هل يساعد الحصول على لقاح الإنفلونزا في الوقاية من مرض ألزهايمر؟

إشترك في خدمة واتساب

كشفت دراسة جديدة أن لقاح الإنفلونزا السنوي قد يساعدك في الوقاية من مرض ألزهايمر، بجانب حمايتك من نوبات الإنفلونزا الموسمية، بحسب موقع "health".

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم مرة واحدة على الأقل خلال أربع سنوات كانوا أقل عرضة بنسبة 40٪ للإصابة بمرض الزهايمر خلال تلك الفترة.

وقال المؤلف الرئيسي الدكتور أرام بوبيندر، وهو مقيم في قسم طب أعصاب الأطفال في مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن" لقاح الإنفلونزا يبدو أن له هذا التأثير الوقائي على مرض ألزهايمر وأنواع الخرف الأخرى".

وأضاف أن "اللقاحات الأخرى التي يتلقاها البالغون عادةً ، مثل التيتانوس ، والدفتيريا ، والمكورات الرئوية ، والقوباء المنطقية ، ترتبط أيضًا بانخفاض خطر الإصابة بمرض الزهايمر لكنها ليست بنفس قوة لقاح الأنفلونزا."

ولا تثبت هذه الدراسة أن لقاح الإنفلونزا نفسه يحمي الدماغ من مرض الزهايمر لكن قال الباحثون إن العدد الكبير من المشاركين - ما يقرب من مليون شخص - يقترب من إثبات التأثير الوقائي للقاح كما يمكن أن يحصل عليه العلم.

قد تلعب عوامل أخرى دورًا، مثل نمط الحياة الصحي، لكن الباحثين حاولوا القضاء على تأثير هذه العوامل.

وقال الباحثون أن لقاح الإنفلونزا يغير جهاز المناعة بحيث يكون قادرًا على مهاجمة البروتينات المرتبطة بمرض الزهايمر التي تتراكم في الدماغ وتقتل الخلايا العصبية (الخلايا العصبية) من حولها.

وأوضح : "ما نعتقد أنه قد يحدث هو أن لقاح الإنفلونزا قد يغير جهاز المناعة بحيث لا تجعل استجابته لبروتينات الزهايمر تلحق الضرر بالدماغ".

قد يكون الأمر نفسه أيضًا بالنسبة للقاح ، لكن لم يتم إظهار ذلك بعد.

وأوصت لجنة استشارية لقاح للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها مؤخرًا أن يحصل الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكبر على واحدة من أقوى لقاحات الإنفلونزا المصممة لمنح كبار السن حماية أكثر قوة.


 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تعرف على الفرق بين القلق الطبيعى واضطراب القلق
التالى دراسة: خروج الأطفال للتنزه في الطبيعة يعزز صحة الرئة