أخبار عاجلة
عرض "نادي الرجال السري" في ثان أيام مهرجان جمعية الفيلم -
حنكش: لا ثقة بالحكومة طالما لبنان ينتفض -
واكيم: هذا الأبشع في “صفقة القرن” -
لشبونة يكشف التفاصيل الرسمية لصفقة فرنانديز -
تشيلسي يفكر في نجم نابولي -
لشباب السعودية.. رحلة ابتكار رقمية مع ملتقى "بيبان" -
الفنان الهندي شاروخان يكشف عن ديانته -

مأساة فلسطينية.. دفن ابنته حية بيديه ونبشت جثتها متحللة

مأساة فلسطينية.. دفن ابنته حية بيديه ونبشت جثتها متحللة
مأساة فلسطينية.. دفن ابنته حية بيديه ونبشت جثتها متحللة

القصة ليست بجديدة إلا أنها عادت خلال اليومين الماضين بعد أن شاركها عدد من المواقع المناهضة للعنف ضد النساء.

مأساة الشابة الفلسطينية إيمان النمنم تكاد لا تصدق، فقد لقيت حتفها على يدي والدها، الذي دفنها حيّة في حفرة بعمق متر ونصف المتر على بعد أمتار قليلة من منزلها لا بل في باحته.

وفي تكرار لمقتل الشابة الفلسطينية إسراء غريب التي قضت في أغسطس الماضي، على يد أفراد من عائلتها، انتهت حياة ابنة مدينة بيت لاهيا في شمال غزة أيضاً على يد عائلتها.

وفي التفاصيل، بحسب ما ذكر موقع "شريكة ولكن" بدأت القصة في سبتمبر الماضي، حين اختفت إيمان بشكل مفاجئ، وقيل إنها سافرت مع أمها المريضة إلى الأردن للعلاج، بحسب ما روج والدها.

شقيقتها لم تصدق

لكن شقيقتها الصغرى (13 عاماً) لم تصدق الرواية، وأفضت بشكوكها إلى إحدى المعلمات، التي قامت بإبلاغ شبكة حماية الطفولة في القطاع.

على إثر ذلك، تم ابلاغ الشرطة التي تحركت، وتحققت من عدم مرور الفتاة مع أمها على أي من المعابر، فحامت الشكوك حول العائلة، لا سيما الوالد الذي روج لسيناريو السفر.

وبالضغط على الأب (52 عاماً) أقر خلال التحقيقات، أنه دفن ابنته حية فجر 17 سبتمبر.

يذكر أن مركز شؤون المرأة في غزة كان طالب في أكتوبر الماضي إلى الإسراع في الكشف عن تفاصيل مقتل إيمان، وتوقيف الجناة، ومحاسبتهم.

كما أوضح المركز أنه تم رصد وتوثيق (20) حالة قتل بحق النساء والفتيات الفلسطينيات هذا العام 2019، (16) حالة في الضفة الغربية و(4) حالات في قطاع غزة، على اعتبار إيمان الضحية العشرون، بحسب تحالف أمل لمناهضة العنف ضد المرأة ومنتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شاهد رصد الرادار طائرة فرار كارلوس غصن المذهل إلى بيروت