عدّة “تهشيل” الحريري يستخدمها العهد مع ميقاتي… هل ينسحب؟

عدّة “تهشيل” الحريري يستخدمها العهد مع ميقاتي… هل ينسحب؟
عدّة “تهشيل” الحريري يستخدمها العهد مع ميقاتي… هل ينسحب؟

إشترك في خدمة واتساب

كتب نور لمع....

ليس السؤال الذي يفرض نفسه حكومياً عشية الاستشارات النيابية المقررة الاثنين المقبل، عن هويّة الشخصية التي سيتم تكليفها، لا سيما أن الاسم الذي حصد أوسع إجماع حتى الساعة، بات معروفاً أي “نجيب ميقاتي”، بل اصبح السؤال عمّا اذا كان الاخير جاهزاً للمهمّة وسيقبل بها.

وتكشف مصادر سياسية مطّلعة على اتصالات التكليف التي نشطت في الساعات القليلة الماضية بعد خروج البلاد من مدار عطلة الاضحى، لموقع القوات اللبنانية الالكتروني، عن أن الزعيم الطرابلسي تمكّن من تأمين التفاف سنّي ـ شيعي حوله. فتيارُ المستقبل الغاضب من العهد، يؤيّده (رغم اعلان الرئيس المعتذر عن التكليف سعد الحريري الخميس الماضي انه لن يغطّي اي مرشح). وعلى هذا الاساس، قرّر ثنائي أمل ـ السيرَ به أيضاً، رغبة منه بمسايرة “النبض السني” الذي لم يهضم بعد قرارَ اعتذار الحريري. غير ان الاشكالية التي فرضت نفسها، هي في موقف “العهد” من ميقاتي. فوفق المصادر، الفريق الرئاسي لا يزال على السياسة عينها، وعلى السلوك نفسه: هدفُه الاول ليس الانقاذ او وقف الانهيار، بل تأمين مستقبل التيار الوطني الحر ورئيسه النائب جبران باسيل، السياسي.

وتأكيداً على ذلك، عاود هذا الطرف رفعَ سقوفه باكراً حتى قبل التكليف. هو لا يرفض ميقاتي بـ”الشخصي” (كما كانت الحال مع الحريري)، الا ان بعبدا وميرنا الشالوحي، ترفضان مطالب الرّجل ومقاربتَه لعملية التأليف. فميقاتي لن يعطي العهد الثلث المعطّل ولن يتساهل في مسألة اختيار الوزراء وتسميتهم ايا كانت طوائفهم، ولن يفرّط بحقوق الرئاسة الثالثة في هذا الشأن. وهنا تحديداً، تكمن نقطةُ الطلاق بين ميقاتي والعهد. الاخير ومن خلال محادثات دارت في الكواليس، أُبلغ بأن ميقاتي كي يرأس الحكومة، يريدها متحرّرة من سيطرة كل الاحزاب، لا سيما في ما خصّ الوزارات الدسمة من الطاقة الى الاشغال والاتصالات، ويريدها حتّى، ان تتمتّع بصلاحيات استثنائية، وهذه الشروط يبدو لم تُرضِ الفريق الرئاسي الذي سارع الى نفض الغبار عن العدّة التي استخدمها لـ”تهشيل” الحريري: مقدّمة اخبار تلفزيون “البرتقالي” تحدّثت مجددا مساء الخميس عن ضرورة احترام الدستور وصلاحيات رئيس الجمهورية في التأليف. أما تكتل القوي، فيبدو قرّر تسمية نواف سلام في الاستشارات، معرّياً بذلك ميقاتي من أي غطاء مسيحي “وازن”. وفي إحجامه عن تأييد ميقاتي على غرار إحجامه عن تسمية الحريري، إشارةٌ سلبية موجّهة الى ميقاتي تدل بوضوح الى عدم رغبته بالتعاون معه، ورسالةٌ فحواها “مشواره الحكومي لن يكون زهرياً ولا مفروشاً بالورود”.

كلّ الاسلحة التي لجأ اليها اذاً للتخلّص من الحريري، يلجأ اليها العهد مجدداً اليوم للتخلص من ميقاتي. وبما ان “المكتوب يُقرأ من عنوانه”، كيف سيتعاطى الاخير مع المعطيات السلبية هذه؟ هل سيُصدر موقفا قبل الاثنين يعلن فيه عدمَ رغبته بخوض السباق؟ هل يمكن ان يتمّ تكليفُه الاثنين بأكثرية الاصوات، ليعتذر فوراً عن عدم قبول المنصب في ضوء الموقف الرئاسي من جهة وافتقاد تسميته للميثاقية من جهة ثانية؟ ام انه قد يقبل بالتكليف (لا سيما ان تيار المردة في صدد تسميته) على ان يُعطي نفسَه مهلة محددة للتأليف (تنتهي في 4 آب كحد اقصى)، فيحاول التفاهم مع العهد، خصوصاً اذا كان يحمل في جعبته صيغة “تكنوسياسية” مثلاً، ويمتحن بذلك حقيقةَ نوايا الفريق الرئاسي، وما اذا كان العهد يريد تشكيل حكومة انقاذية ام حكومة يُمسك بقرارها استعداداً للانتخابات النيابية ولأي شغور رئاسي محتمل بعدها؟

كل هذه الاحتمالات واردة، تتابع المصادر. وبينما تتحدث عن مشاورات مكثّفة ستشهدها الساعات الفاصلة عن الاثنين المقبل، أبرزها على خط ميرنا الشالوحي ـ الضاحية الجنوبية، تلفت المصادر الى ان موقف حزب الله محوريّ واساسي: فإذا كان مستعجلاً التشكيل، سيضغط على باسيل لتسهيل مهمّة ميقاتي (وسيطلب من الاخير الموافقةَ على التكليف). أما اذا كانت ايران لا تزال تعتبر ورقةَ “الحكومة اللبنانية” ضروريةً لمفاوضاتها النووية، فإن “الحزب” سيبقى يتفرّج على حليفه “البرتقالي” يعرقل التأليف، هذا اذا حصلت الاستشاراتُ الاثنين، وتمّ التكليف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الانتخابات النيابية ضرورة لتعطيل “التمديد” وتوفير المساعدات الدولية
التالى بين التهريب والتحرير…”بونات” بنزين قريباً؟
 

شات لبنان