رسائل 'غير عادية' من جنبلاط

رسائل 'غير عادية' من جنبلاط
رسائل 'غير عادية' من جنبلاط

إشترك في خدمة واتساب

كانت لافتة زيارة رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" ، أمس، إلى رئيس مجلس النواب نبيه في عين التينة، حيثُ عقد اجتماعٌ استمرّ قرابة السّاعة.

Advertisement


خرج جنبلاط بتصريحٍ أطلق منه 4 رسائل أساسية: أول رسالة وهي "الإيجابية" التي يراها من خلال الاجتماع الأخير لوزراء الخارجية العرب في ، حيثُ اعتبر أن هذا الأمر ساهم إلى حدّ ما في الخروج من "جو الطوق أو الحصار العربي".


في ما خص الرسالة الثانية، فقد تحدّث جنبلاط عن تمسكه بـ"اتفاق الإطار" الذي نادى به برّي بشأن الحدود البحرية، في حين أن الرسالة الثالثة كانت في "عدم انتقاد " بشكل مباشر على إطلاقه مُسيّرات فوق حقل كاريش المتنازع عليه بين وإسرائيل، يوم السبت الماضي.


في غضون ذلك، كانت الرسالة "الجنبلاطية" الرابعة بشأن الحكومة واضحة تماماً، إذ سعى تماماً لـ"انتقاد الشروط التعجيزية" التي تُوضع على خط التشكيل. هُنا، حملت جنبلاط بعض المُهادنة، لكنّها اتّسمت بتصويب السهام على "بعض الأفرقاء" من دون تسميتهم. هنا، قد يكونُ المقصود "التيار الوطني الحر" وغيره من القوى الأخرى التي دخلت على خطّ التشكيل الحكومي من بوابة "الحركشات" و "التعطيل"، إلا أن جنبلاط ارتضى هنا "تمرير الرسالة" بإطارٍ مضبوط من دون فتح جبهة مباشرة في الوقت الحاضر.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عوده: لانتخاب رئيس جمهورية يعيد جمع ما تبعثر وإصلاح ما فسد
التالى عائلات غادرت بيوتها.. ما السبب؟