لماذا النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر مقارنة بالرجال؟

لماذا النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر مقارنة بالرجال؟
لماذا النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر مقارنة بالرجال؟

إشترك في خدمة واتساب

كشفت دراسة جديدة عن أن النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر أكثر من الرجال، وقال الباحثون إن بعض التغييرات في الدماغ المعروف أنها تزيد من هذا الخطر قد تتراكم أثناء فترة انقطاع الطمث، بحسب موقع ".health"

 

ووجد الباحثون أن النساء اللواتي مررن بسن اليأس لديهن فرط كثافة في المادة البيضاء في أدمغتهن أكثر من النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث أو الرجال في نفس العمر، وهذه آفات صغيرة تظهر في فحوصات الدماغ وترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية الدقيقة، بما في ذلك السكتة الدماغية ومرض الزهايمر ومشاكل التفكير والذاكرة.

 

وقالت مؤلفة الدراسة د. مونيك بريتلر، مديرة علوم الصحة السكانية في المركز الألماني للأمراض العصبية التنكسية في بون ، ألمانيا، أن النتائج الجديدة تشير إلى سن اليأس كنقطة تحول مهمة فى حياة المرأة.

وأوضحت بريتيلر: "سواء كان انقطاع الطمث بحد ذاته [والتغير المرتبط به في مستويات الهرمون]، أو، أن انقطاع الطمث يحدث نتيجة للآليات الأساسية [الأخرى] وعلاماتها ، لا يزال يتعين التحقيق فيه".

 

اشتملت الدراسة على 3410 شخصًا كانوا يبلغون من العمر 54 عامًا في المتوسط ومن بين هؤلاء ، كان 58٪ من النساء ، و 59٪ منهن في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث. 

كان 35 ٪ من جميع المشاركين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ، وبالنسبة لنصفهم ، لم يكن ارتفاع ضغط الدم لديهم تحت السيطرة وخضعوا لفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ، وقام الباحثون بحساب كمية فرط كثافة المادة البيضاء في أدمغتهم بناءً على هذه الصور.

 

لم تكن هناك فروق في متوسط كمية فرط كثافة المادة البيضاء بين النساء والرجال في سن ما قبل انقطاع الطمث.

 

وأظهرت الدراسة أن النساء بعد سن اليأس كان لديهن فرط كثافة في المادة البيضاء أكثر من الرجال، وأن الزيادة في المؤشرات الحيوية في الدماغ تسارعت بمعدل أسرع بعد انقطاع الطمث.
 

ما هو أكثر من ذلك، أن النساء بعد سن اليأس كان لديهن أيضًا فرط كثافة في المادة البيضاء أكثر من النساء في سن اليأس من نفس الأعمار.
 

ووجدت الدراسة أن النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم غير المنضبط كان لديهن أيضًا كميات أعلى من هذا المؤشر الحيوي للدماغ مقارنة بالرجال، وهذا لا علاقة له بحالة انقطاع الطمث.

 

وأشارت بريتيلر إلى عدم وجود فروق في فرط كثافة المادة البيضاء بين النساء بعد سن اليأس وما قبل انقطاع الطمث اللائي يستخدمن العلاج بالهرمونات، مما يشير إلى أن العلاج بالهرمونات البديلة لعلاج أعراض انقطاع الطمث قد لا يكون له تأثير وقائي على شيخوخة الدماغ.
 

وبحسب الدراسة، التي نُشرت في مجلة  Neurology، هناك أشياء يمكن للنساء القيام بها لحماية عقولهن مع تقدمهن في العمر منها علاج ارتفاع ضغط الدم، وعدم التدخين ، وممارسة النشاط البدني بانتظام ، وتناول نظام غذائي صحي ، والحصول على نوم جيد، كل هذه الأشياء مهمة لصحة الدماغ".

 

 

 

20201021010821821.jpg

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أخطاء لا تفعلها لو أنت مريض التهاب قولون
التالى دراسة: خروج الأطفال للتنزه في الطبيعة يعزز صحة الرئة