أخبار عاجلة
أول رد من منى زكي على نادية الجندي -
نرمين الفقي تنضم لأبطال مسلسل "بعد النهاية" (صور) -
مقتل فلسطيني بنيران إسرائيلية في الضفة الغربية -
قديروف: على موسكو استخدام النووي! -

الصايغ: لـ”اللقاء الديمقراطي” 3 وزراء في حكومة ثلاثينية

الصايغ: لـ”اللقاء الديمقراطي” 3 وزراء في حكومة ثلاثينية
الصايغ: لـ”اللقاء الديمقراطي” 3 وزراء في حكومة ثلاثينية

إشترك في خدمة واتساب

أعلن المكتب الإعلامي لعضو “اللقاء الديموقراطي” النائب فيصل الصايغ، في بيان عن ان “اللبنانيين يدركون أن رئيس كان على الدوام مقداما في توفير اقتراحات واجتراح حلول تسهم في تسهيل تأليف الحكومات المتعاقبة، وصولا إلى تنازله في كثير من الأحيان عن “مكتسبات” يفرضها موقعه وقوة حضوره ليس في الندوة البرلمانية فحسب، بل على المستوى الوطني”.

وتابع البيان ” المؤسف أن البعض يصر على أن يرى في تواضع القوة هذا شكلا من أشكال الضعف يعاني هذا البعض منه أصلا، ويحاول هو وداعموه الموقتون استغلاله لتسجيل انتصار دونكيشوتي”.

وأضاف “لكن “الزمن الأول تحول”، ولم يعد جائزا الوقوف عند خاطر من لم يكتف بحصة ممنوحة له فقط تحصينا للبيت الداخلي، فراح ينفخ في حجمه متوهما أنه سيحظى من خلال استعارة نواب بموطئ قرار في جبل جدد ولاءه لتاريخ المختارة وتضحياتها ونهجها”.

وقال البيان: “فإلى المستقوي بعضلات غيره نقول: بعملية حسابية بسيطة، فاز “اللقاء الديموقراطي” برئاسة الرفيق تيمور جنبلاط بسبعة مقاعد من أصل ثمانية في المجلس النيابي تعود إلى طائفة الموحدين الدروز، وسقط المقعد الثامن عطفا، ما يعني في السياسة وفي الميثاقية والمنطق أن يكون “اللقاء الديموقراطي” صاحب التمثيل الدرزي الكامل في الحكومة الجديدة، استنادا إلى نتائج الانتخابات. أما من يرغب في منح مقعد وزاري لمن اعتاد أن يمنح مقعدا نيابيا، فليتكرم بذلك من حصته، بعيدا عن بهلوانات لا تجدي نفعا في السياسة، ولا تغير واقعا، ولا تقنع حتى صاحبها. لـ”اللقاء الديموقراطي” 3 وزراء في حكومة ثلاثينية، شاء الحالمون أم أبوا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الاحدب: أي مؤسسات تلك التي لا تقوى الا على أهل طرابلس والشمال؟
التالى فياض: الفيول العراقي في أول أسبوع من تشرين الثاني