أخبار عاجلة
خروج مسلسل "لام شمسية" من سباق دراما رمضان 2022 -
أمرٌ واحد يشغل بال اللبنانيين وسط البرد.. ما هو؟ -
ما السبب وراء المعاناة من ألم في الساق عند الحركة؟ -
"رين" تجمع 110 مليون دولار في جولة تمويل -
حادثة ثأرية تهزّ بيروت.. هذا ما حصل في زقاق البلاط -

مش هتصدق.. لمبات الفلورسنت أفضل علاج لمحاربة اكتئاب الشتاء

إشترك في خدمة واتساب

قد يشعر البعض بالضيق وانقباض النفس في فصل الشتاء، وهو ما يسميه خبراء النفس بـ"الاكتئاب الموسمي"، وهذه المرحلة تعد البوادر الأولى لمشكلة الاكتئاب الشتوي، فما سبب الإصابة بهذا بالمرض وما هي أفضل وسيلة للتخلص منه؟ وفقا لما نشره موقع " N24 " الألماني.

 

في الشتاء يزداد احتياجنا للضوء

يتميز فصل الشتاء بطول الليل وقلة ساعات النهار، ما يجعل الحصول على الكم الكافي من الضوء في الشتاء صعبا، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يعملون لساعات طويلة في المكاتب، فضلا عن أن ظهور الشمس يكون لفترات وجيزة في الشتاء، ما يدفع البعض للشعور بالانقباض والضيق، ووفقا لموقع  N24الألماني فإن 2 % من الألمان يعانون مما يعرف بظاهرة الاكتئاب الموسمي، ويشعر المصابون به بالخمول والتعب وعدم القدرة على العمل.

وفي دراسة حديثة أجريت في مشفى شاريتيه في برلين على أشخاص يتعرضون للضوء لأوقات قليلة، تبين أن تعريض الجسم لأشعة مصابيح النهار (مصباح الفلورسنت)، يساعد على إفراز الهرمونات بشكل متوازن.

 ويرى خبراء النفس أن أفضل وسيلة لمواجهة اكتئاب الشتاء هي الضوء،  إذ تساعد أشعة الشمس على إفراز هرمون السيروتونين والمعروف بهرمون "السعادة" في الدماغ، وبوجود ما يعرف بمصابيح النهار يمكن الحصول على الكم الكافي من الضوء في الشتاء، تعتبر المصابيح الفلورية أكثر تكلفة من المصابيح المتوهجة لكن تكلفة الطاقة تكون منخفضة عادة.

 

الضوء لمحاربة الاكتئاب

وبحسب ما نشره الموقع ، فإن الضوء يؤثر على تنظيم عملية النوم والاستيقاظ، وهو أمر مهم في الشتاء، المعروف بطول ليله وقصر ساعات النهار، وجود الضوء يساعد المستقبلات الضوئية على وصول المزيد من الضوء إلى العين، وذلك عبر إنتاج بروتين يعرف باسم "الميلانوبسين" ليقوم بدوره بنقل المعلومات إلى جزء من الدماغ والمسؤول عن التحكم بالساعة البيولوجية، ليتم بعد ذلك نقل المعلومات إلى الغدة الصنوبرية، حيث يتم إنتاج الميلاتونين، الحصول على الكم الكافي من الضوء يقلل من إنتاج الميلاتونين ويساعد على البقاء في حالة يقظة، علما أن الضوء الأبيض يتميز بطول موجته، ما يساعد المستقبلات الضوئية على استقباله بشكل أفضل من الأحمر.

وإلى جانب دور الضوء في تنظيم إيقاع الساعة البيولوجية، أثبتت التجربة أن الضوء يشعر المرء بالراحة، فهو يساعد على إفراز هرمون السيروتونين، وعلى الرغم من أن الباحثين لم يتمكنوا حتى الآن من تفسير طريقة حدوث ذلك تماما، لكن الكثير من الدراسات أثبتت أن للضوء تأثيرا فعالا ضد الاكتئاب، وأن قلة الضوء تؤثر سلبا على المزاج.

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع ضغط الدم.. طرق تشخيص وعوامل الخطورة وكيفية السيطرة عليه
التالى فى رأس السنة لو هتشرب حمص الشام.. تعرف على فوائده الغذائية
 

شات لبنان