أخبار عاجلة
النيران تشتعل داخل نفق العدلية.. ماذا يجري؟ (صورة) -
إيرادات السياحة في مصر تجاوزت 13 مليار دولار في 2021 -
هل تعد مصر سوقاً جاذبة لشركات الـ"شيك على بياض"؟ -
طبول الحرب تدق… تأهب أوكراني -
جرعة رابعة من لقاح كورونا في الولايات المتحدة؟ -
اتفاقية بين روسيا وإيران تثير قلق المنطقة -

رفض سعودي مطلق للبحث في الملف اللبناني والعنوان المقبل هو القرار ١٥٥٩

رفض سعودي مطلق للبحث في الملف اللبناني والعنوان المقبل هو القرار ١٥٥٩
رفض سعودي مطلق للبحث في الملف اللبناني والعنوان المقبل هو القرار ١٥٥٩

إشترك في خدمة واتساب

كتبت ميسم رزق في " الاخبار": التسريبات الواردة من الرياض تُفيد بأن "الموقف السعودي لم يتبدّل"، ونُقِل عن مسؤولين فرنسيين زاروا العاصمة تحضيراً لزيارة ماكرون، أنهم فوجئوا برفض سعودي مطلق للبحث في الملف اللبناني». وتوافرت معلومات لدى جهات لبنانية على اتصال بالسعوديين تؤكد أن العنوان المقبل للسياسة السعودية هو "القرار 1559" والتركيز على نزع سلاح .
أما أصدقاء مصر في ، فيتحدثون عن سعي القاهرة للقيام بدور لا تملك ثمنه. ولا يُتوقع أن ترفض الرياض مبدأ الوساطة، لكنها ستسأل عن الضمانات. وعليه، يؤكد هؤلاء ومعهم العارفون بأحوال المملكة أنها ستزيد من تشدّدها. لكن الدور المصري يبقى أساسياً في ظل عدم قدرة العواصم الخليجية على القيام بأي دور من شأنه إغضاب الرياض، وعدم وجود حماسة أميركية لمبارزة ابن سلمان من بوابة الملف اللبناني. لكن الأمر يظل رهن ما يحققه الأميركيون في تواصلهم مع السعوديين لتتمكن مصر من الدخول مباشرة الى الملف
العنصر الجديد يتعلق بما يطلق عليه اليوم "التمايز الإماراتي" إذ يبدو للجميع أن هناك اختلافات بين أبو ظبي والرياض حول ملفات شائكة مثل اليمن وسوريا. صحيح أن الإمارات لن تدخل في مواجهة مع السعودية، وهي تقف الى جانبها في الموقف من الأزمة اللبنانية، إلا أن ذلِك لا يخفي أن للإمارات مشروعاً مختلفاً"، وهي تحاول فتح صفحة جديدة، سواء مع سوريا، التي زارها أخيراً وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، وإيران، التي أعلن وزير خارجيتها عن اتفاق على فتح صفحة جديدة بين البلدين عقبَ لقاءات بينَ مسؤوليها، فضلاً عن تركيا التي تقاطعت مصالحها مع استئناف العلاقة مع الإمارات برغم الخلاف الكبير بين الجانبين حول الإخوان المسلمين. وتتّجه الإمارات لإطلاق استثمارات في تركيا وتوقيع اتفاقيات في عدّة مجالات.

يرى مقربون من أبو ظبي أن الإمارات تريد أن يكون لبنان من ضمن سلة التفاهمات الجاري العمل عليها. وإذا كانَت قد اتخذت بعض الإجراءات تضامناً مع المملكة على خلفية تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي، فإنّ إجراءاتها بقيت مقبولة بالنسبة الى دول خليجية أخرى كالكويت، على سبيل المثال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ولادة وسط الثلوج.. هذا ما حصل مع سيّدة في عكار!
التالى إطلاق رصاص متقطّع في طرابلس
 

شات لبنان