أخبار عاجلة
صلاح يقتحم قائمة الخمسة الكبار في تاريخ ليفربول -
تيم يصعق نادال ليبلغ نصف نهائي أستراليا المفتوحة -
إطلاق الرصاص الحي في كربلاء -
اجتماع طارئ لـ”الصحة العالمية” بشأن “كورونا” -
إصابة خامسة بـ”كورونا” في فرنسا -
البرلمان الأوروبي يصدق على الـ”بريكست” -
بالفيديو: أنباء عن احتراق سفينة قبالة ساحل الإمارات -
قرصنة مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة -

FBI تطلب سرًا الحصول على بيانات المستهلكين من وكالات الائتمان

FBI تطلب سرًا الحصول على بيانات المستهلكين من وكالات الائتمان
FBI تطلب سرًا الحصول على بيانات المستهلكين من وكالات الائتمان

كشفت وثائق أُصدرت حديثًا أن مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI قد طالب سرًا لسنوات من وكالات الائتمان الأمريكية الكبرى كميات هائلة من المعلومات المالية، والاستهلاكية الخاصة بالأمريكيين.

ويستخدم مكتب التحقيقات الفيدرالي بانتظام هذه الصلاحيات القانونية – المعروفة باسم خطابات الأمن القومي – لإجبار عمالقة الائتمان على تسليم المعلومات مثل: سجلات المشتريات والمواقع، والتي تراها الوكالة ضرورية في تحقيقات الأمن القومي. ولكن هذه الرسائل ليس لها رقابة قضائية وعادة ما تُقدَّم بأمر مُتكتَّم عليه، مما يمنع المتلقي من الكشف عن الطلب لأي شخص آخر – بما في ذلك الشخص المستهدف بالخطاب.

ولم يكشف سوى عدد قليل من شركات التقنية، بما في ذلك: فيسبوك، وجوجل، ومايكروسوفت، عن تلقيها خطابًا أو أكثر من خطابات الأمن القومي. ومنذ أن تغير القانون في عام 2015 في أعقاب تسريبات المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA (إدوارد سنودن) الذي كشف عن نطاق عمليات المراقبة التي تقوم بها الحكومة الأمريكية، فقد سُمح للمتلقين بتقديم التماس إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي للتخلي عن أحكام التكتم، ونشر الخطابات مع التنقيحات.

واستخدمت شركات التقنية “تقارير الشفافية” لإبلاغ مستخدميها بالطلبات الحكومية الخاصة ببياناتهم. لكن جامعي البيانات الرئيسيين الآخرين، مثل وكالات الائتمان، فشلت في نشر أرقامها بالكامل.

وأرسل ثلاثة من المشرعين الأمريكيين: الديمقراطيين (رون وايدن) و(إليزابيث وارين)، والجمهوري (راند بول)، خطابات إلى Equifax، و Experian، و TransUnion، يعربون عن “قلقهم” بشأن سبب فشل عمالقة الائتمان في الكشف عن عدد مطالب الحكومة للمستهلكين البيانات التي يتلقونها.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وقالت الخطابات: “نظرًا لأن شركتك تحتوي على الكثير من البيانات الحساسة عن الكثير من الأمريكيين وتجمع هذه المعلومات دون الحصول على موافقة من هؤلاء الأفراد، فإنك تتحمل مسؤولية الشفافية في كيفية تعاملك مع هذه البيانات”. وأضافت: “لسوء الحظ، لم تقدم شركتك معلومات إلى صانعي السياسات أو الجمهور بشأن نوع أو عدد الإفصاحات التي قدمتها لمكتب التحقيقات الفيدرالي”.

ولا يُعرف عدد خطابات الأمن القومي التي صدرت إلى وكالات الائتمان منذ أن تم توقيع الصلاحيات القانونية في عام 2001. وقالت صحيفة نيويورك تايمز: إن خطابات الأمن القومي إلى وكالات الائتمان كانت “جزءًا صغيرًا ولكنه بسيط” من إجمالي النصف مليون طلب الصادرة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي حتى الآن.

وكشفت الوثائق أن البنوك والمؤسسات المالية الأخرى، فضلًا عن الجامعات ومقدمي خدمات الهاتف والإنترنت، كانت أهدافًا لخطابات الأمن القومي.

وأعطى أعضاء مجلس الشيوخ الوكالات حتى 27 كانون الأول/ديسمبر الجاري للكشف عن عدد الطلبات التي تلقاها كل منها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كاميرات شاومي تصل إلى الصور من الكاميرات الأخرى