توقيف طبيب بسبب تشابه في الأسماء.. ومطالبة بالإفراج عنه

توقيف طبيب بسبب تشابه في الأسماء.. ومطالبة بالإفراج عنه
توقيف طبيب بسبب تشابه في الأسماء.. ومطالبة بالإفراج عنه

إشترك في خدمة واتساب

نفذ أطباء مستشفى رياق وعائلة الطبيب محمد علي عبدالله اعتصاما أمام باحة المستشفى احتجاجا على توقيف الطبيب عبدالله منذ أسبوع بسبب تشابه الأسماء خلال مغادرته لحضور مؤتمر طبي في هنغاريا.

وألقى الطبيب ساري عبدالله كلمة باسم المعتصمين، قال فيها: “ما يحصل أصبح قضية رأي عام، لدينا طبيب زميل صاحب خبرة يتم التشابه باسمه على طريق المطار فيتم توقيفه وسجنه كالمجرمين بسبب تشابه الأسماء، مرت أربعة أيام وهو داخل السجن ومعتقل بسبب نظام قضائي فاسد وما يحصل برسم القضاء ووزير العدل والنقابة،والقضاء مدعو لإخلاء سبيله”.

بدورها، قالت زوجة الطبيب ماريا حيدر أحمد: “بعد إخلاء سبيل زوجي حول المدعي العام الملف لوجود ثغرة نعرفها، وهي التي أبقت زوجي في السجن، فمن يرد له اعتباره؟”.

وأضافت: “أطلب من وزير العدل البت بالملف من أجل عودته إلى عائلته ومرضاه، فهو موقوف بسبب تشابه أسماء”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السنيورة: لمعالجة ما نتج من الأزمة القضائية
التالى مولوي لعناصر “الأمن”: أقوى من الصعوبات