“الرامغافار”: للالتفات إلى شجون وشؤون المواطن

“الرامغافار”: للالتفات إلى شجون وشؤون المواطن
“الرامغافار”: للالتفات إلى شجون وشؤون المواطن

إشترك في خدمة واتساب

استنكرت الهيئة التنفيذية لحزب “الرامغافار” في “ما تعرض له المواطنون يوم الجمعة الماضي، حيث علق عشرات الآلاف في سياراتهم وتحولت كافة مداخل العاصمة إلى موقف ضخم للسيارات”، سائلين “أين هي كل تلك المليارات التي تم إنفاقها على البنى التحتية منذ انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية؟ وأين هي الأجهزة الأمنية التي يقتضي أن تنسق في ما بينها عند وجود أي مناسبة؟ طبعا هذه أسئلة لن تجد لها جوابا في دولة لا حسيب بها ولا رقيب، لا بل أن الحسيب والرقيب بالعادة يجتمعون داخل حكومة واحدة”.

دعا المجتمعون، في بيان، المسؤولين إلى “الالتفات إلى شجون وشؤون المواطن الذي يريد أن يتنقل على الطرقات بكرامة ووقف الهدر وإيلاء الأهمية القصوى لتطوير البنى التحتية بدل إنفاق عشرات ملايين الدولارات على المخصصات والمواكب، وزينة الأعياد التي أضحت في مجتمعنا أهم من العيد نفسه”.

وختم المجتمعون: “بعد أيام قليلة من الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال وطننا الحبيب والمشكلات لا تزال هي هي منذ الاستقلال حتى اليوم”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رسائل 'غير عادية' من جنبلاط
التالى دلالات قوية