كرامي: رفض استقبالنا سابقة غير مألوفة

كرامي: رفض استقبالنا سابقة غير مألوفة
كرامي: رفض استقبالنا سابقة غير مألوفة

إشترك في خدمة واتساب

نفى رئيس تيار “الكرامة” النائب فيصل كرامي ما يحكى عن دور للنظام السوري في مسألة توزير سنّي من أعضاء “اللقاء التشاوري”، قائلًا: “كل ما يحكى عن دور ل‍دمشق في مسألة توزير سني مستقل من “اللقاء التشاوري” هو كلام خبيث ولا أسميه ادعاءات، بل محاولات رديئة لتحريك عواطف وغرائز لدى الجمهور”.

وعن رفض الرئيس المكلف استقبال النواب الستة، قال كرامي، في تصريح: “هل حقًا يعتقد الرئيس الحريري أن عدم تحديد موعد لنا يضمن إبعاد دمشق وعدم تمكينها من استعادة التأثير في قرارات مجلس الوزراء؟ لا أدري بماذا اجيب عن هذا الكلام، ‘نه يشبه التهريج”.

وأشار إلى أن الحريري “عبر حكومته في حال ولدت، يقيم علاقات حكومية مع دمشق دائمة ومستمرة على كل المستويات الاقتصادية والأمنية والسياسية والديبلوماسية، والمجال هنا لا يسمح بتعدادها. لسنا نحن من يأتي بدمشق أو من لا يأتي بها، إنها وقائع السياسة اللبنانية ووقائع ترتبط بالقابضين على السلطة ومنهم الرئيس الحريري ونحن لسنا من هؤلاء، لسنا من القابضين على السلطة لكي يتم وضعنا في هذا الموقع، أكرر أن هذا التهريج يقع في خانتين، إثارة الغرائز والولدنة”.

وعن احتمالات انتهاء أزمة تأليف الحكومة بتسوية على غرار التسوية الرئاسية، رأى كرامي أنه “يجوز تشبيه الأزمة الحكومية اليوم بالأزمة الرئاسية بشكل ما، وأيضًا لا يجوز هذا التشبيه بشكل مطلق، التسويات في من صلب العمل السياسي على الأقل منذ عقدين حتى الآن”، مؤكدًا أن “أزمتنا نحن فهي ليست بحاجة إلى أي تسوية، كل ما نحتاج إليه هو الاعتراف بنتائج الانتخابات النيابية وبحقنا في التمثيل، وهو اعتراف واحد في الحقيقة، لأن من يعترف بنتائج الانتخابات يعترف بحقنا الطبيعي وينتهي الأمر”.

وعما إذا أصر الحريري على رفضه تحديد موعد لـ”اللقاء”، قال كرامي: “بصراحة الرئيس الحريري حر في أن يستقبلنا أو لا يستقبلنا، وهذا لا علاقة له ولا تأثير لا بتشكيل حكومة ولا بعدم تشكيل حكومة ولا بتغيير أي شيء في الحياة، هذا شأن يخصه وحده. أما مسألة عدم استقبالنا بالمعنى السياسي فهي مسألة بسيطة وواضحة، هناك رئيس حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف وهو شخص واحد يرفض استقبال نواب في البرلمان اللبناني، لا أكثر ولا أقل. فليحكم من يفهمون في الحياة البرلمانية وفي طبيعة الحياة السياسية اللبنانية ما معنى هذا الأمر”.

وأضاف: “شخصيًا، أنا أراها سابقة غير مألوفة ولا تشبه كل مقومات الحياة السياسية اللبنانية، وعلى كل حال أكرر أن الأزمة الحكومية لا علاقة لها باستقبالنا أو عدم استقبالنا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقدمات النشرات المسائية
 

شات لبنان