البيان الختامي والتوصيات للمؤتمر الوطني من لبنان الكبير 1920، نحو لبنان الرسالة 2020

البيان الختامي والتوصيات للمؤتمر الوطني من لبنان الكبير 1920، نحو لبنان الرسالة 2020
البيان الختامي والتوصيات للمؤتمر الوطني من لبنان الكبير 1920، نحو لبنان الرسالة 2020

برعاية فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ، نظّمت مؤسّسة أديان المؤتمر الوطني "من الكبير 1920 نحو لبنان الرسالة 2020" في فندق هيلتون بيروت، في 28و29 تشرين الثاني 2017، بمشاركة حشد من الفاعليَّات السياسيّة والروحيّة والعسكريّة والاجتماعية والأكاديمية، ومن المجتمع المدني والهيئات الديبلوماسيّة.

يأتي هذا المؤتمر على مشارف المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير، وفي سياق المخاض الحضاري الذي تعيشه المنطقة في صراعها مع الإرهاب والتطرُّف والطائفية، وسعيها للوصول إلى دول يكون الإنسان وكرامته محورها، وأمن المجتمع وتنميته المستدامة غايتها. وبناء على التزام مؤسسة "أديان" في الإسهام لعبور لبنان من واقعه الطائفي إلى المواطنة الحاضنة للتنوّع، في إطار دولة حديثة وديموقراطية، هدف المؤتمر إلى الإسهام في تطوير الحوار العلمي والسياسي الجامع حول التجربة اللبنانيّة، منذ إعلان دولة لبنان الكبير حتى يومنا، للاستفادة من دروس الماضي، وتحديد النجاحات المحقّقة، والاستعداد للعمل على التغيير المنشود، وفق رؤية مشتركة للمستقبل، وسياسات عامة تسمح بالانتقال من الوضعيّة الطائفيّة إلى رسالة لبنان الحقيقية في العيش معًا في ظل المواطنة الفاعلة والحاضنة للتنوّع. 

توجّه فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى المؤتمر بكلمة في الجلسة الافتتاحيّة، عبر ممثّله معالي الوزير بيار رفّول، جاء فيها: "أتوجه بالشكر إلى مؤسسة أديان التي شاءت استقراء العبر والدروس من مسيرة وطننا منذ نشوئه، وخصوصًا في هذه المرحلة الدقيقة التي يتعرّض فيها لبنان لارتدادات الصراعات الإقليميّة والدوليّة التي تهزّ منطقة الشرق الأوسط بأسرها، للوصول إلى رؤية يُستعان بها لإعادة إنتاج دولة لبنان الحديثة. الدولة التي يتوق إليها اللبنانيون الذين كفروا بالتجاذبات المعيقة لأحلامهم وحياتهم الكريمة." مُؤكّدًا فخامة الرئيس على أنّ الطموح الأكبر للكثير من اللبنانيين "هو العبور من دولة الطوائف إلى دولة المواطنة حيث يتساوى جميع اللبنانيين أمام القوانين، ولا تتلطى المصالح الفردية بعباءة الأديان، محولة رسالة العيش المشترك إلى ساحة لتقاسم المغانم، والاستقواء بالخارج على شريك الوطن، وحرف لبنان عن سكة السلام والاستقرار."

وعبّر الفاتيكان عن دعمه لهذه المبادرة عبر رسالة للمؤتمر من قبل رئيس المجلس البابوي لحوار الأديان الكاردينال جان-لوي توران، جاء فيها: "لا يسعني إلّا أن أعبّر عن بالغ سروري بهذه المبادرة، التي تشبه مدرسة حقيقيّة للمواطنة." ويضيف: "إنّ التربية على المواطنة الفاعلة والحاضنة للتنوّع تشكّل مشروعًا بغاية الأهميّة، يقتضي أن يترافق مع تغيير في الذهنيّات لدى المسؤولين السياسيّين والفاعلين في القطاعات الاجتماعيّة والدينيّة.... فإذا كان "لبنان الكبير" ذكرى، فلبنان اليوم هو رسالة وأيقونة للسلام المنشود."

شارك أيضًا في افتتاح المؤتمر معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الأستاذ أحمد أبو الغيط ممثّلًا بسعادة السفير عبد الرحمن الصلح. أكّد معاليه إلى أنّه بالرغم من أنّ لبنان كان دومًا أو يكون في عين العاصفة، إلّا أنّه "لقد أثبت للعالم أن التعايش بين الأديان والطوائف ليس مستحيلًا، بل أنّه ضرورة حياة، ويشكّل مصدر قوة وإثراء للمجتمع والدولة، طالما كان يرتكز على الاحترام المتبادل والمساواة في المواطنة وإعلاء المصلحة الوطنية فوق أية اعتبارات أخرى."

وتحدّثت في الجلسة الافتتاحيّة سعادة النائب بهيَّة الحريري عن المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير التي أطلقتها في العام 2011، قائلة: "غداة انقضاء العقد الأول من الألفيّة الجديدة، ورغم كلّ ما حمله لنا من آلام وجراح، أيّام كنّا نشيّع الرّموز الكبار، ونرتدي أثواب الحداد على الشّهداء الذين ضحّوا بحياتهم من أجل لبنان، غداة ذلك العقد الشديد الحزن والمرارة، أردنا أن نعزّز ونجدّد الإيمان بالتجربة الوطنية، جاعلين من الدولة المدنيّة الحديثة هدفًا ًّا جامعًا لكلّ اللبنانيين بدون إستثناء." ورأت سعادتها بأن مبادرة "أديان" تتكامل مع المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير التي اعتمدت عنوان "لبنان 2020 وطنًا للمعرفة" هدفًا لها.

وافتتح رئيس مؤسسة أديان الأب فادي ضو أعمال المؤتمر مؤكّدًا على أنّ "مئة عام من عمر وطن كلبنان هي أشبه بهنيهات من الزمن. فلا نخطئنّ التقدير. لبنان ليس وليدة 1920 ولا صنيعة قرار من سلطة الانتداب الفرنسي. في 1 أيلول 1920 اعترف، ولم يعلن، المفوّض السامي هنري غورو بحقيقة ضاربة جذورها في التاريخ كجذور الأرزة في جبال لبنان. حين قرّر أهل لبنان أن يُعطوا لوطنهم هذا التحديد الجغرافي الحديث بحدوده التي تضمّ كل حبةٍ من ترابِ وذرّةٍ من هواءِ ال 10452 كلم2، أرادوا أن يعبّروا عن أمانة لوطن، تغنّت به الكتب المقدّسة منذ آلاف السنين، وعبرت على أرضه عشرات الحضارات، وانطلقت منه قبل أكثر من ألفي عام بعثات تجارية وثقافية وعمرانية، ربطت ضفاف البحر المتوسط، بعضها ببعض، وساهمت في تحقيق التلاقح الحضاري والحوار الثقافي بشكل رائد وفريد. لو كان لبنان صنيعة قرار أجنبي، أو نتيجة مطالبة من بعض أعيانه، لما كان قد بذل هذا العدد الكبير من أبنائه هذا الكمّ من التضحيات وقدّموا دماءَهم بشجاعة وسخاء للمقاومة في وجه العدو والمحافظة على كل حبّة من ترابه، وكل نفس من حريّة شعبه." مضيفًا: "نحن أبناء وطن صغير بمساحته، وهي على صغرها، عرفت كيف تكون بيتًا مشتركًا ووطنًا نهائيًّا لجميع اللبنانيين، وقاعدة لملايين المغتربين منهم للانطلاق نحو بقاع العالم للإسهام في بنيانه وهم يحققون طموحاتهم وأحلامهم." وأعلن: "ونحن على مشارف المئوية الأولى للبنان الكبير، نجدّد تمسّكنا بكل ذرّة من تراب لبنان ال 10452 كلم2، ونتمسّك برسالتنا التي تجعل أن يكون في هذه المساحة الصغيرة وطنًا كبيرًا بأبنائه وعطاءاتهم."

شارك في جلسات المؤتمر 28 محاضرًا من لبنان كما ومن مصر والعراق والمملكة المتحدة. أسهم المحاضرون مع الحضور على مدى يومين وست جلسات من النقاش والتفكّر بمسائل السيادة والعلاقات الدولية والمواطنة والمجتمع المدني والتربية والتنمية والعدالة الاجتماعية والحوار الثقافي والديني، بتعميق القراءة الصريحة والواضحة للتجربة التاريخيّة للبنان منذ سنة1920، وتحديد الإشكاليّات الراهنة التي تتحدّى قيام دولة المواطنة بكامل أبعادها، ومناقشة سبل العبور نحو هذا الواقع المنشود. وخلص المؤتمر إلى ما يلي:

  1. في السيادة

إنَّ لبنان الكبير الذي عاني ولا يزال في مئويته الأولى من ارتجاجاتٍ في السِّيادة بسبب العدوان الإسرائيلي والواقع الإقليمي المعقَّد والمضطرب الذي يحيط به، وبسبب ضعف المنظومة الوطنيّة وعجزها عن تحقيق المواطنة والعدالة الاجتماعية والانتاجية اللازمة للاستقرار الداخلي. أسهمت هذه الارتجاجات في الافساح في المجال بين أبنائه لاستقطاب وارتهاناتٍ أضعفت المناعة الوطنية، وأدّت إلى صراعات وحروب أهليّة، وبما سُميّ بحروب الآخرين على أرضنا. فلا الميثاق الوطني القائل "لا للغرب ولا للشرق"، ولا مبدأ "النأي بالنفس" يستطيعان أن يعزلا لبنان بشكل كامل عن التجاذبات الخارجيّة. بل يستدعي الأمر مع ذلك تعزيز المناعة الداخليّة باستمرار، وبناء مفهوم وطني مُوحَّد للسِّيادة وكيفية حمايتها في ظل منطقة مشتعلة، على قاعدة المصلحة الوطنية التي تجمع كافة مكوّنات المجتمع اللبناني.

  1. في نظام المواطنة

إنَّ لبنان الكبير في مئويته الأولى ارتكز على دستوره المدني وميثاق العيش معًا، الذي هدف إلى تأمين مشاركة المواطنين في الحياة السياسيّة مع ضمانة تمثيل الطوائف المكوّنة للنسيج الاجتماعي اللبناني. ساهم ذلك في توزُّع لمواقع السُّلطة، لكنّه فشل في بناء مؤسساتيَّة الدولة وثقافة المواطنة. فأصبحت السلطة تعيد إنتاج ذاتها على أساس الطائفية، وتراجع دور المواطن الفرد وفعالية مشاركته في الحياة السياسية. يستدعي ذلك إلى مُساءلة الإشكاليّة الطائفية وتفكيكها ليس في النظام وحسب، بل في الثقافة والتكوين الاجتماعي أيضًا، مع العودة إلى تطبيق سليم للدستور وإنهاء شوائب الزبائنية والمحاصصة والفساد والتي جوَّفت الميثاق والدُّستور من مضامينهما، للوصول إلى مواطنة المواطنين الحاضنة إلى تنوّع المجتمع الثقافي والديني.

  1. في المجتمع المدني

إنَّ لبنان الكبير في مئويته الأولى، وبقدر ما شهِد تطوُّرًا للمجتمع المدني فيه، بقِي حراكه محدود التأثير في غالب الأحيان، لاصطدامه حينًا بمنظومة المجتمع الأهلي التقليديّة التي لا تتبنّى أولويّات المجتمع المدنيّة، وحينًا آخر لاصطدامه مع السلطة السياسيّة ذات الطابع الطائفي. على الرغم من ذلك، وبناء على بعض الخبرات الناجحة التي أثبتت نجاح الشراكة بين مؤسسات القطاع العام ومؤسسات المجتمع المدني وخبرائه لتحقيق الإصلاح المنشود، يبقى الأمل معقودًا على المجتمع المدني لتقديم التغيير المرجو في السياسات العامة، بالتزامن مع العمل على تحقيق التغيير في السياسة ذاتها، عبر رفدها بقيادات جديدة تحمل خبرة المجتمع المدني ومنظومته القيميّة.

  1. في التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية

إنَّ لبنان الكبير في مئويته الأولى، وعلى الرغم من محاولات جادّة لتحقيق التنمية وبناء المؤسّسات العامة، بقِي عاجزًا عن اعتماد مقاربة شاملة للتنمية تكون العدالة الاجتماعية محورها. يستدعي ذلك الانتقال من سياسة الخدمات الاجتماعية التي تستغلّها السلطة السياسية لكسب الولاءات على أساس الزبائنية، إلى بناء منظومة الحماية الاجتماعية والأمن الإنساني، عبر إنعاش الحوار الوطني الاجتماعي والاقتصادي والاستثمار الراشد في الرأسمال البشري.  

  1. في الحوار الثقافي والديني

إنَّ لبنان الكبير في مئويته الأولى، وعبر تاريخه المديد وتكوينه الاجتماعي، يختزن مقوّمات حضارية وثقافية ودينية تؤهله ليكون مركزًا عالميًّا لِحوار الحضارات والأديان، حاملًا رسالته، وفق قول البابا يوحنا بولس الثاني، "رسالة حريّة ونموذج تعدديّة للشرق كما للغرب." يستدعي ذلك مأسسة مُتكاملة للحوار وتعزيز انتاجيّته المجتمعيّة ودوره في ترسيخ المصالحة والسلم الأهلي، وتطوير منظومته القيميَّة والتربوية والسياسيَّة والثقافية والديبلوماسيَّة، خصوصًا في ظل تنامي الصراعات عالميًّا المرتبطة بمسائل الهويَّات الإثنيّة والدينيّة.

في ختام هذا المؤتمر، تُؤكّد مؤسسة أديان على اعتبار هذا المؤتمر ورشة عمل وطنيّة مفتوحة، للعمل معًا، ليس للاحتفال بمئوية لبنان الكبير في 2020 وحسب، بل للإسهام في تأمين الرؤية الوطنيّة المشتركة لتحقيق التجدّد المطلوب وفق طموح أبنائه وتطلّعات شبابه، والاضطلاع برسالة العيش معًا التي وسمت لبنان وحدّدت دوره العالمي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بزي: من دون الاستقرار السياسي والأمني سيحاصرنا الخطر
التالى أصحاب منتزهات الليطاني اعتصموا احتجاجًا على أعمال المسح