أخبار عاجلة
دراسة مقلقة... انتبهوا من المضادات الحيوية -

قص الشعر والسرطان... ما العلاقة بينهما؟

قص الشعر والسرطان... ما العلاقة بينهما؟
قص الشعر والسرطان... ما العلاقة بينهما؟

إشترك في خدمة واتساب

يمكن أن يفصح عن نفسه بطرق خفية وغير متوقعة، وفي الواقع، يمكن لشيء بسيط مثل الذهاب إلى صالون تصفيف الشعر أن يساعد في تحديد الحالة المخيفة.

وسواء قررت استكشاف جانب مختلف من شخصيتك من خلال تسريحة شعر جديدة أو لمجرد الحصول على تشذيب صحي، فإن الذهاب إلى مصفف الشعر يمكن أن يكون ممتعا بينما يكون أيضا فحصا صحيا ضروريا.

Advertisement


علاوة على ذلك، قال ممرض الأورام والمؤسس المشارك لـ Dermavitality، مارك براون، إن "قص الشعر يمكن أن ينقذ حياتك".

يقف مصففو الشعر فوق رأسك والمقص والمشط في أيديهم، ولا يلقون نظرة جيدة على شعرك فحسب، بل على فروة رأسك أيضا.

ويمكن أن تساعد هذه المنطقة من جسمك في الكشف عن سرطان الجلد، مع وجود سبع علامات حمراء يمكن أن تدق أجراس الإنذار.

فقد أظهرت دراسة أن الأورام الميلانينية الموجودة على فروة الرأس لها معدل انتشار أعلى نحو الدماغ أكثر من أي مكان آخر في الجسم، لذا فإن فحص فروة رأسك بانتظام أمر حيوي، وفقا للخبير.


وقال براون: "قد يكون من الصعب اكتشاف سرطان الجلد في فروة رأسك حيث لا يمكن رؤية المنطقة بسهولة. ومع ذلك، نظرا لأن سرطان الجلد يمكن أن يحدث في أي مكان على جلدك، لا سيما في المناطق المعرضة للشمس، فإن فحص فروة رأسك بانتظام أمر ضروري".

وعلاوة على ذلك، لست بحاجة إلى الاعتماد فقط على مصفف الشعر الخاص بك لالتقاط علامات التحذير. بل يمكنك أيضا مراقبة فروة رأسك والبحث عن العلامات التالية.

التغييرات في الشامات

تميل الشامات غير السرطانية إلى البقاء بنفس الحجم والشكل، ما يعني أن أي تغيرات في هذه البقع الجلدية الملونة يمكن أن تكون "العلامات الأولى" لورم الميلانوما.

وقال براون: "سرطان فروة الرأس، على الرغم من اعتباره شكلا نادرا من أشكال سرطان الجلد، يمكن أن يكون خطيرا بسبب قدرته على الانتشار، لذا يجب معالجة أي نمو محتمل في أسرع وقت ممكن من قبل طبيب أمراض جلدية".


الجروح التي لا تلتئم
وقال الخبير: "التعافي البطيء غالبا ما يكون مؤشرا على مرض كامن، أو الكثير من التوتر أو حتى نقص التغذية، ما يعني أنه يجب عليك مناقشة الإصابة مع طبيبك في أقرب وقت ممكن".

الظهور المفاجئ لشامة أو نمش

عادة ما تكون غالبية الشامات غير سرطانية أو حميدة ولكن يجب عليك دائما ذكر الشامة الجديدة لطبيبك.

وقال براون: "بينما قد يكون من الصعب اكتشاف الشامات على فروة رأسك، يمكن استخدام مشط أو أصابعك لتقسيم الشعر إلى أقسام. وباستخدام مرآة اليد، ستتمكن من تقييم فروة رأسك، والتحرك برفق حول الرأس لاكتشاف أي إضافات جديدة لبشرتك".

نتوءات أو زوائد أو شامات غريبة المظهر

باستخدام نفس الأسلوب الموضح أعلاه، يمكن أن يساعد تمرير أصابعك في رأسك في اكتشاف أي عدم تناسق. تذكر، يجب فحص أي تغييرات من قبل متخصص، كما نصح الخبير.

بقع جافة أو متقشرة

قد تكون الكتل الصلبة والوردية التي تشعر بالجفاف والخشونة علامات تحذيرية لسرطان الجلد.

وقال براون: "تقييم لون الكتلة هو خطوة أولى جيدة لمعرفة ما إذا كانت هناك مشكلة".

الشامات المتغيرة اللون

من اللون الوردي إلى الأزرق ومن الرمادي إلى الأحمر، يمكن أن تؤدي الاختلافات اللونية إلى التخلص من سرطان الجلد أيضا.

وقال الخبير: "نظرا لأن الشامات المتغيرة اللون يمكن أن تكون سرطانية وما قبل سرطانية، يجب معالجة أول علامة على التغيير على الفور".

بقع مؤلمة أو حمراء

أضاف براون: "البقع الحمراء المؤلمة والمثيرة للحكة يمكن أن تشير جميعها إلى الإصابة بالسرطان، وخاصة سرطان الخلايا الحرشفية (SCC)، الذي يؤثر على الطبقة الخارجية من الجلد. ويمكن أن تظهر هذه البقع المؤلمة أيضا بظلال من الأسود والبني، ما يدل بشكل أكبر على مرض بوين، وهو شكل مبكر جدا من سرطان الجلد ويمكن علاجه بشكل كبير".( إكسبريس)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المكسرات... فوائد غير متوقعة
التالى كيف تتغلب على قشرة الشعر المستمرة؟