إيران تتخذ من لبنان منصة لتصفية الحسابات مع أميركا

إيران تتخذ من لبنان منصة لتصفية الحسابات مع أميركا
إيران تتخذ من لبنان منصة لتصفية الحسابات مع أميركا

إشترك في خدمة واتساب

أشار مصدر سياسي بارز في المعارضة، بأن قول خامنئي إن يشكل العمق الاستراتيجي لإيران ومنطقة نفوذ لها في مواجهة الولايات المتحدة الأميركية يهدف إلى تدويل الاستحقاق الرئاسي من جهة، وإلى تمرير رسالة لمن يعنيهم الأمر بأن المعبر الإلزامي له لن يكون إلا بمروره بطهران.

ولفت المصدر السياسي لـ”الشرق الأوسط”، إلى أن خامنئي يتخذ من الدول التي تشكل العمق الاستراتيجي لطهران منصة لتصفية الحسابات مع الولايات المتحدة بذريعة وقوفها وراء تصاعد الاحتجاجات الشعبية في إيران في محاولة لتحويلها إلى خطوط دفاعية للحفاظ على النفوذ الإيراني في المنطقة ونقل المعركة من الداخل إلى الخارج.

وأكد بأن خامنئي تحدّث بلغة عالية النبرة ليقول لواشنطن من موقع الهجوم عليها، بأن لا مجال لإنجاز الاستحقاق الرئاسي بلبنان إلا بمبادرتها إلى فتح قنوات الاتصال بطهران والتفاوض معها باعتبارها الأقدر على إنجازه لما لديها من نفوذ لدى الأطراف المنتمية إلى محور الممانعة بقيادة حليفه الاستراتيجي .
ورأى بأن طهران تعتمد على الدبلوماسية الساخنة ليكون لها كلمة الفصل في إنجاز الاستحقاق الرئاسي إلى جانب أطراف إقليمية ودولية أخرى، ويقول بأن رهان إيران باعتمادها الدبلوماسية الناعمة التي كانت وراء التوصُل إلى اتفاق لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل بوساطة أميركية لم يكن في محله لأنه لم يؤدِ من وجهة نظرها إلى فتح قنوات للتواصل بين طهران وواشنطن برعاية فرنسية تدفع باتجاه إعادة تحريك المفاوضات حول الملف النووي التي تمضي حالياً في إجازة مديدة.

وأكد بأن خامنئي أدرج في موقفه الأخير مواصفات من العيار الثقيل تأتي استكمالاً للمواصفات التي أوردها الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله لرئيس الجمهورية العتيد، ويقول بأن محور الممانعة يتمسك بدعم فرنجية للرئاسة وليس لديه حتى إشعار آخر أي مرشح بديل، إلا إذا أيقن بأن هناك صعوبة أمام إيصاله إلى بعبدا بما يتيح لطهران الإمساك بالورقة الرئاسية وتفويضها بالتفاوض بالنيابة عن اللبنانيين مع واشنطن وأطراف دولية وإقليمية تُبدي قلقها حيال تمديد الشغور الرئاسي الذي يؤدي إلى تدحرج البلد نحو مزيد من الانهيار.

وتوقف المصدر أمام ما قاله الرئيس السوري بشار الأسد عن مواصلة دعمه لـحزب الله؛ لأنه حليف طبيعي له، ويقول بأن مجرد التلازم بين الموقفين السوري والإيراني يعني حكماً بأن النظام السوري لا يغطي المشروع الإيراني الخاص في المنطقة فحسب، وإنما يفوض طهران للتصرف في الملف اللبناني باعتبار أن لبنان يشكل العمق الاستراتيجي لحليفه، تاركاً للحزب حرية التصرف بكل شاردة وواردة، وهذا ما تولاه منذ خروج القوات السورية من لبنان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “لمنع وقوع أي ضرر”… تعميمان لـ مولوي!
التالى الشغور الرئاسي يدخل شهره الرابع