هل يتعرَّض مصرف لبنان لهجوم إعلامي ضخم؟

هل يتعرَّض مصرف لبنان لهجوم إعلامي ضخم؟
هل يتعرَّض مصرف لبنان لهجوم إعلامي ضخم؟

إشترك في خدمة واتساب

نشر موقع Portail-ie مقالاً بعنوان: “هل يتعرَّض مصرف لهجوم إعلامي ضخم؟ – الجزء الثاني: الهجوم على Open Society ”

ليس من المستغرب أن الهجوم القانوني الذي بدأ في آذار 2021 لا يزال مستمراً حتى يومنا هذا. مرةً أخرى، يؤشر تزامن الإجراءات لهجوم منسَّق، ويبدو أن النتيجة النهائيَّة المرجوَّة له تكون أكثر إعلاميةً وسياسيَّةً من كونها قضائيَّة. وبالإضافة إلى ذلك، تثير طبيعة الوافدين الجدد إلى الهجوم شكوكًا قويَّة حول المشاركة المهمَّة جدًا إن لم تكن المركزية لشبكات Open Society.

فبمبادرة من Guernica 37 و Accountability Now في المحاكم البريطانية في آذار ونيسان 2021 (أي بعد بضعة أشهر من تقرير نشرته Guernica 37 تشرين الأول 2020) استمر الهجوم القانوني على رياض سلامة حاكم مصرف لبنان، بعد بضعة أسابيع في فرنسا. حيث قدَّمت Accountability Now شكوى احتيال وغسيل أموال أمام مكتب المدَّعي المالي الوطني (PNF) في 16 نيسان، وتلتها في الثلاثين من الشهر نفسه جمعية Sherpa ، برفقة “تجمع ضحايا الممارسات الاحتيالية والإجرامية في لبنان” من خلال رئيسها السابق ومؤسِّسها المحاميWilliam Bourdon . ومن ثم أعادت الصحافة الفرنسية النشر عقب برقية لوكالة فرانس برس في 6 حزيران حول فتح تحقيق أوَّلي في الشرطة الوطنيَّة عقب تقديم الشكويين. وإنَّ توجه معظم المقالات المذكورة، من خلال الاستشهاد بالأقوال المؤيدة لمحامي المدعي، يساعد على غرس فكرة إدانة حاكم مصرف لبنان. ومع ذلك فإن الإحالة إلى PNF المزودة بملف منطقي ومُحَكَّم بشكل جيد، تؤدي إلى إجراء تحقيق في ما يقرب من 80٪ من الحالات؛ دون اتخاذ أي إجراءات قانونيَّة. وبالإضافة إلى ذلك، عادة ما يستغرق استكمال هذا النَّوع من التحقيقات المعقَّدة عدة أشهر، لذلك لا يوجد شيء في هذه المرحلة يمكن أن يضمن أن هذه القضية ستحال إلى المحاكمة. وهو جانب لم يتم التشديد عليه إلا قليلا حتى الآن. كما هو الحال مع الموجة الأولى من الشكاوى في بريطانيا، حيث لم يتم ذكر الروابط الأيديولوجيَّة والسياسيَّة، التي تكون وثيقة في بعض الأحيان، والتي توحِّد العديد من الجهات الفاعلة في الهجوم لصالح الرؤية المنقولة ضمنيًا للهجمات العفويَّة الصادرة عن المجتمع المدني. وعلى الرغم من أنَّ الفحص الدقيق للقضيَّة يمكن أن يشير بوضوح إلى عمليَّة تأثير شبكيَّة عالية التنسيق ضد مصرف لبنان وحاكمه.

* مشاركة Open Society؟
لقد أبرزنا سابقًا وجود نظام بيئي للمنظمات غير الحكوميَّة الأنجلو ساكسونية: نديم متى، مدير معهد النتائج السريعة و Guernica 37 ؛ فضلاً عن معقوليَّة الروابط بين Accountability Now و Guernica 37 . هذه الملاحظة يتم تعزيزها من خلال فحص الأحداث الأخيرة، والتي يبدو أنَّها تؤكِّد فرضية التنسيق بين الأخير، ولكن أيضًا وقبل كل شيء ومع الأحداث الجديدة. هناك الوافدون الجدد: جمعية Sherpa وخاصة William Bourdon
في الواقع ، الرسم العام للخرائط، الذي أثراه هؤلاء الفاعلون الجدد، يكشف عن مشاركة قويَّة لمجرَّة open society من خلال مجموعة معقَّدة من الجهات الفاعلة التي تستجيب وتغذِّي بعضها البعض.
أولاً ، يمكننا أن نلاحظ أن جمعية Sherpa، والتي تدعي أن جزءًا من تمويلها من Open Society ، أسَّست عناصر شكواها بشكل رسمي على عمل منظمَّتين:

– الأولى: المنظَّمة الإعلامية اللبنانية التقدمية Daraj ، المموَّلة أيضًا من تنظيم George Soros، والتي ميَّزت نفسها في الأشهر الأخيرة بهجماتها المتكرِّرة على رياض سلامة. وكانت Daraj قد نشرت على وجه الخصوص تقريرًا يرجع تاريخه إلى عام 2016 عن عمليَّات ماليَّة غير قانونيَّة لحاكم مصرف لبنان. هذا التقرير المثير للجدل، والذي يستند إليه جزء من اتهاماتSherpa ، ينسبه Daraj إلى مجموعة Cristal الدولية، وهي شركة استخبارات اقتصادية فرنسية. ومع ذلك فإن قائدها Kevin Rivaton ، ينفي بشكل قاطع أي تورُّط.
المنظمة الثانية التي أرست Sherpa عليها شكواها هي مشروع الإبلاغ عن الجريمة والفساد في المنظمة (OCCRP) ، وهو عبارة عن منصَّة للصحفيِّين الاستقصائيِّين بتمويل من Open Society ، وكذا أيضًا من وزارة الخارجية الأمريكية والوكالة الأمريكيَّة للتنمية الدوليَّة (USAID) حيث أنتجت هذه المنصَّة العديد من الدراسات حول مصرف لبنان، جزء منها مستوحى بشكل واضح من تقرير “Cristal” الذي يخضع للضَّمانات.
ومن بين الروابط الأضعف يمكن الاستشهاد بـ ” Guernica 37″ التي تعاون بعض أعضائها في عدَّة مناسبات مع Open Society في إفريقيا والشرق الأوسط. هذا هو حال إبراهيم العلبي الذي عمل مع مبادرة عدالة Open Society. وهو أيضًا مؤسِّس برنامج التطوير القانوني السوري (SLDP) الذي يضم في مجلس إدارته (زهرة البرازي) والذين عملوا أيضًا مع Open Society. بالإضافة إلى ذلك نجد مؤسس Guernica 37وToby Cadman من الموقِّعين على رسالة مفتوحة في 25 آذار 2021 إلى رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية في قضية Afriland First Bank . حيث يتم تحديد جزء كبير جدًا من أبطال قضيَّة رياض سلامة، بما في ذلك PLAAF و Global Witness وبالتالي William Bourdon و Henry Thulliez.

* William Bourdon ناشط غير محترم أو وصولي للنفوذ؟
يتم تأكيد طبيعة ورسم خرائط هذه الشبكة من خلال فحص ملف تعريف محامي Sherpa و William Bourdon. باعتباره شخصية إعلامية مثيرة للجدل إلى حدٍّ كبير، ومشهور بكونه تابعًا للـ Open Society في إفريقيا (عبر Sherpa) وبالتالي في فرنسا. هذا الأخير الذي أطلق مؤخرًا منصة جديدة للمبلِّغين عن الفساد (تنبيه لبنان) هو أيضًا رئيس منصَّة حماية المبلِّغين الأفارقة (PLAAF) . والتي تعاونت بدورها بشكل ملحوظ في عدة مناسبات مع المنظمة غير الحكومية Global Witness ، التي تنتمي أيضًا إلى مجرة Open Society في الهجمات الإعلامية والقضائية في إفريقيا (جمهورية الكونغو الديمقراطية ، والسنغال ..وغيره). وبالإضافة إلى ذلك ، يرأس PLAAF المحامي الفرنسي Henri Thulliez ، والذي يمكن العثور عليه في مكتب Accountability Now. وعلاوةً على ذلك، فهو ليس المدير الوحيد لهذه المؤسَّسة التي لها صلات مع William Bourdon. وفي الواقع ادعى المحامي السويسري Alain Werner مدير Civitas Maxima ضد الرئيس التشادي السابق حسين حبري في السنوات الأخيرة، إلى جانبWilliam Bourdon كأحد محامي الضحايا.

ومروراً بهذه الحالة نجد Henri Thulliez في ذلك الوقت منسِّق Human Right Watch (منظمة غير حكومية مموَّلة إلى حد كبير منOpen Society ) فبالإضافة إلى العلاقة بين الأطراف الفاعلة في قضية مصرف لبنان، يمكننا أيضاً أن نقتبس من خديجة شريفة، المحررة [الأفريقية] في مكتب مراجعة الحسابات والتبليغ OCRP، والمحرِّرة في مكتب الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى PLAAF . ورغم أنه ليس له أثر مباشر في سياق قضية مصرف لبنان، فإن ذلك يعتبر دليلاً على التقارب الإنساني والإيديولوجي البالغ الأهمية للمنظمات التي تهاجم رياض سلامة.

* تصنيف الهجوم

ينظر مؤرخ الشبكة البريطانية Niall Ferguson إلى العالم المعاصر باعتباره عصراً جديداً من الشبكات التي تتحدَّى هيمنة الهياكل الهرميَّة الحاليَّ، حيث يعتبر الهجوم على مصرف لبنان من بعض النَّواحي حالة ملموسة لهجوم الشبكة على التسلسل الهرمي (مصرف لبنان). في هذا السياق نحدد “شبكة موزعة” تتكون من مجموعتين: مجرة Open Society وشبكة سياسية لبنانية قريبة على ما يبدو من الدوائر العوني. و يبدو أن هاتين المجموعتين مقرَّبة من محور William Bourdon ، ونظرًا لمركزية درجاتها وقربها، تجعل الارتباط عبر الأحزمة بينAlain Werner و Henri Thulliez (التي تتمتع بمركزية مهمة للوساطة) وأعضاء المساءلة الآن.
المؤسسة الأخيرة متورطة بشكل مباشر في الشبكات. وللتذكير، فإنَّ إحدى الشخصيَّات الرئيسيَّة في “المساءلة الآن” هي زينة واكيم وهي مرتبطة بشكل مباشر عبر مؤسسة الانتربول، بشخصيَّة لبنانيَّة بارزة (إلياس المر نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع السابق) المرتبطون بدورهم من آلان بيفاني (المدير العام السابق لوزارة المالية اللبنانية) وهو نفسه مقرَّب من جبران باسيل (وزير الخارجية السابق، وصهر الرئيس عون وزعيم التيار الوطني الحر). إن توصيف هذه الشبكة يسلِّط الضوء على نقطتين: الطبيعة المنسَّقة للفاعلين في الجدل، ولكن أيضًا على عدم توازن كبير بين المجموعتين على حساب اللبنانيين، الذين يبدو أنهم تحت سيطرة الأولى؛ لذلك يبدو من المرجَّح أن يتم استغلال هذا الأخير كداعم سياسي من قبل شبكات Open Society.
مع وضع ذلك في الاعتبار نلاحظ أن Accountability Now بالإضافة إلى كونها مكونة جزئيًا من مرحلات تم استيعابها في Open Society (على وجه الخصوص) Henri Thulliez هي أيضًا منظمة تم إنشاؤها مؤخرًا أوائل عام 2021.

ومع ذلك من حيث الجوهر، فإنه لا يضيف قيمة كبيرة للملفات التي قدَّمتها المنظَّمات غير الحكومية الأخرىGuernica 37 و OCCRP و Daraj و Sherpa ، والتي تتمتع بخبرة كبيرة، وقبل كل شيء تم تحديدها منذ فترة طويلة في مجالها. فإذا بدا أن الإيقاع الإعلامي يمنحه المبادرة ، فإن تصنيف شبكته يمنحه دورًا ثانويًا.
يبدو أن فائدة المحاسبة الآن تكمن في المصداقيَّة السياسية “اللبنانية” التي تمنحها للهجوم كله على مصرف لبنان. دور مماثل ، وإن كان أقل تلعبه “جماعة ضحايا الممارسات الاحتياليَّة والإجراميَّة في لبنان” التي تشارك في شكوىSherpa . هذه المجموعة صغيرة السن بشكل خاص، فقد تم رفع نظامها الأساسي في 16 نيسان 2021 (في باريس) ويظهر في الجريدة الرسمية منذ 27 من الشهر نفسه: قبل ثلاثة أيام من تقديم الشكوى من قبل Sherpa و William Bourdon. وبالتالي فإن التمثيل الفعَّال لهذه الجمعيَّة، والذي يبدو قانونيًا أكثر منه حقيقيًا، يثير بعض الأسئلة.

* هجوم إعلامي أكثر منه قضائي

فيما يتعلق بطريقة العمل، نلاحظ أوجه التشابه في الهجمات بين فرنسا وبريطانيا العظمى، وهي: استخدام نفس “الموسيقى الخلفية” من وسائل الإعلام المحلية مثل Daraj، وعمل المنظَّمات غير الحكوميَّة الوطنية مثل Guernica 37وSherpa المرتبطة بشكل غير رسمي بالمنظَّمات غير الحكوميَّة، والتي تم تحديدها على أنها لبنانيَّة وتم إنشاؤها بشكل واضح لهذه المناسبة. كل ذلك بوتيرة سريعة جداً من أجل تأجيج حملة صحفيَّة مكثَّفة لها تأثير إشباع الرأي العام (فرنسي ، بريطاني ، لبناني) ليتم بعد ذلك إنشاء فقاعة معلومات يبدو فيها أن رياض سلامة قد أُعلن أنه مذنب عندما لم يقم بالشروع في أي إجراءات (أو حتى تحقيق ، في حالة المحاكم البريطانية) ناهيك عن الجدل الذي اندلع من قرابة عام. والأفضل من ذلك بالكاد تمَّ الإدلاء بأي تعليق يفيد تبرئة رياض سلامة من قبل محكمة الاستئناف في ، إن كان من حيث الجوهر أو الشكل. وتمَّت مقاضاته بشكل خاص بسبب سوء إدارة مصرف لبنان، والهندسة الماليَّة غير القانونيَّة للعملة اللبنانيَّة، وفي نهاية المطاف بسبب مسؤوليته في الأزمة التي تعصف بلبنان. كما أن الطبيعة المصطنعة أو غير المكتملة للقضايا المرفوعة ضد حاكم مصرف لبنان، وعملية التأثير الدولي في العمل بدأت تظهر في لبنان، حيث يشهد نشر لمقال تناول هذا الموضوع في 8 حزيران على موقع وزارة الإعلام اللبنانية.

* ما هو دافع Open Society؟

حشد شبكات Open Societyلا يفسِّر أسباب انخراطها في قضيَّة رياض سلامة وبشكل عام في الوضع في لبنان يمكن أن تكمن بداية الفرضيَّة في أوجه التشابه المهمَّة لهذه العمليَّة الإعلاميَّة مع تلك التي نُفِّذت في إفريقيا. في الواقع تمَّ تسليط الضوء على نشاط مجرة Soros في العمل الذي كتبه Stéphanie Erbs و Vincent Barre و Olivier Laurent: “شبكات Soros تغزو إفريقيا: شبكات التأثير التي تغزو العالم”.
ضباط المخابرات السابقين (لآخر اثنين) وتخرجوا من Ecole de Guerre Economique (EGE) ، حيث سلط المؤلفون الضوء على أعمال Open Societyفي إفريقيا.
يجمع هذا النشاط بين شبكات مترامية الأطراف من المنظَّمات غير الحكومية (بما في ذلك تلك المشاركة هنا) ، ووسائل الإعلام (مثل Radio Okapy في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مثل Daraj في لبنان) وتمويل الأحزاب السياسية التقدمية. وذلك بهدف أيديولوجي وهو إنشاء مساحة ليبرالية وفقًا لعقيدة Karl Popper بحسب زعم George Soros ، ولكن أيضًا اقتصاديًا في قطاعات الهيدروكربونات، والتعدين، والطاقات المتجدِّدة، والزراعة المعدَّلة وراثيًا، والاتصالات وغيره.
باختصار ، يتوقف المحرك الأيديولوجي للـ Open Society بشكل مباشر على مصالح شركة Soros Management Funds LLC واستثماراتها.

وبالتالي ينتج عن هذا هجمات مباشرة على مصالح دول مثل فرنسا، والتي أشارت إليها مباشرة بعض الخلافات: كما حدث أثناء قضية حسين حبري حيث أكد Henry Thulliez بوضوح مسؤولية باريس أو في سجل آخر الاتهامات الأخيرة بالفساد. حول عقود مبيعات Rafale في الهند.
تستهدف الهجمات أيضًا المنافسين ، مثل الإسرائيلي Beni Steinmetz الذي عانى من حرب إعلامية حقيقية لعدَّة سنوات: لا سيما في Guinée-Conakry ، منذ ظهور Alpha Condé (2010) ، الذي يفضله George Soros.

منظمة Revenue Watch تشكِّل أيضًا صورة رمزيَّة أخرى للـ Open Society، والآن معهد إدارة الموارد الطبيعية، والتي كانت مسؤولة بشكل مناسب عن صياغة قانون التعدين الجديد للبلاد، كما ورد في صحيفة Le Point 2013 . ومع ذلك نلاحظ أن Open Society تعمل بالفعل منذ عدة سنوات في لبنان في المجال الإعلامي، ورأينا أن المنظمة تدعم الإعلام التقدمي Daraj. بالإضافة إلى ذلك دعمت Human Right Watch خلال الانتخابات التشريعية 2018 الجماعات السياسيَّة المستقلة والتقدميَّة مثل “لبلدي” أو “طلعت ريحتكم”
بالإضافة إلى ذلك ، هناك استثمار ملحوظ في بلد معهد إدارة الموارد الطبيعية (NRGI) ، فأحد مديريه Sean Hinton هو المدير المشارك لبرنامج العدالة الاقتصادية للـ Open Society والمدير التنفيذي لشركة Soros للتنمية الاقتصادية. حيث تحدَّثت NRGI مؤخرًا في البلاد، في آذار 2021، وتم نشر دراسة حول إدارة قطاع الكهرباء اللبناني بما في ذلك على وجه الخصوص الوصفات المتعلقة بموارد الغاز المفترضة للبلد (بالشراكة مع Konrad Adenauer Stiftung و الجامعة الأمريكية في بيروت).
من بين المتحدِّثين نجد Laury Haytayan ، الخبير السابق في الجغرافيا السياسية للهيدروكربونات في الجامعة الأميركية في لبنان (LAU) ، ولكنه أيضًا مدير NRGI للشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

بالإضافة إلى أنَّه مرشح سابق أيضاً على قائمة “لبلدي” (لمقاعد الأقلية الأرمينية الأرثوذكسية). والذي أثار هذا الأخير مؤخرًا جدلاً عبر Twitter ، حيث نَّدد بعقد التنقيب والاستغلال البحري السوري الروسي الذي امتد إلى المنطقة الاقتصادية الخالصة اللبنانيَّة وربما يكون من المفيد التذكير هنا بالعلاقات المتوترة التي يقيمها George Soros مع روسيا وسوريا، بغض النظر عن دقة الإيحاء. وإذا قارنا هذا الوضع بشكل متناسب مع وضع بلدان مثل بوركينا فاسو (قبل سقوط Blaise Compaoré) أو جمهورية الكونغو الديمقراطية حاليًا ، فإن لعبة Open Society تبدو أكثر وضوحًا: وهي معرفة كيفية ركوب موجة الاحتجاج والأزمة من النُّخب اللبنانيَّة، من خلال إضفاء طابع تقدُّمي على الفكر السوروسي (نسبة لـ Soros). هذا الهدف من شأنه أن يسمح في النهاية بفرض المؤسسات العميلة للـ Open Societyبما في ذلك NRGI على لبنان ، وفي النهاية لصالح الشركات التي تحمل المصالح الاقتصادية لـ George Soros. لذلك فإن الهجوم على مصرف لبنان، وهو آخر مؤسسة لا تزال قائمة في البلاد من الناحية الموضوعية، يبدو منطقياً أكثر.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه بعد ذلك يكمن حول الشبكات المستخدمة لهذا الغرض. ولأن دوائر إلياس المر وآلان بيفاني وجبران باسيل ، فإن أعضاء النخبة التقليدية ، حتى المقربين من بالنسبة للبعض ، يبدون من الناحية الأيديولوجية في موقف مع الحركات التقدمية التي يقودها Open Society . ناهيك عن صعوبة تخيل سماح وزارة الخارجية الأمريكية لحزب الله بزيادة نفوذه في البلاد. من الصَّعب فكّ رموز التوازنات السياسيَّة اللبنانيَّة، عند التقاء المنافسات الطائفيَّة والعشائريَّة والفئويَّة مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تحالفات غير بديهيَّة. ومع ذلك ، يمكن للمرء أن يتكهن بأن Open Society اختار لعب خصومات سياسيَّة على رأس الدولة اللبنانيَّة من أجل إسقاط آخر سدٍّ للاستقرار في البلاد. ثم لتعزيز ظهور حركات تقدميَّة لا تزال ضعيفة سياسياً اليوم، قابلة للاختراق لبرنامج ومصالح George Soros، وبالتالي للنفوذ الأمريكي وحتى لو قمنا بقياس عمل التوازن المحفوف بالمخاطر للغاية الذي يمكن أن تنطوي عليه هذه الاستراتيجية في نفس الوقت.
كل هذه العناصر تشير بالتالي إلى أن الخلاف الحالي ، في أوروبا وبشكل خاص في فرنسا، ليس عرضيًا ولا عفويًا فقضية رياض سلامة، بغض النظر عما إذا كانت الاتهامات ضده قائمة، فهي ليست عملية إنسانيَّة تهدف إلى إنقاذ لبنان، بل هي شأن سياسي أو حتى جيوسياسي. وبالتالي فإنَّ مخاطر استغلال الهيئات القضائية الوطنية (PNF) تبدو عالية وخاصة لأنها تأتي من نظام بيئي للمنظَّمات غير الحكوميَّة التي تتعارض بانتظام مع مصالح وسمعة فرنسا، في حين أنها لا تفعل ذلك. في افريقيا كما هو الحال اليوم في لبنان. لذلك يبدو من الضروري أن تتصرف فرنسا بحزم أكبر من أجل تجنُّب سقوط البلاد تدريجيًا تحت سيطرة جهات فاعلة مثل George Soros ، الذي لم يخفِ أبدًا أنه رأى نفسه رئيسًا للدولة، أو حزب الله. الممثلين الذين يشتركون في رغبتهم في رؤية فرنسا بشكل نهائي خارج اللعبة في بلاد الشام.

لقراءة المقال اضغط على هذا الرابط

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المشرفية: صمود الجيش من صمود لبنان وبقائه
التالى فنيدق: لمنع مصادرة الصهاريج لإتاحة تأمين المازوت للمواطنين
 

شات لبنان