اللقاء التشاوري الصيداوي دان قرار ترامب: القدس قضية كل الإنسانية ننوه بما قام به رئيس الجمهورية وبالاجماع الوطني ازاء الأزمة الأخيرة

اللقاء التشاوري الصيداوي دان قرار ترامب: القدس قضية كل الإنسانية ننوه بما قام به رئيس الجمهورية وبالاجماع الوطني ازاء الأزمة الأخيرة
اللقاء التشاوري الصيداوي دان قرار ترامب: القدس قضية كل الإنسانية ننوه بما قام به رئيس الجمهورية وبالاجماع الوطني ازاء الأزمة الأخيرة

إشترك في خدمة واتساب

دان اللقاء التشاوري الصيداوي، قرار الرئيس الأميركي بنقل سفارة بلاده إلى القدس واعتبار المدينة عاصمة للكيان الصهيوني، معتبرا ان قضية القدس ليس قضية اسلامية ولا مسيحية، وانما هي قضية تهم الانسانية جمعاء لما للقدس من مكانة ولما للقضية الفلسطينية من قداسة.

وخلال انعقاده في دارة مجدليون، بدعوة من النائبة بهية الحريري، حيث جرى التداول في المستجدات على الساحة الداخلية على كل المستويات، والتطورات في موضوع القدس، إلى جانب قضايا تهم والجوار، تقدم اللقاء بالتهنئة بمناسبة عودة الرئيس سعد الحريري إلى مزاولة مسؤوليته الحكومية، منوها بالاجماع اللبناني على الرئيس الحريري، وبالموقف الوطني لرئيس الجمهورية العماد في التعاطي مع الأزمة، ومعتبرا ان هذا الموقف هو قوة للبنان ويجب ان يستثمر به في عملية النهوض بالبلد.

الحضور


شارك في اجتماع اللقاء التشاوري: الرئيس فؤاد السنيورة، مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، ممثل راعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي حداد الأب جهاد فرنسيس، ممثل راعي أبرشية صيدا ودير القمر للموارنة المطران مارون العمار المونسنيور مارون كيوان ، ممثل متروبوليت صور وصيدا وتوابعهما للروم الأرثوذكس المطران الياس كفوري الأب نقولا باسيل، المونسنيور الياس الأسمر، نائب رئيس المكتب السياسي ل"الجماعة الاسلامية" ومسؤولها السياسي في الجنوب الدكتور بسام حمود والمسؤول الاجتماعي حسن أبو زيد، المنسق العام لتيار "المستقبل" في الجنوب الدكتور ناصر حمود والمسؤول التنظيمي المحامي محيي الدين الجويدي، ممثل رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي عضو المجلس البلدي عرب كلش، رئيس بلدية عبرا ادغار مشنتف، شفيق الحريري، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف ونائبه محمد القطب، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الجنوبي عبد اللطيف الترياقي، رئيس رابطة مخاتير صيدا ابراهيم عنتر والمختار محمد بعاصيري، رئيس رابطة أطباء صيدا الدكتور نزيه البزري والرئيس السابق للرابطة الدكتور هشام قدورة، أصحاب المستشفيات: الدكتور نبيل الراعي (مستشفى الراعي)، الدكتور هشام دلاعة (مستشفى دلاعة)، الدكتور وليد قصب (مستشفى قصب) وممثل الدكتور وهبة شعيب الدكتور بلال دغيم (مستشفى شعيب)، الدكتور نقولا عبلا، رئيس حلقة التنمية والحوار اميل اسكندر، المحامي اسكندر حداد، رئيس جمعية جامع البحر الخيرية طه القطب، المدير السابق لمؤسسة الحريري في صيدا محيي الدين القطب، الرئيس الأسبق لبلدية صيدا المهندس أحمد كلش ورجال الأعمال: المهندس مصطفى عنتر، المهندس منير البساط، عدنان الزيباوي والمهندس طارق بعاصيري.

الحريري

وتلت النائب الحريري مقررات اللقاء فقالت: "طبعا الموضوع الذي شغل الحيز الأكبر من الاجتماع، هو الذي يطغى على كل الأنشطة سواء في لبنان أو العالم العربي أو الاسلامي، وصولا إلى مجلس الأمن وجامعة الدول العربية، وهو موضوع القدس والقرار الذي اتخذه ترامب بموضوع نقل السفارة إلى القدس. وطبعا استنكر اللقاء ودان هذا القرار، معربا عن تضامنه الكامل مع القضية الفلسطينية التي هي القضية المركزية للعالم كله وليس فقط للعرب والمسلمين. وقضية القدس ليست قضية اسلامية او مسيحية فقط، وانما هي قضية تهم الانسانية بكاملها، لما للقدس من مكانة ولما للقضية الفلسطينية من قداسة. ولقد برهن لبنان انه في المحطات الصعبة يكون موحدا على كل الصعد، سواء على صعيد الحكومة او مجلس النواب والجمعيات الأهلية والمؤسسات والفاعليات الاسلامية والمسيحية، وهذه نقطة قوة للبنان ومن هنا اعتبر لبنان رسالة وأكثر من وطن".

أضافت: "تقدم اللقاء بالتهنئة بمناسبة عودة الرئيس سعد الحريري إلى مزاولة مسؤوليته الحكومية، وطبعا كان هناك تقدير كبير للاجماع الوطني ازاء الأزمة التي مر بها لبنان بموضوع رئاسة الحكومة، وكان تنويه وتقدير لما قام به رئيس الجمهورية على كل الصعد. واعتبر اللقاء ان هذا الموقف الوطني الجامع هو موقف قوة للبنان يجب ان يستثمر في عملية النهوض بالبلد بعد المطبات التي مر بها".

وأشارت إلى ان اللقاء توقف "عند اجتماع باريس أمس لمجموعة الدعم للبنان ولإستقراره ونهوضه، فاعتبر انه يعبر عن اهتمام دولي كبير بلبنان، ويساهم في ارساء عملية النأي بالنفس، وعملية النهوض بلبنان"، إضافة إلى "المتابعة لكل القضايا الأساسية والعربية وفي مقدمها قضية فلسطين وقضية القدس التي هي الأساس".

وتابعت: "كما وضعنا أعضاء اللقاء في اجواء القرار الذي اتخذته الشبكة المدرسية، والذي تلاقى مع قرار وزيرالتربية بعملية ان تكون القدس عنوانا أساسيا في كل المراحل التعليمية، وشرح مكانة القدس والقرارات الدولية التي اتخذت منذ العام 1947 لليوم بطريقة ممنهجة. وكان تمن من اللقاء ان تكون هناك مبادرات من كل الأطر في عالمنا العربي والاسلامي سواء جامعة الدول العربية او المؤتمر الاسلامي او اتحاد البرلمانيين العرب او العالميين لتثبيت موضوع القدس كعاصمة لفلسطين، وان تكون بداية لحل على صعيد القضية الفلسطينية. وطبعا الأساس بالنسبة لنا هو استكمال المصالحة الفلسطينية، وان لا نعود الى الانقسام لكي يتوحد الأخوة الفلسطينيون مع العالم العربي، الاسلامي والمسيحي، ومع العالم كله خلف القضية الفلسطينية.
وطبعا هناك قرارات يمكن ان تصدر في مجلس الأمن او جامعة الدول العربية. هذه هي الخطوات التي تمت منذ صدور القرار لليوم، ربما تكون غير كافية وربما نحن بحاجة لخطوات اوسع واشمل على صعيد المكونات، وبدلا من ان تكون فردية تكون مشتركة إن كان وقفة او تظاهر، ويشمل ذلك كل المكونات التي قامت بخطوات وتحركات افرادية ولكنها تصب جميعها في موضوع دعم القدس".

وأردفت: "وفي هذا السياق أبدى اللقاء رفضه لظاهرة اطلاق النار في الهواء من مخيم عين الحلوة ليل أمس، وما نتج عنها من جرحى وحالة من الخوف في صفوف المواطنين، في الوقت الذي كان كل لبنان يتضامن مع القضية والشعب الفلسطيني. ودعا اللقاء القوى الفلسطينية في المخيم لوضع حد لهذه الظاهرة المسيئة لقضيتهم. وهذا سيكون موضوعا أساسيا لدينا في اللقاءات مع الأخوة الفلسطينيين في الأسبوع القادم، لنصل إلى قواعد ثابتة بموضوع عدم اللجوء الى السلاح تحت اي عنوان كان".

وقالت: "ونحن على أبواب أعياد، طبيعي ان يتقدم اللقاء بالتهنئة الى جميع اللبنانيين بذكرى مولد الرسول محمد (ص) وميلاد السيد المسيح (ع) ورأس الميلادية، آملين ان تعود الأعياد المباركة والمجيدة على لبنان وشعبه بالخير والبركة والأمن والاستقرار. وتطرقنا الى اوضاع صيدا ومشكلاتها خاصة المشكلة البيئية، وكان شرح لما توصل اليه سعادة المحافظ الأستاذ منصور ضو ورئيس البلدية الأستاذ محمد السعودي من خطوات عملية بهذا الخصوص. كما وضعتهم بأجواء الخطوة التي تقوم بها الشبكة المدرسبة مع مجموعة الشباب الذين يعملون على مشروع متكامل للفرز من المصدر يبدأ من المدارس وينتقل الى الأحياء، بالتعاون مع البلديات المحيطة، والخطوة التالية ستكون مع الجمعيات والهيئات الأهلية التي تعمل ضمن هذا النطاق ومع لجان الأحياء".

وأعلنت الحريري ان وزارة الثقافة "رصدت مؤخرا مبلغا بقيمة مليوني دولار لإستكمال أعمال المرحلة الحالية من مشروع بناء متحف صيدا التاريخي، على ان يستأنف العمل قريبا". كما اعلنت "توقيع عقد الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي لمعالجة مشكلة الدباغات في صيدا".

وخلصت إلى القول: "طبعا كان هناك اشارة للوضع الاقتصادي المتردي والصعب والذي زاد سوءا إبان الأزمة الأخيرة، وكان تأكيد على ان النهوض يحتاج ايدي الجميع ويحتاج معالجات للوضع الاقتصادي والاجتماعي، لنستطيع ان نجتاز هذه المرحلة الصعبة والتي نأمل ان نستفيد من القرارات التي اتخذت من مجموعة الدعم الدولية للبنان واستقراره والنهوض به".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بلدٌ مفلس ومعزول وجائع.. لكن لا داعي للهلع!
التالى وزير داخلية لبنان: إخماد الحراك ليس هدفي