كلودين عون: هدف تحرير النساء من الخوف أولوية

كلودين عون: هدف تحرير النساء من الخوف أولوية
كلودين عون: هدف تحرير النساء من الخوف أولوية

إشترك في خدمة واتساب

 أطلقت الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية وصندوق الأمم المتحدة للسكان واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا) افتراضياً، تقريراً حول مسار تنفيذ "خطة عمل الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة والفتاة 2019-2029."

Advertisement

 

شارك في اللقاء أمينة سر الهيئة الوطنية كاتبة العدل رندة عبود، مديرة مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان أسما قرداحي، ورئيسة قسم المرأة في الاسكوا ندى دروزة، وشخصيات معنية. وألقت عبود كلمة رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية السيدة كلودين عون، وجاء فيها:

 

يندرج هذا التقرير ضمن نهج "الرصد والتقييم" الذي تنتهجه الهيئة وشركاؤها، لتقييم السياسات التي تعتمدها لتحقيق أهداف المساواة بين الجنسين، بغية العمل على تصحيح مسارها عندما يكون من الضروري إجراء هذا التصحيح. كان الهدف من وضع استراتيجية وطنية لمناهضة العنف ضد المرأة، التوصل إلى تشارك فعلي بين مختلف الأطراف الحكومية وغير الحكومية، في رؤية موحدة للتعرف على ظاهرة العنف الذي تتعرض له النساء في مجتمعنا، من حيث انتشار هذه الظاهرة وتوصيفها ورصد جذورها وتوفير الحماية لضحاياها والعمل لمكافحة انتشارها. وبديهي أن العمل في هذا المجال، يدخل في صميم أهداف الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، إذ أن تعزيز أوضاع المرأة في المجتمع، يتطلب قبل أي شيء آخر، حماية النساء من خطر التعرض للعنف، وتوفير الدعم والحماية والمساعدة لهن، عند تعرضهن لحالات عنف".

 

وختمت: "هدف تحرير النساء من الخوف هو أولوية. فلكي تتمكن من تحقيق تطلعاتها، ولكي تكون متاحة لها القدرة على القيام بأدوارها المجتمعية المتنوعة، للمرأة أن تكون واثقة بأن القانون يحميها، وبأن القضاء ينصفها، وبأن الخدمات متوفرة لها عند الحاجة. أشكر الدكتورة مارغريت الحلو على إعدادها هذا التقرير القيم والثري، وأشكر UNFPA والإسكوا على الدعم الذي تقدمانه لتمكين المجتمع اللبناني من التخلص من هذه الآفة التي تعيق تقدمه".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اجتماع ثلاثي في رأس الناقورة وتطرق إلى الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على السيادة اللبنانية
التالى عائلات غادرت بيوتها.. ما السبب؟