أخبار عاجلة
صلاح يقتحم قائمة الخمسة الكبار في تاريخ ليفربول -
تيم يصعق نادال ليبلغ نصف نهائي أستراليا المفتوحة -
إطلاق الرصاص الحي في كربلاء -
اجتماع طارئ لـ”الصحة العالمية” بشأن “كورونا” -
إصابة خامسة بـ”كورونا” في فرنسا -
البرلمان الأوروبي يصدق على الـ”بريكست” -
بالفيديو: أنباء عن احتراق سفينة قبالة ساحل الإمارات -
قرصنة مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة -

حبشي لأهالي دير الأحمر: ننتقل من “مطمر الموت” نحو حل علمي

حبشي لأهالي دير الأحمر: ننتقل من “مطمر الموت” نحو حل علمي
حبشي لأهالي دير الأحمر: ننتقل من “مطمر الموت” نحو حل علمي

توجه عضو “تكتل الجمهورية القوية” النائب انطوان حبشي إلى أهالي منطقة دير الأحمر، بالقول “منذ إعطائي ثقتكم، ومن خلال التواصل مع السلطات المحلية في المنطقة، برزت عدة مسائل ومشاكل طرحت في سبيل ايجاد الحلول لها، من بينها مشكلة النفايات”.

وذكر في بيان “ان الوضع الذي كان سائدا في ما خص هذه المشكلة، وصفتموه وانا معكم بمطمر الموت، لان النفايات منذ ما يقارب الثلاث سنوات كانت توضع في هذا المطمر وتحرق ما تسبب بكل أنواع التلوث في الهواء والتربة، فيما الروائح المنبعثة كانت تقض مضاجع كل سكان المنطقة”.

وتابع:”في اطار التعاون مع اتحاد البلديات وكل المعنيين بهذا الملف، وبعد السعي، تمكنا من الحصول على تمويل من جهتين مانحتين:اليابان وهولندا (وهما دولتان تعطيان اهمية كبيرة للبيئة ومن هنا كان الاهتمام بالتمويل)، بالتعاون مع وزارة البيئة والUNDP”.

واشار الى ان “كل الأخبار التي يتم التداول بها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعيدة كل البعد عن الحقيقة. اما الحقيقة فهي التالية:

-انطلاقا من المشكلة الموجودة، جزء من التمويل يخصص لمعالجة ما خلفه المطمر من ضرر.
-ايجاد معمل للفرز (فرز النفايات).
-المطمر يضم العوادم فقط وبشروط بيئية وصحية بمعايير عالمية.
– كل النفايات العضوية لن توضع في المطمر بل تم الاتفاق على ترحيلها الى شركة تصنع الاسمدة بعد فرزها من المعمل.
وبالتالي كل مصدر للتلوث تم ضبطه وليس كما كان يحصل سابقا”.

واضاف: “لان ثقتي وثقتكم معدومة بالادارات العامة وشركات التلزيم، بعدما اختبرناهم في محطة ايعات، عملنا على دفتر شروط ومواصفات عالمية ولكن اصررنا على ان تكون ادارة معمل الفرز والمطمر محلية اي ان من يديره فعليا هو اتحاد البلديات مع بلديتي بشوات وبرقا. بذلك نكون مسؤولون عن انفسنا وتجاه انفسنا ويترك لنا كل المجال لان نقوم بالعمل الصحيح، ويكون في متناول ايدينا ان نقفله في حال لم يعمل بالطريقة اللازمة”.

واشار الى ان “دفتر الشروط والمواصفات وكل الاتفاقيات في متناولكم، يمكنكم الاستفسار عنها لدى اتحاد البلديات، او شركة الارض او وزارة البيئة للاطلاع على التفاصيل. وان ما يحصل هو حل لمشكلة النفايات في المنطقة التي كنتم تعانونها وستكمل هذه المعاناة اذا لم نبادر لحل علمي وصحي. اننا ننتقل من مطمر الموت الذي كنتم تعيشونه نحو حل علمي وصديق للبيئة، لذلك لا يجب التعاطي مع هذه المسألة على انها عنزة ولو طارت”، خاتمًا: “إننا اذ نقترح هذا الحل، اجد نفسي منفتحا على كل الاقتراحات العلمية والمنطقية بعيدا عن المصالح الخاصة الضيقة او الشعبوية، لذلك ادعو كل من لديه ملاحظات علمية الى التواصل معنا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دياب في ورشة اقتصادية: الوضع لا يتحمل نظريات وتجارب
التالى ريفي: 2020 عام التغيير