أخبار عاجلة
الفيول المغشوش لعبة “مختبراتيّة” داخليّة -
لا مساعدات دولية بشروط عون وحزب الله -
لدعم محمّد الحوت في مواجهة الصعوبات -

حب الله مثل عون في إطلاق مياه لبنان الجنوبي

حب الله مثل عون في إطلاق مياه لبنان الجنوبي
حب الله مثل عون في إطلاق مياه لبنان الجنوبي

إشترك في خدمة واتساب

أطلقت “مؤسسة مياه الجنوبي” المرحلة الاولى من مشروع “حيرام” للادارة الذكية – انظمة وتطبيقات التشغيل والادارة والخدمات الذكية، الذي يهدف الى تحقيق 4 موارد اساسية وهي: امداد متسق بالمياه وهو حجر الزاوية في استراتيجية المؤسسة، جودة المياه، تحسين التكاليف ورضا المشتركين، وذلك خلال خمس سنوات تسعى المؤسسة من خلالها الى تأمين امداد مستدام بأقل كلفة ممكنة وتطوير البنية التحتية.

أقيم حفل الاطلاق في مجمع “ديون” – فردان، برعاية رئيس الجمهورية العماد ممثلا بوزير الصناعة عماد حب الله، في حضور وزيرة العمل لميا يمين الدويهي ممثلة رئيس الحكومة الدكتور حسان دياب، النواب: سيزار ابي خليل، محمد الحجار، هاني قبيسي، علي فياض وحسين جشي، المدير العام لوزارة الطاقة الدكتور وسيم ضاهر وعدد من ممثلي البعثات الديبلوماسية.

وقال ضاهر: ” انطلاقا من ايماننا بدورنا كقطاع حيوي يوفر خدمة وحاجة أساسية من حاجات المواطنين ودورنا الاساسي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الجنوب بما للمياه من اهمية قصوى ان على صعيد الامن الاجتماعي او الامن القومي كثروة وطنية، فقد أولينا هذا القطاع منذ تسلمنا مهامنا (اي منذ اقل من سنتين) اهتمامنا الكامل وفق نظرة شاملة ومتكاملة للقطاع مبنية على استراتيجيتنا لتطوير قطاع الموارد المائية وادارتها للمساهمة في تنمية المدن والريف وصولا الى تنمية مستدامة تراعي الاكلاف والايرادات ضمانا لاستمرارية هذا القطاع الحيوي”.

وتابع: “مشروعنا هذا، مشروع حيرام للادارة الذكية بتطبيقاته وبرامجه وعمليات التوثيق والترميز والاحصاء والتصنيف المرافقة له، يعتبر منصة اساسية لتحقيق هذه البنود الاربعة التي تضمنتها الاستراتيجية ضمن المدة الزمنية المحددة. ونحن في مؤسسة مياه لبنان الجنوبي، حيث وضعنا ثقتنا بالطاقات الشابة والخبرات المتوفرة في المؤسسة، سعينا الى انجاز هذا المشروع بالكامل داخل المؤسسة وعلى أيدي نخبة من المهندسين والمبرمجين من فريق تصميم وتطوير النظم، تأكيدا منا على دور الشباب اللبناني في تطوير القطاع العام وتلبية حاجاته وعلى قدرة المؤسسات العامة الذاتية على النهوض وتطوير برامجها التقنية والتشغيلية”.

وقال: “ان انجاز نظم وبرامج وتطبيقات الادارة الذكية لا يسهم فقط في خفض التكاليف وتحسين مستوى الادارة والمتابعة والمراقبة، بل يوفر ادوات وآليات للتخطيط المستقبلي لانشاء وادارة البنى التحتية والمنشآت بدقة عالية ويؤمن تنظيما لادارة الموارد البشرية وساعات العمل سواء على مستوى التشغيل او الانشاء او الصيانة”.

أضاف: “إن مشروع حيرام للادارة الذكية، هو مظلة تطويرية للانظمة الذكية من برمجيات وتطبيقات تحول مؤسسة مياه لبنان الجنوبي الى مؤسسة مرجعية ونموذج رائد لما يمكن ان تكون عليه المؤسسات العامة من خلال نقل تجربتها واعتمادها كمركز تطوير، وهو موقع استحقته بشهادة العديد من الشركاء المحليين والدوليين”.

وقال الوزير حب الله “أن تطوير قطاع المياه في لبنان، لم يعد حاجة مؤسساتية فقط، بل ونظرا للأوضاع السائدة والظروف الصعبة والاعباء الملقاة على عاتق المواطنين، باتت المسؤولية أكبر على المؤسسات الخدماتية لا سيما مؤسسات المياه، للتخفيف من الأعباء والتكاليف وزيادة وتحسين مستوى الخدمة بما يؤمن تحقيق المهام المطلوبة منها، كواجبات تجاه المواطن. وفي هذا الاطار كان لافتا مبادرة مؤسسة مياه لبنان الجنوبي منتصف العام الفائت الى اعلان استراتيجيتها الخمسية 2020 – 2025 للتطوير تحت شعار “المياه للجميع خلال خمس سنوات”، بما تضمنته من بنود اساسية لامداد مستدام بالمياه، خفض للتكاليف وضمانا لجودة المياه وتأمينا لرضا المشتركين والمواطنين.”

ثم قدمت المهندسة تالا قانصو باسم فريق “تصميم وتطوير النظم”، شرحا عن المشروع، مشيرة الى “انه يتضمن مجموعة من الانظمة والبرامج الذكية لمختلف مصالح ودوائر المؤسسة الانتاجية والخدمية انجزت بالكامل ووضعت قيد التجربة ضمن منظومة العمل المتكاملة وهي: برنامج الادارة الذكية لمنظومة المياه والجباية والفوترة والصيانة وجودة المياه”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بعد الكلام عن وجود مصابة في “مولان دور” جبيل… الإدارة توضح