أخبار عاجلة
دوروثي شيا في الضاحية -
حلّ الأزمة يكمن في فصل السلطات -
أخبار مُفبركة -
المانيا : سجن كهربائي قام بإخصاء 8 رجال -
أزمة أموال -
زيارة اجتماعية -

نائحة لبنانية مستأجرة بلسان فارسي

نائحة لبنانية مستأجرة بلسان فارسي
نائحة لبنانية مستأجرة بلسان فارسي

إشترك في خدمة واتساب

لا بد للأقنعة المزيفة أن تسقط عن الوجوه البشعة، ولا شيء يستر الضغائن والأحقاد التي تخلقها الانتكاسات والاضطرابات، لم يكن ظهور وزير الإعلام اللبناني بذات البجاحة التي كان عليها الوزير السابق شربل وهبه، مفاجئاً للسعوديين خصوصاً والخليجيين عموماً، فالذي يبرر وجود الزمرة الإرهابية التي قادت بلاده إلى وحل الضياع بسلاح فارسي معادٍ، فاغتالت وفجرت ودمرت وعاثت فساداً في ويصفها بالمقاومة دون أن يرف له جفن، من الطبيعي أن يرى في ردع الانقلابيين ونصرة الأبرياء والحرب على المحتلين مقاومة! إن كان الوزير اللبناني المستجد جورج قرداحي اختار لنفسه أن يكون متحدثاً لمليشيات الحوثي أو بوقاً لحزب الله وأعوانه وبيدقاً يتم تحريكه كيفما يشاء الفرس وأذيالهم، فإن عليه إدراك تبعات حماقاته جيداً وإدراك أن تخندقه مع حزب نصرالله وزمرته الإرهابية، سيكون وبالاً على دولته وضد مصالح اللبنانيين جميعهم، وأنه ليس إلا ابتلاء جديداً أبتلي به اللبنانيون سيزيدهم تقزيماً ويفاقم أزماتهم، ويحبط التقارب مع المحور العربي والدولي مهما كانت مبرراته..

وإن كان هذا الوزير الذي يُفترض أن يكون مفوهاً ضليعاً بالدبلوماسية الإعلامية، تنصلت من أقواله وصفاقته حكومته في أسابيعه الأولى، فماذا ستفعل به في قادم الأيام؟!

وإن كان هو بنفسه عاد متخاذلاً ومراوغاً في سوق التبريرات للباطل الذي ادعاه، فإن السعوديين ذكّروه بمن أوصله إلى موقعه الذي وصله.

تقول الحكومة اللبنانية إن كلام قرداحي مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقاً، وهو ذات التبرير الذي كان عليه رئيس الدولة وهو يتنصل من وزير الخارجية السابق شربل وهبه، ليبقى السؤال الذي يجب أن يسأله اللبنانيون ومن له صلة بهم، هل يعبر الوزراء في الحكومة عن دولتهم؟

ما تفوه به القرداحي تجاه دفاع التحالف عن الشرعية في اليمن ووصفه بـ «الاعتداء» ووصف الحوثي بالذي يدافع عن نفسه، ليست سوى أحقاد رخيصة دأب عليها لملء حصالة مسيرته بمزيد من الانتكاسات، خصوصاً أنه يعرف وتعرف أكتافه ومنكباه العريضان من هي وكيف تمد بسخاء للإنسانية والسلام والنهضة والبناء..

وعلى أن تصريحاته لا تعني شيئاً لأحد، لكنها أفاضت بما يكنه هذا الوزير المستجد وأشباهه من جهل سياسي وإنساني، جعله يغرق في قلب الحقائق ورؤية الأمور بعين مصالحه الشخصية لا الحقيقة المجردة.

وزير خارجية اليمن، أعلن توجيه سفيرها في بتسليم وزارة الخارجية اللبنانية رسالة استنكار على التصريحات الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي.

أما السياسي والصحافي اللبناني نوفل ضو، تساءل هل ينقص لبنان أزمة دبلوماسية جديدة مع السعودية والإمارات لكي يدافع وزير الإعلام جورج قرداحي عن الحوثيين ويتهم السعودية والإمارات بالاعتداء على اليمن؟ مضيفاً: «بأي صنف من السياسيين ابتُلي اللبنانيون وبأي أخلاق يُدار لبنان؟ آن أوان وضع حدّ نهائي لأبواق ايران، فعلاقات لبنان العربية خط أحمر»!

من جهته، قال المحلل السياسي اللبناني نضال السبع، في تغريدة على حسابه في تويتر: «بسبب إخفاق الوزير جورج قرداحي، نحن مقبلون على أزمة دبلوماسية حادة خلال الساعات القليلة المقبلة، مطلوب الآن استقالة جورج قرداحي، لأن العلاقة مع السعودية هي علاقة مقدسة وهي أهم من كل الأشخاص».

ورأى مغردون ساخرون أن تصريحات قرداحي الأخيرة التي على ما يبدو أنه «استعان فيها بصديق مضلل» أجبره على «حذف إجابتين» حول الجهتين التي امتدت من شرق الخليج العربي وشرق البحر المتوسط، لتدخل في اليمن وتغذي المليشيات الحوثية المتخلفة وهما إيران وحزب الله، وبات عليه أن يعطي «جواباً نهائي» لسؤال حول جدوى تصريحاته وأهدافه، وهل هي في صالح اللبنانيين لاسيما في ظل استجداء التقارب مع السعودية والمحيط العربي.

قبل أن يستعين «برأي الجمهور» العقلاني فيه، بعدما بدا مضطرباً ومتناقضاً ومبرراً، هل هو جدير بتولي منصب وزير للإعلام مهمته أولاً وأخيراً أن يكون صوت الحكومة والشعب؟!

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سقطت من شرفة منزلها... ففارقت الحياة (فيديو)
التالى مقدمات النشرات المسائية
 

شات لبنان