أخبار عاجلة
مخزومي: نرفض أي تدخل بأمن لبنان وسيادته -
تكريس الدبلوماسية بين واشنطن وموسكو لحل الخلافات -
أبو الحسن: مهزلة التكليف والتأليف لم تعد مقبولة -
هذا ما أقرته لجنة المال في جلستها المسائية -
وقفة احتجاجية أمام شركة الكهرباء في صيدا -
إطلاق الموقوفين الـ4 من سرايا جونية -
حلو: لموقف احتجاجي من كلام قائد “الحرس الثوري” -
وهاب: يا أغنياء طرابلس استمعوا لوجع الناس -

لماذا تحتاج إيران إلى قاسم سليماني في العراق ولا تحتاج إليه في لبنان؟

لماذا تحتاج إيران إلى قاسم سليماني في العراق ولا تحتاج إليه في لبنان؟
لماذا تحتاج إيران إلى قاسم سليماني في العراق ولا تحتاج إليه في لبنان؟

كتب طوني فرنسيس

ليس للانتفاضة اللبنانية أو العراقية من يقودها، لكن بالتأكيد لهما خصوم أقوياء يتولون قيادة عملية شيطنتهما تمهيداً لضربهما. وهؤلاء الخصوم هم في العراق، الأحزاب الدينية المهيمنة التي تتولى إيران تنسيق عملها، وفِي هم أركان القوى السياسية المهيمنة منذ التسعينيات التي يجسدها في الظرف الراهن تحالف مع التيار العوني، وهو حلف يقوده الحزب الموالي لإيران بوضوح وصرامة.

في العراق، ثار المواطنون منذ السادس من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، وفِي لبنان بدأت الاحتجاجات في السابع عشر منه، وتصاعدت لتشمل المدن والقرى في كل المحافظات. منذ البداية، وضع المنتفضون العراقيون أنفسهم خارج الانقسامات الحزبية القائمة، ورفضوا القيادات جميعها، وذهبوا في شعاراتهم، وفِي ساحات تحركهم (النجف وكربلاء) إلى تحدي سلطة رجال الدين، واجتمعوا في مدن شتى على رفض الهيمنة الإيرانية، موجّهين اتهامات مباشرة لقاسم سليماني، المسؤول عن "فيلق القدس" والمشرف على التنظيمات الموالية لطهران في الخارج، بأنه يتولى قيادة وتنظيم قمع التظاهرات في العراق. فهتفوا "إيران بره..." تعبيراً عن رفضهم لثقل التمدد الإيراني.

يقيم سليماني في العراق، أو هو يمضي فيه جل وقته. وهو هناك لتنفيذ قرار سيده علي خامنئي الذي قضى بأن انتفاضتَيْ العراق ولبنان "رجس من أعمال الشيطان الأكبر" ما يوجب وأدهما، وإذا كان لا بد من معالجة لمطالب الناس، فهذا يجب أن يتم في إطار الهيكليات السياسية القائمة، أي التي أسهمت إيران تحديداً ببنائها .

واكب سليماني الانتفاضة العراقية، ناصحاً بالقمع المباشر وقائداً له، وعندما فشلت المجازر في إرجاع العراقيين إلى بيوتهم، سلك طريق الالتفاف عبر زرع المندسين للمزايدة وافتعال الصدامات وتكاثرت عمليات الاغتيال والاختفاء، الأمر الذي فشل أيضاً، فعادت مساعي الوساطة تحت عنوان إبقاء حكومة عادل عبد المهدي .

لا يعتبر اللبنانيون أن انتفاضتهم على صلة باحتجاجات العراقيين، فهم يجيبون عن مشاكلهم الخاصة المتراكمة بثورة على طاقم سياسي لم يعد أهلاً لثقتهم. هناك أوجه شبه بين الانتفاضتين، لكنه شبه يشمل العديد من حالات الاحتجاج في العالم اليوم، من أميركا اللاتينية إلى هونغ كونغ. ففي كل مكان، يجتمع الناس خارج الأطر التقليدية، دفاعاً عن كرامتهم الإنسانية في وجه القمع والسرقة والفساد.

خامنئي كان أول من شمل انتفاضَتَيْ العراق ولبنان "برعايته" واهتمامه، وهو الذي اعتبرهما خدمة لمؤامرات يتصورها. وإذ تولّى سليماني ترجمة رؤية "المرشد" في العراق، فإن مهمة المعالجة في لبنان أُلقيت على عاتق الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله. نصرالله وسليماني من المقربين لخامنئي، وقبل وقت قصير، التقياه في طهران. كان ذلك في ذكرى حرب تموز، وقد اغتنم سليماني المناسبة ليعلن عن دوره القيادي في تلك الحرب على الأرض اللبنانية .

مشكلة إيران في العراق أنها لم تتمكن من بناء تنظيم تابع لها يمتلك من قوة الحضور بحيث يغنيها عن جعل ضباطها قادة للشأن العراقي، كما كانت حال الضباط السوريين في زمن لبناني آفل. لم يخرج في العراق حسن نصرالله عراقي، بينما نجح ذلك في لبنان نتيجة عوامل عدّة، بينها في الأساس الدعم الإيراني السخي، ثم الاتفاق الإيراني السوري (اتفاق رافسنجاني- حافظ الأسد) على دعم وتثبيت حضور حزب الله في لبنان على حساب أطراف وطنية أخرى، خصوصاً في الوسط الشيعي. لذلك، لا بروز مباشر لدور إيراني في لبنان حيث حاول نصرالله في سلسلة مواقف وممارسات وضع حد للانتفاضة، بالقمع ثم بتبني مطالبها مع دعمه لرواية خامنئي عن المؤامرة الأميركية الإسرائيلية، متمسكاً بخلاصة النهج الإيراني في العراق: عدم السماح بسقوط حكومة المهدي في بغداد والتمسك بحكومة قوى السلطة (وهو ركيزتها) في لبنان.

الانتفاضتان تقفان اليوم إزاء تحدي الاستمرار حتى الخلاص من تركيبتَيْ السطوة الإيرانية. قوتهما أن لا قيادة تقليدية لهما، وأنّ من يقف في مواجهتهما واضح شكلاً ومضموناً.


 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إيران واستراتيجية الاقتتال العراقي
التالى "مش رح يكسرونا"