه خطة باسيل.. -
نساء من البيت العبّاسي -
عن مخاوف إسرائيل من وقف التنسيق الأمني -
الشباب اليمني إلى أين؟ -

كوريا الشمالية تجرب صاروخا قادرا على ضرب أميركا

بعد فترة هدوء امتدت لأكثر من شهرين أكدت كوريا الشمالية إطلاقها بنجاح أمس الثلاثاء صاروخا بالستيا جديدا قادرا على ضرب أي مكان تقريبا داخل الولايات المتحدة.

ووفقا لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، فإن الصاروخ حلق لمسافة ألف كيلومتر تقريبا قبل أن يسقط بالقرب من اليابان.

وقال المتحدث باسم البنتاغون العقيد روبرت مانينغ في بيان إن "التقديرات الأولية تشير إلى أن هذا الصاروخ بالستي عابر للقارات".

وأضاف أن "الصاروخ أطلق من منطقة سين ني في كوريا الشمالية قاطعا مسافة تقدر بنحو ألف كيلومتر قبل سقوطه في بحر اليابان في حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان".

وبحسب بيان صادر من بيونغ يانغ تلته مذيعة تلفزيونية، فإن الصاروخ الجديد من طراز "هواسونغ -15" هو الأقوى على الإطلاق لكوريا الشمالية.

وأكدت كوريا الشمالية في البيان أن برنامجها الصاروخي لن يهدد أي دولة طالما أنها لا تنتهك حقوقها السيادية.

وأوردت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء -التي كانت أول من أذاع خبر إطلاق الصاروخ الجديد استنادا إلى مصادرها في سول- مزيدا من التفاصيل بأن الصاروخ حلق أفقيا لمسافة 960 كيلومترا ووصل إلى ارتفاع 4500 كيلومتر.

وبحسب مجلة ناشونال إنترست الأميركية، فإن ذلك يعني أن الصاروخ اتخذ مسارا شاهق الارتفاع في الفضاء فوق مدار محطة الفضاء الدولية قبل أن يسقط على بعد 210 كيلومترات من ساحل اليابان بعد أن قطع المسافة في 53 دقيقة.

وجاءت تجربة الصاروخ الجديد -وهي الأولى من نوعها منذ منتصف سبتمبر/أيلول الماضي- بعد أسبوع من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب إدراج كوريا الشمالية مجددا في قائمة الدول التي تزعم أنها ترعى الإرهاب، مما يتيح لواشنطن فرض مزيد من العقوبات عليها.

وقد أجرت كوريا الشمالية عشرات التجارب على الصواريخ البالستية تحت إشراف زعيمها كيم جونغ أون متحديا بذلك العقوبات الدولية.

وسبق أن تعهد ترمب بالحيلولة دون السماح لبيونغ يانغ بتطوير صواريخ نووية قادرة على ضرب البر الأميركي.

وكان ترمب قد بحث في وقت سابق أمس سبل الرد على التجربة الصاروخية الجديدة لكوريا الشمالية وذلك في مكالمتين هاتفيتين منفصلتين مع نظيره الكوري الجنوبي مون جي إن ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن ترمب تناول في مكالمته مع مون جي إن رد التحالف على تجربة كوريا الشمالية للصاروخ الجديد.

وأدان الزعيمان بقوة الحملة "الهوجاء" لكوريا الشمالية من أجل تطوير برامج صواريخها النووية والبالستية.

مذيعة تلفزيون كوريا الشمالية تتلو البيان الذي أكد إطلاق بيونغ يانغ نوعا جديدا من الصواريخ البالستية (رويترز)

وفي السياق، أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشدة إقدام كوريا الشمالية على إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ، ودعاها إلى "الامتناع عن القيام بأفعال جديدة مزعزعة للاستقرار".

وقال غوتيريش إن التجربة الصاروخية الأخيرة "انتهاك صارخ" لقرارات مجلس الأمن وتظهر "ازدراء تاما للمجتمع الدولي".

هذا ويعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء في الساعة التاسعة والنصف بتوقيت غرينتش (00:30 الخميس بتوقيت مكة المكرمة) اجتماعا طارئا بشأن كوريا الشمالية بطلب من واشنطن، وفق إفادة البعثة الأميركية في الأمم المتحدة.

ودعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون المجتمع الدولي إلى "اتخاذ إجراءات جديدة" تذهب أبعد من العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي حتى الآن على بيونغ يانغ، ومن بين هذه الإجراءات "حظر النقل البحري للبضائع من وإلى كوريا الشمالية" بحسب تعبير الوزير. 

وضمن ردود الفعل الأميركية أيضا، اعتبر وزير الدفاع جيمس ماتيس أن الصاروخ البالستي الذي تم إطلاقه وصل إلى أعلى ارتفاع مقارنة بكل الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية في السابق، معتبرا أن ذلك يمثل "خطرا على العالم أجمع".

من جانبها، أدانت كندا على لسان وزيرة خارجيتها كريستيا فريلاند التجربة الصاروخية الجديدة لكوريا الشمالية، مشيرة إلى أن هذه الأزمة سيتم تناولها خلال اجتماع لوزراء خارجية عدد من الدول من المنتظر أن ينعقد في كندا.

وشددت فريلاند في بيان على دعم بلادها الكامل المساعي الدولية والإقليمية المتعلقة بتهديدات كوريا الشمالية، بما في ذلك العقوبات التي تجبر بيونغ يانغ على ترك برامجها النووية والصاروخية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أول رد لظريف على العقوبات: شكراً