علامات تشير إلى أن كبار السن يعانون من الزهايمر

علامات تشير إلى أن كبار السن يعانون من الزهايمر
علامات تشير إلى أن كبار السن يعانون من الزهايمر

إشترك في خدمة واتساب

مرض الزهايمر من المشكلات الصحية التي لا تعد جزءًا من الشيخوخة الطبيعية، ولكن تقدم العمر أحد أكبر عوامل الخطر للإصابة بالزهايمر، لذا إذا كان لديك أفراد أسرتك كبار السن في المنزل، فيجب أن تعرف كيفية اكتشاف العلامات المبكرة لمرض الزهايمر، بحسب موقع "Health".

 

 

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعد مرض الزهايمر أكثر أشكال الخرف شيوعًا، والذي يتسبب في تدهور الوظيفة الإدراكية للفرد وتشمل هذه الذاكرة والتفكير والسلوك. ويقال إن مرض الزهايمر يساهم في حوالي 70% من حالات الخرف. لذلك ، من المهم أن تكون على دراية بالأمر.

 

ما هي عوامل الخطر لمرض الزهايمر؟

 

بينما يمكن لأي شخص أن يصاب بمرض الزهايمر، يمكن لبعض العوامل أن تزيد من خطر إصابة الشخص بهذه الحالة. تشمل عوامل الخطر هذه:

 

تقدم العمر:

يزداد خطر الإصابة بمرض الزهايمر مع تقدم العمر، وتحدث غالبية الحالات لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.

 

تاريخ العائلة:

الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بمرض الزهايمر هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.

 

وفقًا لمجلة الطب النفسي والعصبي للشيخوخة ، فإن مرض الزهايمر ينقسم إلى نوعين - بداية مبكرة لمرض الزهايمر (EOAD) ومرض الزهايمر المتأخر (LOAD) ، وكلاهما يتميز بعامل العمر قد يحدث هذا في الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي إيجابي لمرض الزهايمر، وفي بعض الحالات ، قد تتأثر ثلاثة أجيال على الأقل.

 

الجينات:

يمكن أن تزيد بعض الطفرات الجينية من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

 

حالات طبية أخرى

 

يمكن أن تؤدي حالات مثل السكري وارتفاع ضغط الدم إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر. تُعرِّف منظمة الصحة العالمية ارتفاع ضغط الدم والسكري على أنهما أمراض مصاحبة قابلة للتعديل، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر.

من المهم التحدث إلى طبيبك حول عوامل الخطر الفردية لمرض الزهايمر والخطوات التي يمكنك اتخاذها لتقليل مخاطر الإصابة.

 

ما هي علامات مرض الزهايمر؟

 

يمكن أن تختلف علامات وأعراض مرض الزهايمر تبعًا لمرحلة الحالة.

 

 

قد تشمل الأعراض المبكرة لمرض الزهايمر ما يلي:

 

-فقدان الذاكرة: غالبًا ما يكون فقدان الذاكرة أحد الأعراض الأولى لمرض الزهايمر قد يواجه الأشخاص المصابون بهذه الحالة صعوبة في تذكر الأحداث الأخيرة أو الأسماء أو الأماكن المألوفة.

 

-صعوبة حل المشكلات واتخاذ القرار

قد يواجه المرض صعوبة في اتخاذ القرارات أو حل المشكلات.

 

تغيرات في المزاج والسلوك: قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر من تقلبات مزاجية وسرعة انفعال وتغيرات في شخصيتهم.

 

ما هي التأثيرات التدريجية لمرض الزهايمر:

 

صعوبة في اللغة: قد يواجه الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر صعوبة في العثور على الكلمات المناسبة للتعبير عن أنفسهم ، أو قد يكررون نفس الكلمات أو العبارات مرارًا وتكرارًا.

 

الارتباك: قد يصبح الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر مرتبكين بشأن الزمان أو المكان أو الأشخاص.

 

فقدان الحافز: قد يفقد الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر الاهتمام بالأنشطة التي استمتعوا بها من قبل ، أو قد ينسحبون من التفاعلات الاجتماعية.

 

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من أي من هذه الأعراض ، فمن المهم التحدث إلى الطبيب ويمكن للطبيب فقط تقديم التشخيص المناسب وتحديد أفضل مسار للعلاج.

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى 5 طرق طبيعية وفعالة لحرق الدهون.. تناول طعام صحي وابعد عن التوتر