أخبار عاجلة
قائمقام حاصبيا أوعز بإقفال طريق حاصبيا - راشيا الوادي -
بوشكيان بحث في التعاون بين وزارة الصناعة وال USAID -
نجل خالد سامي: رفعنا شكوى ضد من نشر شائعة وفاة والدي -
قناة dmc تعلن عن موعد عرض الموسم الثالث من "أبو العروسة" -
إصابة أرملة أحمد راتب بفيروس كورونا -

الجمعية العمومية لنقابة المحررين أقرت التقريرين المالي والاداري

الجمعية العمومية لنقابة المحررين أقرت التقريرين المالي والاداري
الجمعية العمومية لنقابة المحررين أقرت التقريرين المالي والاداري

إشترك في خدمة واتساب

"في وداع النقابية الثالثة من المجلس المنتخب في 6 كانون الأول 2018، نقدم في هذه العجالة ملخصا لابرز اعمال المجلس وانجازاته طوال السنة  المنصرمة.
 
- التركيز على مواكبة الانتفاضة والتصدي بقوة لما تعرض له الزملاء الصحافيون والإعلاميون.
- على صعيد أزمة الصحافة الورقية وإغلاق صحف وصرف العاملين فيها:
 
منذ اليوم الاول لبروز الازمة خصوصا بعد تعثر عدد من الصحف عن دفع رواتب صحافييها والعاملين، واقفال البعض الآخر، وقفت النقابة بحزم الى جانب الزملاء الصحافيين ووضعت إمكاناتها في تصرفهم. وأصدرت سلسلة بيانات رفضت فيها صرف الزملاء، معتبرة أن ما حل بهم هو صرف تعسفي، مؤكدة مبدأ ديمومة العمل والسعي لتثبيته من خلال إجراءات داعمة لهذا القطاع الذي يعتبر ذاكرة وسجل وقوعاته وعاملا رئيسا من عوامل النهضة العربية في جميع الميادين.
 
وكان للنقابة موقف واضح وصريح وبادي الانحياز للزملاء بوجوب رفض أي طرح لا يؤمن حقوقهم كاملة، وتقديم المساعدة القانونية حتى ضمان الحقوق. وكان لموقف النقابة الاثر الكبير في ثبات الزملاء الذين بدأوا يحصدون ثمار هذا التضامن من خلال أحكام منصفة لهم بدأت بالصدور عن محكمة العمل.  وفي 6-2-2018 و8-2-2019 أصدرت النقابة بيانين حول إحالة بعض الصحافيين أمام محكمة الجنايات علما ان كتاباتهم تقع تحت طائلة أحكام قانون المطبوعات.
وحدد مجلس النقابة خطوطا عريضة لسياسة النقابة حيال إقفال الصحف، تمثلت بالآتي:
أ‌- التمسك بديمومة العمل للصحافيين
ب- اعتبار كل صرف يتعرض له الزملاء صرفاً كيفياً يحتكم هؤلاء على اساسه أمام السلطات المختصة، ولا سيما محكمة العمل.
ج- الوقوف الى جانب الصحافيين المصروفين، ووضع محامي النقابة في تصرفهم لملاحقة حقوقهم ومقاضاة ادارات الصحف المعنية.
د- دعوة الدولة الى مساعدة قطاع الصحافة الورقية للنهوض من عثاره من خلال سلّة من الحوافز الداعمة لاستمراره.
وفي هذا السياق، قدمت النقابة الى المعنيين مذكرة حول وضع الصحافة اللبنانية في 4 صفحات فولسكاب، تضمنت إقتراحات كان في استطاعتها أن تحقق وفرا مقداره 45 في المائة من كلفة إصدار الصحف وتحول دون صرف العاملين فيها.
تابعت النقابة المواضيع والقضايا المعلقة من السنوات الماضية وعملت بهدي النظام الداخلي الجديد الذي بدأ العمل به  من 1-4-2016. وشاركت في العديد من المؤتمرات التي نظمها اتحاد الصحافيين العرب والاتحاد الدولي للصحافيين الذي أصبحت عضوا فاعلا فيه منذ العام 2017، لاسيما في المؤتمر الثلاثين للاتحاد الذي عقد في تونس في 12-6-2019، والذي انتخب قيادة جديدة للاتحاد برئاسة التونسي يونس مجاهد ،كما تابعت قضية المصور الصحفي سمير كساب،وهكذا تكون النقابة قد أصبحت على الخريطة الصحافيّة الدولية بعدما أستوفت كل شروط العضوية.
وشرعت النقابة منذ شهر تشرين الأول باعطاء البطاقة الدولية لكل زميل يريدها لقاء بدل مادي قدره (خمسون ألف ليرة لبنانية ) والبطاقة صالحة لسنتين.
وتلقت النقابة كتابا من قيادة الجيش يحمل موافقة القيادة على ارتياد المنتسبين الى النقابة ارتياد النوادي العسكرية حاملي بطاقة النقابة للعام 2020 مع عائلاتهم لقاء دفع البدل المحدد لذلك.
 
برنامج الضمان الصحي المتدرج
أطلقت النقابة في 18-3-2016 برنامج "الضمان الصحي المتدرج للمحررين"، بالتعاون مع "الصندوق التعاضدي الديموقراطي الاجتماعي" وإن التجاوب معه من قبل الزملاء مرض نظرا للاسعار المتهاودة التي يوفرها والخدمة المميزّة والمنتظمة.
لكن النقابة زارت وزير العمل ومدير عام صندوق الضمان خلال العام المنصرم، وجرى بحث في استفادة الزملاء المحررين غير المضمونين من تقديمات الصندوق - فرع المرض والأمومة. وقد باشرت النقابة اعداد صيغة لهذا الأمر. وقدمت مشروع قانون أدرج على الجلسة العامة وقد رد الى اللجان لدراسته وقد أعدت النقابة نموذج إحصائي تضمن أسماء الزملاء غير المضمونين وهي تشارك في اللجان النيابية التي تدرس الموضوع كذلك النقيب على تواصل دائم مع مدير عام الضمان الاستاذ محمد كركي.
 
مشروع تطوير النقابة
تابعت النقابة مشروع تطوير نقابة محرري الصحافة اللبنانية الذي عدل قانون المطبوعات في الشق المتصل بالنقابة. وجاء هذا الانجاز نتيجة اجتماعات مكثفة بين لجنتين من وزارة الاعلام ومجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية ومحامي النقابة عام 2017. إلا أن المشروع لم يحل على  مجلس النواب وفقا للأصول، على الرغم من اقراره في مجلس  الوزراء في جلسة 5-7-2017.
 
لجنة الجدول
فتحت النقابة جدول الانتساب أمام الزملاء بصورة دورية، ما مكن من تنسيب العديد منهم الى سلكها وأقرت حق كل المحررين الصحافيين في المؤسسات الإعلامية في الانتساب الى النقابة. كذلك قامت بصورة موازية بتصحيح الجدول. وهذه العملية مستمرة.
 
بيانات النقابة ومواقفها
كان لنقابة المحررين بيانات ومواقف من قضايا وطنية ونقابية، أكدت فيها موقفها الحاسم من إحالة الصحافيين أمام مكتب جرائم المعلوماتية والضابطة العدلية. وكان لها آراء واضحة وصريحة من الملاحقات والاستدعاءات التي تعرض لها صحافيون،خصوصا موضوع جريدة ، مؤكدة رفض ايّ إجراء من خارج قانون المطبوعات الذي تعتبره المرجع الوحيد لمقاضاة الصحافيين والاعلاميين. حل عشرات الاشكالات بين الصحافيين ومن قام بمقاضاتهم، وإنهاؤها بصورة رضائية.
وأصدرت النقابة بيانات واضحة وأجرت اتصالات حثيثة بالقادة العسكريين والأمنيين رفضت فيها تعرض الصحافيين للمضايقات والاعتداءات من أي جهة أتت، وطلبت الى هذه القوى حماية الصحافيين.
كما ايدت الجيش اللبناني في وقوفه ضد الارهاب، والعمليات التي قام بها لاستئصاله من جذوره، وتحرير أراض لبنانية من إحتلاله لها.
 
جائحة :
تابعت النقابة مواكبة إجراءات وزارتي الصحة والداخلية في ما يتصل ب"الكورونا" والتعبئة العامة وما نتج عنها من مضاعفات، ومساعدة الزملاء والقطاعات المتممة كالمكتبات وشركات التوزيع وعمال الطباعة الحصول على هذه الاستثناءات. وكان النقيب على تواصل دائم مع وزيري الداخلية والصحة الأمر الذي أدى الى حل الكثير من القضايا التي كانت تطرأ.
 
وزعت النقابة أكثر من ستة آلاف كمامة على الزملاء الصحافيين، حصلت عليها من بعض الجهات الواهبة.
 
كما تم أخذ اللقاح لكل الزملاء الذين قدمت النقابة أسماءهم لوزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الاعلام.
تقديم مساهمات مادية ضمن إمكانات النقابة للعشرات من الزملاء المتضررين من إنفجار ، وفاقت قيمة المساعدات ثلاثين ألف دولار أميركي.
إستمرار النقابة رغم الظروف المادية الصعبة في تقديم المساعدات الاجتماعية والصحية.
كما إستضافت نقابة محرري الصحافة  اللبنانية عدة إجتماعات لاتحاد نقابات المهن الحرة تناولت شؤونا وطنية ومطلبية، خصوصا في ما يتصل منها بمكافحة الفساد، وإعادة الأموال المنهوبة، وتلك التي هربت، والتدقيق المالي الجنائي. كما شارك النقيب في عدد من الاجتماعات في نقابتي محامي بيروت وطرابلس، ونقابتي الأطباء في بيروت والأسنان في طرابلس، وذلك حول المواضيع نفسها. كذلك شاركت النقابة في الاحتفال التكريمي الذي أقيم تخليدا لشهيدات وشهداء قطاع التمريض وهم يؤدون واجبهم في الرابع من آب 2020 يوم الانفجار الرهيب في مرفأ بيروت، وجال مجلس النقابة على عدد كبير من المسؤولين حيث ناقش معهم الاوضاع العامة وكيفية الخروج من الأزمة إنطلاقا من الموقع الوطني الذي تشغله النقابة.
- مشاركة النقابة بالإحتفال التكريمي لشهداء إطفاء بيروت وإلقاء كلمة باسم النقابة.
 
استقبالات النقابة
استقبلت النقابة في دارها اجتماع تشاوري لنقباء المهن الحرة حيث أعيد إحياء الاتحاد وتفعيله من خلال الاجتماعات التي ذكرت سابقا.
وتوجت سلسلة من الإجتماعات مع النقابات المعنية بقطاع الإعلام بالإعلان عن المرصد.
كما استضافت النقابة لقاءً لمسؤولي الإعلام في الأحزاب اللبنانية تداولت فيه "إلتزام الحرية وإقرار قانون عصري للإعلام من دون تقييد".
زيارة منسق الامم المتحدة في لبنان السفير يان كوبيتش (5-2-2020)
وزار النقابة سفير روسيا الاتحادية الكسندر روداكوف (11/2/2021) .
سفير تونس بوراوي الامام ورئيس النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين ياسين الجلاصي،
إستقبلت نقيب أطباء بيروت البرفسور شرف أبو شرف ورئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر.
رئيس اتحاد صناديق التعاضد غسان ضو حيث عقد مؤتمرا صحافيا تحدث فيه عن الاوضاع الاستثنائية التي يمر فيها  القطاع الاستشفائي.
مؤتمر صحافي للجنة أهالي تفجير المرفأ،
مؤتمر صحفي لكتاب العدل ال 16 الناجحين والذين عينوا في مراكز مستحدثة.
رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر ونقيب الاطباء في بيروت البروفسور شرف أبو شرف.
 
زيارات النقابة
زيارة النقيب فخامة رئيس الجمهورية ، وإبلاغ النقيب تمسك الرئاسة بالحرية الاعلامية، وأنه يولي مطالب الاعلاميين إهتماما خاصا. رئيس مجلس النواب نبيه ، رئيس حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسان دياب.  وزار النقيب وأعضاء مجلس النقابة: وزير الاعلام جورج قرداحي، وزير المال يوسف الخليل، وزير الداخلية بسام مولوي ، مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي محمد كركي،
وقد بحثت النقابة مع محافظ بيروت قضية الرسوم البلدية المتأخرة على المحررين الصحافيين ،وتم الاتفاق على صيغة لمعالجة هذه القضية،لا يزال العمل جاريا على إنجازها.
زار وفد من النقابة بتاريخ 2 تشرين أول محمية أرز الشوف وبلدة الباروك بدعوة من رئيس بلدية الباروك والفريديس المحامي أيلي نخلة حيث تم غرس ثلاث أرزات باسم شهداء الصحافة ونقابة المحررين والنقيب جوزف القصيفي. رئيس حزب الوطنيين الاحرار كميل شمعون،ونائب رئيس الحكومة وزيرة الدفاع زينة عكر،زيارة عاصمة الشمال طرابلس حيت تم لقاء عدد من الزملاء،زيارة نقابة الصحافة لتهنئة النقيب الكعكي وأعضاء مجلس النقابة بفوزهم بالإنتخابات لولاية جديدة،
وضع اكليل من الزهر مع نقيب الصحافة عوني الكعكي على قاعدة تمثال الشهداء في وسط بيروت،
اتحاد العاملين في وسائل الاعلام.
 
وقد بادرت النقابة الى دعوة نقابات العاملين في وسائل الاعلام الى عدد من اللقاءات تقرر خلالها تشكيل اتحاد العاملين في وسائل الاعلام واطلاق مرصد الحريات الصحافية والاعلامية وسلامة العاملين في المهنة، وذلك من اجل متابعة الانتهاكات التي يتعرض لها الزملاء على ايدي افراد او مجموعات اثناء قيامهم بعملهم المهني، وتوثيق هذه الانتهاكات واعداد التقارير اللازمة لرفعها الى الاتحاد، لإتخاذ الإجراءات اللازمة حماية لحرية العمل الاعلامي والعاملين في القطاع.
 
وأكد الاتحاد تمسكه بالمطالب التي اعلنها في لقاءاته السابقة، وابرزها صندوقا التقاعد والتعاضد، والحفاظ على ديمومة العمل.
- وفي الختام، هذا هو حصاد السنة المنصرمة. وقد عملت نقابة المحررين بامكاناتها المحدودة والمتواضعة في سبيل حماية المهنة والعاملين فيها، وسط أحوال شديدة القسّوة والوطأة ناتجة من الازمة التي تعصف بقطاع الصحافة الورقية في العالم ولبنان، في ظل ضمور القدرة على ضمان استمراريته. وهي حققت العديد من الانجازات التي تشكّل إطاراً لعملية واسعة تهدف الى انقاذ المهنة، ولكن الأمر لا يتعلق بها وحدها، بل يستدعي عملاً مشتركاً من كل المعنّيين للوصول الى الخواتيم المرتجاة.
 
ملخص التقرير الاداري 
1 -  إدخال المسجلين على الجدول النقابي من غير المنتسبين للضمان الصحي في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، من خلال إقتراح قانون لعشر كتل نيابية، وقد أقرته لجنة الاعلام النيابية وهو قيد المتابعة في المراحل المتبقية بغرض انجازه قريبا.
2- الحضور الدائم في الاستحقاقات والدفاع عن الحريات. والتصدي لأي اعتداء تعرض له الصحافيون والاعلاميون خصوصا في مرحلة الإنتفاضة ورفض مثول الصحافيين والاعلاميين أمام مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية، والاصرار على أن تكون مرجعية هؤلاء لدى مقاضاتهم محكمة المطبوعات فقط.وهذا ما حصل.
 
3 - الدفاع عن الصحافيين ومواجهة الصرف الجماعي والافرادي في عدد كبير من المؤسسات ومتابعة قضاياهم.
4 - قانون الاعلام والتركيز على ايجاد سوق اعلامي يؤمن فرص العمل، ويحمل رؤية مستقبلية لدور الاعلام، وفي  سبيل دعم هذا القانون تمت دعوة ممثلي 24 حزبا لبنانيا في النقابات لشرح توجهات النقابية للقانون، وتشكيل لوبي دائم في مجلس النواب.
 
5 - تقديم المساعدات في إطار الامكانات التي توافرت للنقابة للمتضررين من الزملاء جراء انفجار مرفأ بيروت.
6 -  مواكبة حملة التلقيح ضد "الكورونا" وتقديم المواعيد والمراجعة الدائمة للهيئات المختصة بهذا الملف.
7 - الاجتماعات الدائمة للنقابات العاملة في القطاعات الاعلامية والتنسيق الدائم في ما بينها.
8 - إحياء اتحاد نقابات المهن الحرة بمبادرة من نقابة المحررين، والتعاون الدائم مع الاتحاد العمالي العام  انطلاقا من الدور الوطني للنقابة في التصّدي للانهيار الحاصل على كل المستويات.
9 - قامت النقابة بتقديم الكثير من الخدمات العملانية والمعنوية لتسيير أمور الزملاء بدءا بالمساعدات الطبية والاجتماعية الطارئة ضمن إمكاناتها المتواضعة، وصولا الى تأمين حرية التجول خلال فترة خطرة بسبب جائحة الكورونا.
 
10 - إقرار جميع طلبات الانتساب المقدمة الى النقابة والمستوفاة الشروط القانونية. وقد تحققت خطوات نوعية على هذا الصعيد باستيعاب العاملين في الاعلام المرئي والمسموع والالكتروني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بوشكيان بحث في التعاون بين وزارة الصناعة وال USAID
التالى إطلاق رصاص متقطّع في طرابلس
 

شات لبنان