أخبار عاجلة

قضية الخزعلي وتظاهرة القدس في الضاحية ازعجتا السعودية

قضية الخزعلي وتظاهرة القدس في الضاحية ازعجتا السعودية
قضية الخزعلي وتظاهرة القدس في الضاحية ازعجتا السعودية

إشترك في خدمة واتساب

منذ عودته من وتحرره من معتقله السياسي الذي فرضه عليه ولي العهد السعودية محمد بن سلمان، وبعد مواقف الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله المتضامنة مع رئيس الحكومة والرافضة لاعتقاله او لعزله، يتجنب الخوض في بعض التطورات الداخلية منعاً لاحراج الحريري والحكومة ورئيس الجمهورية العماد وخصوصاً بعد تحرير الحريري وموافقة حزب الله على الالتزام بالنأي بالنفس وفق بيان الاجتماع الاول للحكومة الذي عاد فيه الحريري عن استقالته. ووفق اوساط سياسية مطلعة على اجواء حزب الله، فإن الحزب لا يخجل ان يعلن عن اي امر قام به ويلتزم بما يتعهد به او وقّع عليه وهو غير معني بتوجيه رسائل او اعلان مواقف تساير احدا او تراضيه انما يعمل وفق مبادئه وقناعته السياسية وغير السياسية. وتشير الاوساط الى ان حزب الله على سبيل المثال تجنب الحديث عن صور قائد الحشد الشعبي في العراق الشيخ قيس الخزعلي والتي قيل انها في ولم يعلق لا سلباً ولا ايجاباً على الزيارة بعد الهمروجة الاعلامية التي كان ابطالها رئيس حزب القوات سمير جعجع والوزير مروان حمادة وباقي شخصيات فريق 14 آذار المبعثر بين الاصطفافات الحالية.
وفي هذا الاطار تؤكد الاوساط نفسها ان حزب الله لم يعلق على ما قيل انه خرق النأي بالنفس ووجه رسالة الى الحريري والحكومة وكل القوى المشاركة فيها حتى لا يقال انه احرج الحريري او «حمّله» وزر ما قام به الخزعلي. في المقابل تؤكد اوساط سياسية بارزة في 8 آذار ان قوى المقاومة في لبنان وسوريا والعراق وايران وكل المنطقة متحالفون ومتضامنون ولا يمكن لاحد منهم ان ينكر علاقته بالآخر، ولكن الاوساط الاذارية تستطرد لتقول ان نتيجة التحقيق الامني الذي اجري وفق كل اجهزة الدولة اللبنانية الامنية أكد، ان الشيخ الخزعلي لم يدخل الى لبنان عبر المعابر الرسمية براً وجواً وبحراً.  وهذا يعني وفق الاوساط ان الخزعلي لم يزر لبنان ابداً وان هذه الصور ليست في جنوب لبنان انما على جبهة جنوبية ومع العدو من الجانب السوري، فحزب الله لا يقبل ان يدخل حلفاءه الى بلده من الشباك وانما يفتح لاصدقائه الباب على مصراعيه ولا يخجل بزيارة اي صديق او حليف في محور المقاومة.
وفي المسألة الثانية والمتعلقة بمواقف حزب الله ولقائه قيادات الفصائل الفلسطينية في لبنان وتنسيقه المواقف والتحركات معها على الاراضي اللبنانية وحصرها بالمواقف السياسية والاعلامية والتحركات الميدانية على الارض بالتظاهر والاحتجاج، ركز حزب الله ايضاً على ان تكون تظاهرة التضامن مع القدس محصورة جغرافياً في الضاحية ولو شارك فيها عشرات الالاف من خارج ابناء الضاحية والجنوب والشمال وبيروت والبقاع حتى لا يقال ان في مواقفها وحجمها رسالة الى الحريري وحكومته ورغم ان قضية القدس ومواقف الرئيس الاميركي الاخيرة عنها لا يمكن لاحد ان يسكت عما يجري بحق القدس واهلها.
وتؤكد الاوساط ان قضية الخزعلي وتظاهرة الضاحية وضخامتها ولا سيما انها نظمت بدعوة من الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ازعجتا السعودية على غرار الازعاج الذي سببه تحرير المقاومة لجرود عرسال والجيش اللبناني فيما بعد عندما حرر جرد رأس بعلبك وباقي الجرود، فالسعودية كانت تريد بقاء القوى التكفيرية كشماعة ازعاج لحزب الله والقيادة السورية ولبنان والجيش. ففي صورة الخزعلي ومواقفه المؤكدة على مقاومة العدو الصهيوني والذهاب بعيداً على خط تحرير فلسطين، ازعاج للسعودية والتي بقيت لفترة طويلة ومنذ الغزو الاميركي للعراق في العام 2003 تقول ان الشيعة في العراق متحالفون مع الاميركيين ضد وتدعمهم ايران ولم يقاتلوا يوماً ضد الارهاب والاميركيين في حين كانت الفصائل السنية والعشائر تقود القتال ضد المحتل الاميركي، بينما اثبت الخزعلي والحشد الشعبي انهم رأس الحربة في قتال «داعش» والارهاب كما ينضوي تحت لواء الحشد عشرات المقاتلين من القبائل السنية في العراق. وفي تظاهرة الضاحية اثبت حزب الله انه رأس الحربة في مواجهة العدو الصهيوني والاميركي على القدس وان قرار ترامب جاء منسقاً مع بعض الدول العربية والخليجية وخصوصاً السعودية وان فضح السيد نصرالله لهذه الممارسات الخليجية والسعودية لا يعجب السعودية ويزيد من حدة مواقفها تجاه حزب الله ولبنان وحكومته وهي تريد بعد اعتقال الحريري ومنع تعيين السفير اللبناني الجديد فيها تدجين الجميع في لبنان ووضع هذا البلد وحكومته تحت الوصاية وتحت امرة محمد بن سلمان. وهذا امر لن يحدث.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق توقف خدمات 'أوجيرو' في هذه المنطقة
التالى مقدمات النشرات المسائية