أخبار عاجلة
بالأرقام: حصيلة تفتيش “العمل” الاثنين -
جمعية المصارف توضح “أخبارًا مغلوطة” -

"الصبيّة والليل" للفرنسي غيّوم ميسّو

"الصبيّة والليل" للفرنسي غيّوم ميسّو
"الصبيّة والليل" للفرنسي غيّوم ميسّو

صدرت أخيرا، عن دار نوفل – هاشيت في بيروت، رواية "الصبية والليل" (376 ص) للكاتب الفرنسي غيّوم ميسّو (1974) الذي صدرت له رواياتٌ عرفت نجاحا جماهيريا كبيرا، وتُرجمت إلى نحو 40 لغة، من بينها العربية، فباعت ملايين النسخ في مختلف أنحاء العالم. وهو بهذا ينتمي إلى لفيف الكتّاب الذين يُصدرون كل عام عملا ينتظره القرّاء بلهفة، ويتهافتون لشراء مئات آلاف النسخ عند صدوره. ومع ذلك، لا يلقى الكاتب الجماهيري الشهير الإقبال أو الإعجاب ذاته لدى فئة النقّاد والمهتمّين بدراسة الأعمال الأدبية ومتابعتها، هو الذي بدأ الكتابة طالباً، ثم انتقل في التاسعة عشرة من عمره إلى الولايات المتحدة، ليعود من بعدها فيتابع دراسته في العلوم الاقتصادية والاجتماعية، ممارسا التعليم بعد تخرّجه، خلال خمس سنوات متتالية.

عام 2001، صدرت روايته الأولى، ثم عام 2004 روايته الثانية "وبعد..." التي كتبها إثر إصابته بحادث سيارة خطير، وفيها يروي قصة صبيّ يموت، ثم يرجع إلى الحياة. لقد بيع أكثر من مليوني نسخة من هذه الرواية، تُرجمت إلى نحو 20 لغة، وتم اقتباسها إلى السينما في فيلم حمل العنوان نفسه. هكذا كرّت سبحةُ النجاحات التي جعلت من ميسّو واحدًا من الكتّاب الفرنسيين الأكثر مبيعاً في العالم (أكثر من 18 مليون نسخة).
"الصبيّة والليل" آخر أعماله، وقد صدرت عام 2019، وهي تروي، بالانتقال زمنيا من شتاء 1992 إلى ربيع 2017، قصة أصدقاء افترقوا ليلة بعد اختفاء أحدهم، ثم التقوا بعد مرور 25 عاما، في حفلة لقدامى الثانوية التي درسوا فيها.
ولسنا نكشف هنا شيئاً من غموض الحكاية، حين نقول إن المختفية هي صديقتهم فينكا روكويل التي هربت مع أستاذ الفلسفة أليكسي كليمان، فضاع أثرها وأثر أستاذها أيضا، ليكون اختفاؤها السرَّ الذي تتقاسمه بقية الأصدقاء، وقد افترقوا 25 عاماً، واجتمعوا اليوم ليصعقوا بخبر تهديم الجدار، حيث دفنوا فينكا بعد قتلها، وذلك في إطار تجديد صالة الرياضة التابعة للمدرسة. لا تخبرنا الرواية ذلك إلا في منتصفها تقريبا، غير أن الغلاف الفرنسيّ، كما العربّي، للأسف، يفعل ذلك، حين يكشف الحبكة في تقديمه للرواية، وهو ما ينزع عن القصة تشويقا وإثارة كانا سيُضيفان إليها حتما.
مع ذلك، تقفز الرواية من مفاجأة إلى أخرى، ومن تشويق إلى تشويق، فيما يخبرنا الراوي (روائي مثل غيّوم) أن سبب مجيئه هو استدعاؤه الملحّ والطارئ من صديقه ماكسيم، خوفا من افتضاح أمرهما. أكثر من ذلك، سوف يكتشف مرتكبا الجريمة أن سرّهما ليس محفوظا البتة كما كانا يظنّان، إذ هناك من يعلم بما جرى، وها هو يهدّدهما بفضح كل شيء.
من ضمن حلقة قدامى الطلاب، سنتعرّف إلى مانون التي أصبحت شرطية، وستيفان الذي أصبح صحافيا، وفاني التي صارت طبيبة قلب. هذا إلى جانب شخصيات أخرى تلعب أدوارا على درجاتٍ متفاوتةٍ من الأهمية، في تعقيد القصة أو في دفعها نحو خواتيمها. كانت الضحية فينكا تعيش علاقة ولهٍ حقيقيّ مع أستاذها، إلى أن قرّرت الهرب معه إلى باريس خلال ذلك العام (1992)، حيث اختفيا كليةً كما يخبر الجميع. يشكل هذا الاختفاء محور الرواية وعقدتها، حيث سيتبين الحقيقي من الكاذب ضمن ما يشكّل رواية بوليسية تستند، بشكل أساسي، إلى تعاقب الأحداث وتتالي المفاجآت، أكثر مما ترتكز على عمق القصة أو حساسية تركيب الشخصيات.
في النهاية، سوف ينجذب القارئ إلى متابعة أحداث "الصبيّة والليل"، شرط ألا يكون متطلّبا أدبياً، وألا يبحث عما يتجاوز قضاء وقتٍ ممتعٍ في قراءة قصّة بوليسية مشوّقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيقاع المواجهة العسكرية الإقليمية بين إيران وإسرائيل