أخبار عاجلة
معلوف: لا معطيات لعقد جلسة قريبة لمجلس الوزراء -
مصادر ميقاتي: استقالة قرداحي محطة عابرة -
حلحلة في الاتصالات لاستئناف جلسات مجلس الوزراء -
5 سوائل طبيعية هتحسن نفسيتك وتقلل التوتر -
للتمتع بالصحة.. 5 عادات ذهبية في الأكل لا تتجاهلها -

الهدوء والمصاعد.. أغرب حالات الرهاب لدى مشاهير الكرة

إشترك في خدمة واتساب

زرع بعض لاعبي كرة القدم الخوف في قلوب منافسيهم ولاعبي الفرق الأخرى، إلا أنهم يعانون من حالات رهاب خارج ملاعب كرة القدم، وأبرزهم الإنجليزي ديفيد بيكهام.

وكما اعتاد الإنجليزي ديفيد بيكهام نشر الرعب في قلوب الجماهير بتسديداته للركلات الحرة، والهولندي دينيس بيركامب بمهارته الفائقة، أو حتى الفرنسي أوليفييه جيرو برأسياته المتقنة التي غالبا ما تحتضن شباك الخصوم، ووين روني بين أهدافه المتنوعة وأرقامه العالية، فإن هؤلاء اللاعبين وغيرهم توجد لديهم بعض المخاوف الخاصة في حياتهم.

روني بقميص مانشستر يونايتد

ويعد وين روني أول اللاعبين البارزين الذين يخافون من الهدوء والسكون، فإنه دائما ما يضع مجفف الشعر بوضعية التشغيل، أو مروحة إلكترونية، في مكان ما في الغرفة ليكسر حاجز الخوف من الهدوء وينعم بنوم هانئ.

يعاني جيرو من الخوف من شخصية كرتونية

وأما رهاب أوليفييه جيرو يعد غير دارج بين اللاعبين الآخرين، فاللاعب الفرنسي يخاف من شخصية كرتونية تدعى "ألف"، وهو عبارة عن كائن فضائي يعيش مع عائلة أميركية، وبرر اللاعب الفرنسي خوفه من الشخصية بأن أشقاءه الذين يكبرونه بالسن كانوا دائما يخيفونه بـ"ألف": انتبه، ألف سيأتي إليك اللية، ويضيف جيرو عن "ألف": الكائن الفضائي ألف، يا إلهي كم هو قبيح، وكم أخاف منه.

بيركامب صاحب أشهر رهاب لدى لاعبو كرة القدم

ويعد رهاب دينيس بيركامب معروفاً لدى الغالبية، فقد اشتهر عن اللاعب الهولندي خوفه من ركوب الطائرات، وذلك بعد أن كان متجها رفقة المنتخب الهولندي إلى كأس العالم 1994 على متن إحدى الطائرات، قبل أن تتوقف إحدى محركات الطائرة، ما زرع بذرة الخوف لدى بيركامب، والذي قرر ركوب الحافلات والقطارات في كل مرة اضطر فيها إلى السفر عقب هذه الحادثة، إلى درجة أنه لقب بـ"الرجل الهولندي الذي لا يطير".

جونز يخشى ركوب المصاعد

وتعد المخاوف التي يعاني منها فيل جونز مدافع مانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي، غريبة نوعا ما، فإنه لا يحب استخدام المصاعد خارج إنجلترا، بعد أن توقف به في صغره وبرفقة عائلته في اليونان، ولعدة ساعات، ما صنع هذا الخوف بداخله.

واعترف ديفيد بيكهام عقب إحدى رحلاته إلى غابات الأمازون أنه لا يحب الضفادع، خاصة كبيرة الحجم، وذكر أنه في موقف سابق أثناء رحلته في الغابات رأى ضفدعا برتقاليا، وقيل له بأنه سام، ما جعله متوترا لحظتها، فيما كشف مات هولاند لاعب إيبسويتش تاون والمنتخب الأيرلندي، خوفه الشديد من الحيوانات عامة وأنه لا يود اقتناء أي منها في أي وقت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نورويتش يتعادل مع نيوكاسل ويحرمه من الفوز الأول
 

شات لبنان