مدرب الجزيرة.. أشرف على ميسي ومنافس سابق لريال مدريد

إشترك في خدمة واتساب

عاش هينك تين كات مدرب الجزيرة الإماراتي أجواء القمة الإسبانية بين برشلونة وريال مدريد عندما كان مساعدا لمواطنه الهولندي فرانك ريكارد في تدريب العملاق الكاتالوني وربما لم يتخيل أنه سيواجه ريال مجددا في لقاء رسمي بعد ابتعاده عن العمل في أوروبا.

وكان تين كات محظوظا بالتتويج مع الجزيرة بلقب دوري المحترفين في الموسم الماضي ما فتح له الباب للمشاركة في كأس العالم للأندية باعتباره بطل الإمارات صاحبة الضيافة وفي نسخة تضم ريال مدريد بطل أوروبا لكن ما حدث بعد ذلك ربما لا يمت للحظ بصلة.

وكانت التوقعات تشير إلى خروج الجزيرة مبكرا خاصة بعدما بدأ الموسم بشكل سيء وحقق أربعة انتصارات فقط في عشر مباريات بالدوري المحلي فضلا عن أنه افتتح كأس العالم للأندية أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي المتمرس في هذه البطولة إذ شارك للمرة التاسعة وهو رقم قياسي.

لكن فريق تين كات أظهر انضباطا خططيا وبدا واثقا من نفسه ليفوز 1 - صفر على أوكلاند أتبعه بفوز آخر بنفس النتيجة وبطريقة مشابهة أمام أوراوا ريد دياموندز الياباني بطل آسيا.

وبدا الجزيرة متماسكا في الدفاع وفعالا في الهجمات المرتدة حيث سجل رومارينيو وعلي مبخوت من محاولات نادرة على المرمى وسيكرر أسلوبه أمام بطل إسبانيا بالتأكيد.

ومنذ بداية البطولة يرفض تين كات الحديث عن ريال وحتى بعد الفوز على أوراوا ليصبح على موعد مع بطل أوروبا في الدور قبل النهائي.

ويعد تين كات ند قديم لريال من خلال جلوسه إلى جوار ريكارد في بداية العصر الذهبي لبرشلونة في القرن الحالي حيث عمل مساعدا للمدرب بين عامي 2003 و2006 وكان شاهدا على التتويج بلقب دوري الدرجة الأولى الإسباني مرتين متتاليتين وبدوري أبطال أوروبا 2006 الذي كان الأول للنادي منذ 14 عاما.

تين كات بجانب ريكارد في احتفالات لقب الدوري الإسباني

وبعد الإنجاز القاري ودع تين كات الجماهير في استاد كامب نو، إلى جانب المهاجم السويدي هنريك لارسون، حيث قرر الرحيل بعد تلقيه عرضا مغريا لتدريب أياكس أمستردام الهولندي.

لكن مسيرته في أياكس لم تستمر أكثر من موسم واحد فاز فيه بكأس هولندا ثم وافق على العودة مجددا لمنصب مساعد المدرب ليعاون أفرام غرانت في تشيلسي.

وتنقل تين كات بين أندية في اليونان وقطر والصين لكنه استعاد بريقه فقط مع الجزيرة وعاد اسمه ليتصدر العناوين حتى أنه كان مرشحا لتدريب منتخب هولندا في مرحلة ما بتصفيات كأس العالم 2018.

واهتمت وسائل إعلام إسبانية بوجود تين كات على رأس الجهاز الفني لمنافس ريال مدريد القادم.

وقالت صحيفة "موندو ديبورتيفو": سيكون تين كات وجها مألوفا على مقاعد بدلاء الجزيرة وهو مساعد ريكارد السابق الذي ساهم في لقب دوري الأبطال 2006.

وكانت المواجهة ستشهد مفارقة أخرى لو بقي الفرنسي لاسانا ديارا، لاعب وسط ريال مدريد السابق، في تشكيلة الجزيرة لكنه يغيب للإصابة.

وانضم ديارا، الذي لعب لريال بين 2009 و2012، إلى الجزيرة هذا الموسم لكنه عانى من إصابة طويلة وشارك في عدد ضئيل من الدقائق وعلى الأرجح سيغادر النادي الإماراتي قريبا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى العهد وهلال القدس ذهابا في بيروت وإيابا على أرض محايدة