أشخاصٌ في لبنان خسروا عشرات آلاف الدولارات بكبسة زر.. من هم؟

أشخاصٌ في لبنان خسروا عشرات آلاف الدولارات بكبسة زر.. من هم؟
أشخاصٌ في لبنان خسروا عشرات آلاف الدولارات بكبسة زر.. من هم؟

إشترك في خدمة واتساب

مع زيادة تعرفة الإتصالات، بات أصحاب محلات بيع بطاقات التشريج أمام أزمة غير مسبوقة، تمثلت في فقدانهم عشرات آلاف الدولارات بين ليلة وضحاها. 

 

في الواقع، فإنّ معظم أصحاب تلك المحلات كانوا يخّزنون دولارات في هواتف خاصة بهم، إذ كانوا يستخدمونها عبر بيعها للزبائن. وفي مطلع آذار، عمدت شركتا الإتصالات "ألفا" و "تاتش" وبقرار من وزارة الإتصالات، إلى تحويل الأرصدة على الخطوط من الدولار إلى الليرة اللبنانية. هنا، وقع المحظور الذي بات معلوماً للجميع، فأضحت أرصدة أصحاب محلات بيع بطاقات التشريج بالعملة الوطنية، وقد تعرضت لعملية التحويل إلى الدولار مُجدداً وفق سعر منصة "صيرفة" اعتباراً من 1 تموز، وهنا كانت الخسارة الكبرى. 

Advertisement

 

يقولُ صاحب متجر لبيع البطاقات لـ"24" إنّ "رصيده في خط ألفا وصل إلى 12 ألف دولار قبل 1 تموز، وقد كان هذا الرقم يعادل 18 مليون ليرة لبنانية. أما بعد الأول من تموز، فقد تحوّل هذا الرصيدمن 12 ألف دولارٍ إلى 711 دولاراً، أي أن الخسارة كانت بـ11289 دولاراً!".

 

ويضيف: "من يُعوّض علينا هذه الخسارة؟ الآن بات علينا البدء من جديد في عملنا الذي لم يعد يُسمن ولا يغني من جوع، في حين أنّ إقبال المواطنين سيتراجع حُكماً على تشريج الخدمات مقارنة بالعهد السابق للتعرفة". 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق صدور جدول جديد لأسعار المحروقات... كم أصبح ثمن صفيحة البنزين؟ (صورة)
التالى عائلات غادرت بيوتها.. ما السبب؟