أخبار عاجلة
النيران تشتعل داخل نفق العدلية.. ماذا يجري؟ (صورة) -
إيرادات السياحة في مصر تجاوزت 13 مليار دولار في 2021 -
هل تعد مصر سوقاً جاذبة لشركات الـ"شيك على بياض"؟ -
طبول الحرب تدق… تأهب أوكراني -
جرعة رابعة من لقاح كورونا في الولايات المتحدة؟ -

ما حقيقة إختراق سوريين الحدود وقطع الأشجار لبيعها حطباً؟

ما حقيقة إختراق سوريين الحدود وقطع الأشجار لبيعها حطباً؟
ما حقيقة إختراق سوريين الحدود وقطع الأشجار لبيعها حطباً؟

إشترك في خدمة واتساب

كتبت الشرق الوسط:

 

تشهد ضفاف مجرى النهر الكبير في أقصى شمال الذي يفصل بين بلدة رمّاح اللبنانية الحدودية وبلدة البهلونية التي تقع على الضفة السورية، على اعتداء جديد بيئيّ، إذ تقوم مجموعة من الأشخاص من الجانب السوري بعبور النهر إلى الضفة اللبنانية وقطع الأشجار المعمّرة في منطقة حرجية ‏قبل نقلها إلى الجانب السوري لبيعها حطباً للتدفئة، حسبما قال لبنانيون.
وناشد رئيس بلدية رمّاح، مطانيوس الراعي، السلطات اللبنانية المعنية التدخل بسرعة والعمل على وقف هذه المجزرة، موضحاً لـ«الشرق الأوسط» أن نحو 20 شخصاً من السوريين «يعمدون إلى قطع الأشجار المعمّرة بشكل يومي منذ أكثر من 10 أيام، ومع الأسف قضوا على مساحة كبيرة من الحرش الذي تبلغ مساحته مليون متر».
ويشرح الراعي أن «رمّاح تقع على رأس جبل ويفصل بينها ‏وبين قرية البهلونية ‏السورية التي تقع على قمة جبل أيضاً، النهر الكبير»، ويضيف: «في رمّاح أكثر من مليوني متر من الأراضي المزروعة ‏بالأشجار المعمّرة، ومساحة الحرش الذي يقومون بقطع أشجاره تبلغ مليون متر، أما الجبل من الناحية السورية فقاحل على امتداد ‏النظر ولا توجد فيه شجرة واحدة».‎
ويضيف: «لاحظنا أن هناك أشخاصاً من الجانب السوري يقومون باستصلاح أرض على ما يبدو، حيث شوهدت جرافات وشاحنات نقل، وفي الوقت نفسه تتوجه مجموعة منهم إلى الحرش من الناحية اللبنانية وبيدهم مناشير ويحملون أسلحة، ويقومون بقطع الأشجار ثم يسحبونها إلى الجهة السورية حيث يضعونها في جرافاتهم أو شاحناتهم ويبيعون طن الحطب بـ500 ألف ليرة سورية (نحو 140 دولاراً) في الداخل السوري».

وإذ يأسف الراعي لعدم تحرك الجهات المعنية لوقف هذا الاعتداء على حرش رمّاح الذي هو ملك الجمهورية اللبنانية ويقع على عاتقها حمايته، قال مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط» إن القوى الأمنية «لم تسجل حصول أي اعتداء من الجانب السوري على المساحات الحرجية في المنطقة ولم ترصد دخول أشخاص من الجانب السوري يحملون مناشير أو أسلحة».

وفي سوريا التي تعاني من أزمة اقتصادية وارتفاع في أسعار المحروقات، وصل سعر طن الحطب متوسط الجودة إلى 550 ألف ليرة سورية على أبواب فصل الشتاء، بعد أن كان سعر الطن 300 ألف ليرة في الموسم الماضي.

 

ووفقاً للراعي وشعبان، فإن أهالي البلدة لم يتجرأوا على النزول إلى ضفة النهر الكبير منذ عام 2011 (أي منذ اندلاع الأزمة السورية)، بعدما أصبح الطرف السوري يفتح النار بمجرد أن يلمح أي حركة باتجاه الحدود، ويقول شعبان: «لم نعد نستطيع حتى صيد الأسماك في النهر الكبير، وباتوا يحتكرون الصيد أيضاً... حتى أراضينا ما عاد بإمكاننا أن تطأ أقدامنا عليها خوفاً من إطلاق النار علينا».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ولادة وسط الثلوج.. هذا ما حصل مع سيّدة في عكار!
التالى إطلاق رصاص متقطّع في طرابلس
 

شات لبنان