أخبار عاجلة
الفرزلي حسم أمره: مع مَن سيكون؟ -
سرقة من نوع جديد في طرابلس... السارقون لا يرحمون! -
عملية سطو مسلح في طرابلس.. اليكم التفاصيل (فيديو) -
عبدالله: للأسف! -

مبادرات مطلوبة لكبح سرعة الانهيار والاستئناف الفوري لجولات التفاوض مع صندوق النقد

مبادرات مطلوبة لكبح سرعة الانهيار والاستئناف الفوري لجولات التفاوض مع صندوق النقد
مبادرات مطلوبة لكبح سرعة الانهيار والاستئناف الفوري لجولات التفاوض مع صندوق النقد

إشترك في خدمة واتساب

قال مسؤول مالي لـ"الشرق الأوسط"، "إننا ندرك أن يد الدولة قصيرة ومغلولة تحت وطأة تفاقم التعقيدات الداخلية، إنما من غير المفهوم مطلقاً ترك الناس لمصيرهم وحشرهم جميعاً في خانة المتسولين". وأضاف "من امتلك القدرة على اتخاذ قرارات بتبديد نحو 14 مليار دولار على دعم عقيم للمواد الأساسية خلال عامي الأزمة، يتوجب ألا تعوزه الجرأة المطلوبة لإطلاق مبادرات خلاّقة من شأنها كبح سرعة الانهيار وتمكين الفريق الاقتصادي للحكومة من الاستحصال سريعاً على إقرار مجلس الوزراء لخطة الإنقاذ المعدلة والاستئناف الفوري لجولات التفاوض مع إدارة صندوق النقد الدولي والتي تبدي، ومثلها إدارة البنك الدولي؛ تجاوباً مبدئياً لتوفير الدعم العاجل لأي خطوات وبرامج تساهم بخفض مستويات المخاطر المعيشية والاجتماعية".

ويشير المسؤول المالي إلى واقع التأثير السياسي والداخلي على العملة الوطنية والتداولات السعرية للمبادلات النقدية في الأسواق الموازية. ويضيف "مع انطلاقة حكومة نجيب ميقاتي قبيل منتصف شهر أيلول الماضي، لامس سعر الصرف 14 ألف ليرة لكل دولار وكاد يحقق المزيد من التحسن النوعي صوب سعر منصة البنك المركزي 12 ألف ليرة، ثم انقلبت العوامل المحفزة إلى نقيضها في إعادة تأجيج المضاربات النقدية عقب أحداث الطيونة وتعطل اجتماعات مجلس الوزراء وارتفاع حدة السجالات الداخلية".

ويشير المسؤول المالي إلى الخطورة الموزاية والمتمثلة في "التآكل الإضافي والكبير الذي يتعدى الرواتب والأجور الشهرية"، في إشارة إلى أنه "يضرب بشدة في القيم الحقيقية للودائع في الجهاز المصرفي، حيث تزخر البيانات المصرفية بالتباسات موضوعية في طريقة احتساب مكوناتها ربطاً بتعدد أسعار الصرف الذي افقد الودائع بالليرة نحو 94 في المائة، حتى الساعة، من قيمتها إزاء العملات الصعبة، كذلك الأمر بما يتعلق بالسحوبات بسعر 3900 ليرة من الودائع الدولارية التي تفقد نحو 84 في المائة من القيمة المتداولة في السوق".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بعد العطل الذي طرأ على الشبكة ...هذا ما اعلنته شركة الفا!
التالى مقدمات النشرات المسائية
 

شات لبنان