كيف يمكنك تحسين سرعة جهاز التوجيه Router؟

كيف يمكنك تحسين سرعة جهاز التوجيه Router؟
كيف يمكنك تحسين سرعة جهاز التوجيه Router؟

إشترك في خدمة واتساب

يمكن لجهاز التوجيه الجيد أن يُحدث فرقًا كبيرًا في سرعة اتصالك بالإنترنت، ولكن إذا لم تكن مستعدًا الآن لاستبدال جهاز التوجيه القديم بآخر أحدث لتحسين سرعة الإنترنت، فبإمكانك تحسين إعدادات الجهاز الموجود لديك للحصول على سرعة أعلى.

فيما يلي كيفية تحسين سرعة (جهاز التوجيه) Router للحصول على سرعة أعلى للإنترنت:

1- إيقاف البروتوكولات اللاسلكية القديمة:

أحد أول الأشياء التي يمكنك أخذها في الاعتبار هو إيقاف البروتوكولات اللاسلكية القديمة. حيث توفر أجهزة التوجيه الأحدث التي تعمل على بروتوكول (802.11ac) – أو ما يعرف باسم Wi-Fi 5 – إمكانيات تتجاوز بكثير العروض الحالية لمزودي خدمات الإنترنت.

على الرغم من أن جهاز التوجيه قد يكون سريعًا، فمن المحتمل أن العديد من أجهزتك المتصلة بالإنترنت تستخدم بروتوكولات أقدم – مثل 802.11g – مما يؤدي إلى إبطاء الشبكة بالكامل بمجرد اتصال أي جهاز يستخدم هذه البروتوكولات، لذلك من الأفضل إزالة أي جهاز يستخدم بروتوكولات b أو g من الشبكة.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وإليك ترتيب البروتوكولات، من الأسرع إلى الأبطأ:

  • 802.11ac
  • 802.11n
  • 802.11g
  • 802.11b

2- تغيير سعة نطاق القناة:

إذا كان جهاز التوجيه الخاص بطيء، فإن تغيير سعة نظاق قناة الشبكة (Channel Width) التي تستخدمها سيساعد في زيادة السرعة، وكلما زادت سعة القناة ستعاني الأجهزة القديمة – التي تعمل على البروتوكولات القديمة – من التداخل.

تدعم أجهزة التوجيه نوعان من الموجات اللاسلكية:

  • موجات بتردد 20 ميجاهرتز: يتم فيها نقل البيانات في نطاق 2.4 جيجاهرتز وهي سعة نطاق مثالية في المناطق الأكثر ازدحامًا بالسكان ولكن عيوبها أنها بطئية في نقل البيانات.
  • موجات بتردد 40 ميجاهرتز: يتم فيها نقل البيانات في نطاق 5 جيجاهرتز وهي أسرع بكثير في نقل البيانات مقارنة بالنوع الأول.

تتحكم سعة نطاق القناة في مدى اتساع (الممر) المتوفر لنقل البيانات. ومع ذلك، يحتمل أن تتعرض القنوات الأكبر حجمًا للتداخل بشكل كبير مع الأجهزة الأخرى، وبصفة عامة لا يعتبر التداخل مشكلة في نطاق 5 جيجاهرتز مقارنة بنطاق 2.4 جيجاهرتز.

هناك بعض الأدوات الرائعة التي تساعد في تحديد ما إذا كان يجب تغيير قناة Wi-Fi، ومنها أداة inSSIDer التي تفحص قائمة الشبكات، وتختار القناة التي لا تستخدمها أي شبكة من الشبكات الأخرى.

3- تثبيت البرامج الثابتة الجديدة:

تحتفظ العديد من أجهزة التوجيه بالإعدادات الأساسية لتوفر على المستخدم عناء ضبط الإعدادات باستمرار، وعلى الرغم من أن هذا أمر جيد بالنسبة لمعظم المستخدمين، إلا أن هناك الكثير من الأدوات المتوفرة التي تساعدك على زيادة سرعة جهاز التوجيه الخاص بك.

فهناك العديد من خيارات (البرامج الثابتة) Firmwares مفتوحة المصدر لبعض أجهزة التوجيه الأكثر شعبية لجعلها تعمل بشكل أسرع، من خلال زيادة مدى إشارة الواي فاي، وتحسين واجهة المستخدم، والتكامل مع  خدمة VPN، ودعم التخزين المؤقت، ودعم سيرفرات التخزين فئة NAS، وتوفير خاصية التحليلات المفصلة عن خط سير البيانات وغير ذلك الكثير.

تعتبر DD-WRT، وOpenWRT، وTomato من البرامج الثابتة الأكثر شيوعًا للجهات الخارجية.

4- تغيير اسم الشبكة وكلمة المرور:

لا يزال الكثير من الأشخاص يستخدمون اسم الشبكة وكلمة المرور الافتراضية على جهاز التوجيه الخاص بهم. تأتي العديد من أجهزة التوجيه مع اسم SSID افتراضي من الممكن أن يحمل اسم العلامة التجارية أو الطراز، وإذا عرف القراصنة نوع جهاز التوجيه لديك، فسيصبح من الأسهل عليهم اختراقه، لذلك لابد من تغيير اسم SSID على الفور، ويجب أن يتضمن حروف وأرقام.

كما يعتبر استخدام كلمة مرور قوية لشبكة الواي فاي بالقدر نفسه من الأهمية، على الرغم من أنك قد تقوم بضبط كل الإعدادات، وتحديث البرنامج الثابت، وتغيير القناة، ولكن كل ذلك لن يكون مفيدًا إذا كان هناك من يستغل شبكة (الواي فاي) Wi-Fi الخاصة بك بسبب عدم تأمينها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى براءة اختراع تكشف عن تصميم هاتف قابل للطي قادم من هواوي