أخبار عاجلة
“أمن الدولة” أقفلت مقهى خالف قرار التعبئة العامة -
منها الحمضيات.. 8 روائح تجعلك تشعر بالسعادة -
الجيش يطارد المحتجين في أسواق طرابلس -
كم بلغ عدد الإصابات بكورونا في صفوف الإعلاميين؟ -

مبادرة خلف… “منقوصة” سيادياً و”ملغومة” انتخابياً

مبادرة خلف… “منقوصة” سيادياً و”ملغومة” انتخابياً
مبادرة خلف… “منقوصة” سيادياً و”ملغومة” انتخابياً

إشترك في خدمة واتساب

تعاطت أوساط سياسية مع “المبادرة الإنقاذية” التي أطلقها نقيب المحامين ملحم خلف، تحت عنوان “معاً نسترد الدولة”، من زاوية كونها مبادرة “منقوصة” سيادياً و”ملغومة” انتخابياً.

ففي شق المآخذ السيادية على مبادرة خلف، تساءلت الأوساط: “كيف يستوي منطق استرداد الدولة وإعادة تكوين السلطة مع تهميش المبادرة مبدأ حصر السلاح بيد الدولة ومفهوم الحياد الإيجابي في السياسة الرسمية؟”، مستغربةً إسقاط بنود محورية “كالسلاح غير الشرعي والانحياز لأجندة المحاور من هيكلية هكذا مبادرة منبثقة من جهة نقابية مهمتها إعلاء راية تطبيق الدستور والقانون فوق أي اعتبار آخر في دولة المؤسسات”.

أما على المستوى الانتخابي، فاعتبرت الأوساط أنّ مبادرة خلف وقعت في “فخ” المطالبة بإقرار قانون انتخابي يراد منه إحكام قبضة قوى 8 آذار على السلطة، موضحةً أنّ المواصفات التي وضعتها هذه المبادرة لقانون الانتخاب “وإن كانت تحاكي ظاهرياً عناوين حضارية مدنية غير طائفية، لكنها للمفارقة تتقاطع في جوهرها مع الأجندة الانتخابية لرئيس مجلس النواب والتي تختزن محاولة دؤوبة لإقرار قانون انتخابي يعزل المكوّن المسيحي تحت ستار “مدنية الدولة” ليطلق العنان في المقابل لغلبة الأكثرية العددية وترجمتها على أرض الواقع في إنتاج السلطة التشريعية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الجيش يطارد المحتجين في أسواق طرابلس
التالى جنبلاط: المهم الصمود