البقاع: مخابرات الجيش تسحب فتيل فتنة “سنية – شيعية”

البقاع: مخابرات الجيش تسحب فتيل فتنة “سنية – شيعية”
البقاع: مخابرات الجيش تسحب فتيل فتنة “سنية – شيعية”

إشترك في خدمة واتساب

كتب أسامة القادري في “نداء الوطن”:

عاش البقاع الاوسط ليل الاربعاء وظهر الخميس، على صفيح من نار بعد حالة التوتر والقلق، من انفلات الوضع الأمني وتفاقم الإشكال بين شبان من بلدات جديتا وبوارج، وشبان من جلالا من عائلة زعيتر وشرف الدين، بعد حادثة أول امس، والتي سرعان ما أخذت منحى طائفياً مذهبياً، “سني – شيعي”، ترجمت بقطع طرقات في المنطقتين، وتكسير سيارات وفانات محسوبة على هاتين الطائفتين.

لم تخف قيادات حزبية وسياسية وفاعليات المنطقة تخوفها من تفاقم الامور الى ما لا تحمد عقباه، خصوصاً ان ما تم تداوله عبر شبكات التواصل الاجتماعي من شتائم وتهديدات بين الطرفين يعكس واقعاً اجتماعياً مشبعاً بالطائفية والمذهبية العمياء.

ما استدعى تدخلاً من قيادات أمنية كرئيس مركز مخابرات الجيش في شتورا العقيد عبد الكريم شومان للتواصل مع قيادات “” في البقاع الأوسط وفاعليات قرى “الأوسط لتضييق دائرة الاشكال والتي على أثرها عقد لقاء مصالحة في مكتب شومان، حضر عن “حزب الله” علي شرف الدين وعدد من شباب آل زعيتر، ومن الفريق الآخر حضر رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط محمد البسط، والذي رافقه الشبان الذين تعرضوا للضرب من قبل محازبي “حزب الله”.

وبرعاية شومان تمت المصالحة وتعهد الفريقان بعدم التعرض لبعضهما، واعتبار المشكل فردياً.

وكان رئيس بلدية سعدنايل حسين الشوباصي، اجرى اتصالات مع فاعليات بلدة جلالا ومسؤولي “حزب الله” من اجل تهدئة الامور في منطقة البقاع الاوسط، وتحديداً في منطقة تعلبايا وسعدنايل، بعد تحطيم فانات رداً على تحطيم خيمة المعتصمين في جديتا نهارا، وشاركت في الاتصالات قيادات الاجهزة الامنية وفاعليات المنطقة ورؤساء بلديات ومخاتير من الطرفين، وتم الاتفاق على انتهاء ردود الفعل من الطرفين حتى لا تزداد الامور تعقيداً، وأتت المصالحة بعد تذليل كافة العقبات من قبل فاعليات المنطقة، لتتوج في لقاء مصالحة في مركز مخابرات الجيش.

وأكد البسط لـ”نداء الوطن”، أن الاشكال انتهى على حب ورضى، بعدما اتخذ وجهاً مذهبياً مخيفاً للمنطقة كلها ولبنان بغنى عن هكذا صراعات، وقال: “لمست من فاعليات حزب الله مدى الحرص على وأد هذا الاشكال وسحب ذيوله من التداول، وكل فاعليات المنطقة السياسية والاجتماعية حرصها على معالجة الخطأ بالمنطق والعقل”.

يذكر أن اشكالاً وقع عند مفرق جديتا العالي، عندما اعتصم شباب جديتا دعما لاطلاق موقوفي ثكنة الحلو، فحاول مسؤول حزب الله العبور فحصل تلاسن مع المعتصمين وتم الاتصال بشبان من آل زعيتر الذين حضروا وبدأوا بتحطيم خيمة الاعتصام والاعتداء على المعتصمين ما ادى الى جرح اثنين احدهما بطعنة سكين، بعدها حصلت ردود فعل على احد الفانات بالتكسير كونه يعود لشخص من آل زعيتر، وأخذت الامور في التصاعد نحو الطائفية والمذهبية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “الحزب” يدفع لبنان نحو العزلة الدولية لمصلحة مشروع ايران!
التالى وزير داخلية لبنان: إخماد الحراك ليس هدفي