الفراشة تولد إعصاراً: عندما قال القذافي ليبيا ليست تونس وقال بشار الأسد سوريا ليست مصر!

الفراشة تولد إعصاراً: عندما قال القذافي ليبيا ليست تونس وقال بشار الأسد سوريا ليست مصر!
الفراشة تولد إعصاراً: عندما قال القذافي ليبيا ليست تونس وقال بشار الأسد سوريا ليست مصر!

إشترك في خدمة واتساب

كتب سمير عطا الله ...

 يعزو البعض نظرية «أثر الفراشة» إلى الصينيين القدماء. وينسبها المحدثون إلى العالم الأميركي إدوارد لورانز (1917 - 2009). لكننا نعثر عليها في الآداب الشعبية حول العالم في صيغ مختلفة تفضي إلى النتيجة نفسها. أما كما وضعها لورانز فخلاصتها أن فراشة رفّت بجناحيها في أدغال الأمازون، فهزت الرفة ورقة زهرة، فهزت ورقة الزهرة ورقة شجرة، فأثارت أوراقها هواء، لتحوِّل الهواء إلى رياح، والرياح إلى عاصفة، والعاصفة إلى إعصار، والإعصار إلى أعاصير.

ينطبق «أثر الفراشة» على أحداث وتطورات العالم بأنواعها؛ بدءاً بـ«الربيع العربي»، في مدينة تونسية ريفية، وقال القذافي إن ليبيا غير تونس، ثم قال حسني مبارك إن مصر غير ليبيا، ثم قال بشار الأسد إن سوريا غير مصر. لكن تبين فيما بعد أنهم جميعاً كانوا يخشون أن يصل هبوب الفراشة إلى حدائقهم.

بعيداً عن العلم والهندسة، كنت أعتقد أن الدنيا عصور ومناخات. كل عصر له طابعه... القرون الوسطى أو عصر النهضة، عصر تنتعش فيه الآداب، وآخر يزدهر فيه العلم، وثالث الفكر، ورابع الحكم العسكري، وآخَر الشيوعية وأشعار ماو تسي تونغ.

عشنا في حقبة ازدهر خلالها الأدب والشعر والنشر، وارتقت خلالها العلوم والجامعات والصناعات والسياسة والدبلوماسية والفنون. فراشة بعد فراشة. نسائم بعد نسائم. ومنذ فترة دخلنا عصر الذباب الإلكتروني، والسفاهة في الخطاب، والشتائم والتهديدات والاغتيالات، والعنف الأسري؛ والجدة التي تعذب أحفادها بالأسلاك الكهربائية، والأزواج الذين يحرقون، أو يخنقون، زوجاتهم، فيما الحل السهل والبسيط هو الهجر أو الطلاق.

لكنه «أثر الفراشة»... مناخ الحقد والكره والعنف واحتقار الآخر وازدراء أرواح الناس وكراماتها، والذباب الفالت بعضه على بعض متبارياً في أسوأ وأردأ الألفاظ والإهانات. فهل في مثل هذا المناخ الموبوء بالسموم يمكن أن نتوقع ظهور شاعر جديد، أو عالم جديد، أو أديب جديد، أو نهضة مسرحية أو ثقافية؟ وهل في هذا المناخ يمكن أن يظهر في سوريا نزار قباني، أو معروف الرصافي في العراق، أو الشابي في تونس، أو النيهوم في ليبيا؟

يحسن بنا دوماً أن نتتبع أثر الفراشة وحركة الفراشات في الأمازون. كل شيء عدوى وليس فقط الجائحة. السفه أيضاً عدوى، وأسوأ أنواع الأوبئة.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خطة حزب الله وباسيل: الشقاق الطوائفي لتجويف مواقف الراعي