بالتفصيل...أرسل رسالة صوتية إلى عائلته قبل أن يُعثر عليه جثة على شرفة منزله

بالتفصيل...أرسل رسالة صوتية إلى عائلته قبل أن يُعثر عليه جثة على شرفة منزله
بالتفصيل...أرسل رسالة صوتية إلى عائلته قبل أن يُعثر عليه جثة على شرفة منزله

إشترك في خدمة واتساب

"هيدا الفويس رح يوصل لوئام وضحى وماما ومحسن، انا بحبكم كتير، امانه خدوا حقي من ع. (فتاة جارته) واهلها، لانه انا انأذيت من دون سبب منها هي، وانا كنت معها كتير منيح، اقرأولي الفاتحة"... رسالة صوتية ارسلها سليمان ب. قبل أن يعثر عليه جثة على شرفة منزله في منطقة الشياح، طريق القديمة، ليل الاحد الماضي.

رواية الجيران

" النهار" قصدت منزل العائلة، الا ان افرادها، كما قال الجيران، غادروا الى الهرمل مسقط رأس الوالدة. وعما حصل في تلك الليلة المشؤومة قال أحد الجيران: "قبل يومين من موته، قصد سليمان منزل ع.ق. الكائن في المبنى ذاته، بعد ان ربطته بها علاقة عاطفية على مدى شهرين. طلب يدها من والدها الا انه قوبل بالرفض، فقرر وضع حد لحياته". مضيفاً: "وقت الحادث كان وحيداً في المنزل، والدته كانت تقوم بزيارة للجيران في ذات الشارع، أرسل لها الرسالة في الوقت الذي كانت فيه قد انهت زيارتها ووصلت الى اسفل المبنى، سمعتها، سارعت الى شقتها الكائنة في الطبقة الثالثة الا انه كان قد فارق الحياة".

رواية العائلة

لكن ياسين زوج شقيقة سليمان رفض ما يتداوله الجيران، قائلاً: "الطلقة خرجت بالخطأ من بارودة الصيد، التحقيق لا يزال مفتوحا في مخفر الغبيري، تم الاستماع الى افادة شقيقه الذي اكد ان وضع العائلة النفسي لا يسمح الآن بالاستماع لأفرادها". وعن الرسالة الصوتية ومحتواها اجاب: "لم أسمعها، هاتف سليمان لدى القوى الامنية، ننتظر انتهاء التحقيقات لمعرفة كافة التفاصيل".

"منذ الحادث غادرت عائلة ع.ق.  المنزل، كما ان عائلة سليمان توجهت الى الهرمل مسقط رأس والدته، مع العلم ان والده من الشوف، متوفَّى منذ نحو سبع سنوات" قال الجار، مؤكداً أن جميع أبناء المنطقة حزنوا على خسارة سليمان الذي كان يعمل محاسباً في احد المطاعم، فقد كان "شاباً هادئاً، محباً للجميع، لا نذكر منه الا كل شيء جميل، نتمنى له الرحمة ولعائلته الصبر، فمصابهم كبير".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البترون “بلا ماي”