أخبار عاجلة
أحمد الفيشاوي يروج لـ فيلم "الدعوة عامة" -
المعارضة تكثّف مشاوراتها -

مدير الصحة العالمية:قلق بشأن جدرى القرود .. قد ينتقل لمجموعات عالية الخطورة

مدير الصحة العالمية:قلق بشأن جدرى القرود .. قد ينتقل لمجموعات عالية الخطورة
مدير الصحة العالمية:قلق بشأن جدرى القرود .. قد ينتقل لمجموعات عالية الخطورة

إشترك في خدمة واتساب

قال الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، إنه بينما لم تخطر لجنة الطوارئ بأن التفشي الحالي لجدري القرود يمثل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا، فقد أقروا بالطبيعة الطارئة للحدث وأن السيطرة على الانتشار الإضافي تتطلب جهودًا مكثفة للاستجابة.

لقد نصحوا بضرورة انعقاد اللجنة مرة أخرى بسرعة بناءً على تطور الوضع، وهو ما سأفعله، فقد أبلغت نيجيريا، التي تكافح تفشي المرض منذ عام 2017، عن المزيد من الحالات هذا العام، علاوة على ذلك، تم تحديد الفيروس الآن في أكثر من 50 دولة جديدة ومن المرجح أن يستمر هذا الاتجاه.

وأضاف فى بيان جديد له، أنا قلق بشأن الانتقال المستمر لأنه يشير إلى أن فيروس جدري القرود يؤسس نفسه، ويمكن أن ينتقل إلى مجموعات عالية الخطورة بما في ذلك الأطفال ونقص المناعة والنساء الحوامل، لقد بدأنا نرى هذا مع العديد من الأطفال المصابين بالفعل.

الآن هذا هو الإجراء الذي تود منظمة الصحة العالمية رؤيته:

أولاً: يجب على البلدان زيادة المراقبة من خلال تعزيز الاختبار في أسرع وقت ممكن.

ثانيًا: يجب على البلدان اتباع نهج أفضل الممارسات لإدارة الاستجابة، نشرت منظمة الصحة العالمية بالفعل إرشادات سريرية لمساعدة وكالات الصحة العامة والعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية لهذه الفاشية.

ثالثًا: إشراك المجتمعات بنشاط، مع التجمعات الكبيرة التي تحدث في جميع أنحاء العالم، هناك فرص لسحق وصمة العار حول الفيروس ونشر معلومات جيدة حتى يتمكن الناس من حماية أنفسهم.

رابعًا: تأكد من أننا نوفر وصولًا عادلًا للتدابير المضادة مثل اللقاحات ومضادات الفيروسات، وكذلك ضمان الجمع المنتظم للبيانات السريرية والفعالية لإبلاغ التوصيات المستقبلية.

وأضاف، دأبت منظمة الصحة العالمية على دعوة العلماء من خلال مخطط البحث والتطوير للأوبئة لتسريع البحث والتطوير في الاختبارات والعلاجات واللقاحات لجدري القردة ووضع بروتوكول للتطوير العلاجي والتطبيق.

وقال، بالنسبة لأزمة الغذاء في جميع أنحاء العالم، يؤدي ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود والسلع الأخرى إلى فقدان ملايين الأشخاص لوجباتهم والجوع، مؤكدا إن هذا له تداعيات كبيرة على الصحة البدنية والعقلية.

وقال، يحتاج الناس إلى الحصول على طعام ميسور التكلفة ومغذٍ، فضلاً عن الدعم خلال هذه الأوقات الصعبة، حيث تواجه بعض المناطق مثل القرن الأفريقي مشاكل خطيرة للغاية تتعلق بانعدام الأمن الغذائي قد تؤدي إلى المجاعة.

يعاني أكثر من 80 مليون شخص، أي واحد من كل أربعة، في منطقة شرق إفريقيا من انعدام الأمن الغذائي ويلجأون إلى تدابير يائسة لإطعام أنفسهم وأسرهم، حيث يضعف نقص الغذاء والتغذية جهاز المناعة لدى الناس ويزيد من تعرضهم لخطر الإصابة بالأمراض.

وأضاف، إن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية أكثر عرضة للوفاة من الالتهاب الرئوي وأمراض الإسهال والحصبة، وتعمل منظمة الصحة العالمية مع الشركاء على أرض الواقع للاستجابة لهذه الأزمة الصحية والتغذوية، ويشمل ذلك تقديم الخدمات الصحية الأساسية للمحتاجين، وعلاج الأطفال المرضى الذين يعانون من سوء التغذية الحاد، ومنع انتشار الأمراض المعدية واكتشافها والاستجابة لها.

وأوضح، تنشئ منظمة الصحة العالمية مركزًا في نيروبي، حيث ستنسق الاستجابة وتنظم إيصال الإمدادات الطبية المنقذة للحياة إلى حيث تشتد الحاجة إليها، وتشمل هذه الإمدادات الأدوية واللقاحات وكذلك المنتجات والمعدات لعلاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد.

وأكد، تعمل منظمة الصحة العالمية مع وزارات الصحة في جيبوتي وإثيوبيا وكينيا والصومال وجنوب السودان والسودان وأوغندا لإنشاء نظام قوي لمراقبة الأمراض للتمكن من اكتشاف حالات تفشي الأمراض والاستجابة لها بسرعة.

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دراسة: خروج الأطفال للتنزه في الطبيعة يعزز صحة الرئة