أخبار عاجلة
لعبة العسكر في السودان -
"النبيذة" و"بريد الليل" -
عبد الكريم الضحّاك الذي غادرنا -
مع غرائب الفلاسفة -
الربيع العربي والحضور متأخراً -
من قال لا في دعم من أرادوا نعم -
الأردن في "صفقة القرن" -

الحوثيون ينتقمون من حلفاء الأمس.. بتفجير منازلهم

أقدمت ميليشيات الحوثي الانقلابية، مساء الأحد، على تفجير منزل شيخ قبلي، بعد قتله مع نجله البالغ من العمر 12 عاما شمال غربي #اليمن، في ثالث عملية تفجير لمنازل شيوخ قبليين وقفوا في مواجهتها، في يوم واحد، الأحد.

وأكد مصدر محلي أن ميليشيات الحوثي، فجرت منزل الشيخ أكرم #الزرقة في منطقة الظهرين بمدينة حجة شمال غربي اليمن، بعد أن فرضت حصاراً على البيت.

تفجير الحوثيين منزل الشيخ أكرم الزرقة بعد قتله مع نجله

 وأوضح أن مواجهات مسلحة استمرت بين الشيخ أكرم الزرقة، وميليشيات الحوثي استمرت منذ منتصف الليلة الماضية، حتى ظهر الأحد. واستخدم #الحوثيون مختلف الأسلحة في الهجوم على المنزل، ما أدى إلى مقتل الشيخ الزرقة ونجله أدهم البالغ من العمر 12 عاما، وأيضا مقتل أربعة من ميليشيات الحوثي.

أدهم نجل أكرم الزرقة الذي قتل برصاص ميليشيات الحوثي

أكرم الزرقة بعد مقتله برصاص الحوثيين

وأفاد المصدر أن ميليشيات #الحوثي عقب انتهاء المواجهات قامت بإخراج بقية أسرة الشيخ الزرقة، وفجرت المنزل. ولفت المصدر إلى أن انتقام الحوثيين من الزرقة يأتي بسبب مشاركته في الانتفاضة الشعبية التي اندلعت ضدهم.

منزل الزرقة وقد تحول إلى ركام بعد تفجيره من الحوثيين

وفي جريمة مماثلة ولذات السبب، فجرت ميليشيات الحوثي الانقلابية، الأحد، منزل الشيخ ناجي #جمعان، في مديرية بني الحارث شمال العاصمة صنعاء، بعد قتل نجله وإصابة ابن أخيه.

الدخان يتصاعد من منزل الشيخ ناجي جمعان عقب تفجيره من قبل ميليشيا الحوثي

وقال شهود عيان إن رجال القبائل في بني الحارث اشتبكت منذ السبت مع ميليشيات الحوثي، وأعطبوا 3 أطقم للحوثيين، ما دفع بالحوثيين إلى استقدام تعزيزات كبيرة، واستمرت المواجهات حتى تمكنوا من السيطرة على منزل جمعان وتفجيره.

ولا تزال مديرية بني الحارث شمال العاصمة صنعاء تشهد مواجهات عنيفة، حيث يتصدى رجال القبائل لميليشيات الحوثي التي تحاول السيطرة على إحدى التباب الهامة المطلة على مطار صنعاء الدولي، والتي تخضع حاليا لسيطرة قوات موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وكانت ميليشيات الحوثي قد فجرت، الأحد أيضاً، منزل الشيخ مبخوت المشرقي في مدينة خمر بمحافظة عمران شمال صنعاء، بعد استسلامه مع مسلحيه بعد إعطائهم الأمان من الحوثيين الذين غدروا بهم عقب لحظات.

منزل الشيخ مبخوت المشرقي بعد تفجيره من قبل الحوثيين

يذكر أن هؤلاء المشايخ الثلاثة، كانوا من المساندين لانقلاب الحوثيين، وانتقمت منهم الميليشيات عقب انحيازهم للانتفاضة الشعبية الحالية ضد الحوثي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المعارضة التركية تتقدم في الانتخابات