أخبار عاجلة
'متعاقدو الأساسي': لا عودة إلى المدارس غداً -
درويش استنكر الإعتداء على مكتب مختار التبانة -

الصحة العالمية: ثلث سكان العالم يعانون من سوء التغذية و2.2 مليار من السمنة

الصحة العالمية: ثلث سكان العالم يعانون من سوء التغذية و2.2 مليار من السمنة
الصحة العالمية: ثلث سكان العالم يعانون من سوء التغذية و2.2 مليار من السمنة

إشترك في خدمة واتساب

كشفت منظمة الصحة العالمية فى بيان جديد لها، أن فيروس وتغير المناخ أدى إلى تفاقم سوء التغذية بجميع أشكاله وهدد استدامة ومرونة النظم الغذائية في جميع أنحاء العالم.

 وقالت، في قمة التغذية من أجل النمو المنعقد في طوكيو في الفترة من 7 إلى 8 ديسمبر 2021 ، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن 6 التزامات جديدة لتسريع التقدم في أهداف التغذية لعام 2025 التي تم دفعها بعيدًا عن مسارها خلال الوباء،

وتشمل هذه:

1.توسيع المبادرات لمنع وإدارة زيادة الوزن والسمنة.

2.تكثيف الأنشطة لخلق بيئات غذائية تعزز النظم الغذائية الآمنة والصحية.

3.دعم البلدان في معالجة سوء التغذية الحاد.

4.تسريع الإجراءات للحد من فقر الدم.

5.الارتقاء بجودة الترويج للرضاعة الطبيعية ودعمها.

 6.تعزيز نظم بيانات التغذية.

وقالت المنظمة، يعاني ثلث سكان العالم من شكل واحد على الأقل من أشكال سوء التغذية، وأكثر من 40% من جميع الرجال والنساء "2.2 مليار شخص"، يعانون الآن من زيادة الوزن أو السمنة، بينما ترتبط النظم الغذائية غير الصحية بما لا يقل عن 8 ملايين حالة وفاة سنويًا.

قال الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية: "إن سوء التغذية بجميع أشكاله هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة والمرض في العالم"، موضحا ، أن "منظمة الصحة العالمية ملتزمة بدعم جميع البلدان لتوسيع نطاق الوصول التدريجي إلى خدمات التغذية الأساسية كجزء من رحلتهم نحو التغطية الصحية الشاملة، وتعزيز النظم الغذائية المستدامة لدعم النظم الغذائية الصحية لجميع الناس في كل مكان."

وأضاف، على الرغم من التحسينات المتزايدة في جميع أشكال سوء التغذية على مدى العقد الماضي، فقد انحرف هذا التقدم مع تزايد معدلات عدم المساواة، وأزمة المناخ، والصراع، وانعدام الأمن الصحي العالمي.

وأكد، أن العبء المتعدد لسوء التغذية، مثل التقزم، والهزال، ونقص المغذيات الدقيقة، والسمنة، والأمراض غير المعدية المرتبطة بالنظام الغذائي، يتعايش بشكل متزايد داخل المجتمع، والأسرة، وحتى داخل الفرد نفسه، مع الاتجاهات الحالية التي تتوقع أن يعاني شخص من كل شخصين من سوء التغذية بحلول عام 2025، وأن ما يقدر بنحو 40 مليون طفل سيعانون من السمنة أو زيادة الوزن في العقد المقبل.

وأشار إلى أنه في المجتمعات المهمشة، يتزايد سوء تغذية الأطفال وانعدام الأمن الغذائي، في العام الماضي، عانى 149 مليون طفل من توقف النمو بسبب سوء النظم الغذائية، ونقص الوصول إلى المياه النظيفة، والخدمات الصحية، وغير ذلك من مشكلات إمكانية الوصول، من بين 45 %من الأطفال دون سن الخامسة الذين يموتون، كان نقص التغذية هو السبب الأساسي للوفاة، في حين أن هناك علامات إيجابية على إحراز التقدم، مثل أن العالم يسير على الطريق الصحيح لتحقيق الهدف العالمي المتمثل في زيادة الرضاعة الطبيعية الحصرية بحلول عام 2025.

 وقال، إن جائحة كورونا غذى أزمة التغذية، وقد أثر ذلك بشكل خاص على النساء والأطفال، وأدى إلى ظهور تحديات غير مسبوقة وتحويل الموارد بعيدًا عن النظم العالمية للتغذية، بما في ذلك الصحة والغذاء والحماية الاجتماعية والبنية التحتية للمساعدات الإنسانية.

وأوضح الدكتور فرانشيسكو برانكا، مدير إدارة التغذية وسلامة الأغذية بمنظمة الصحة العالمية: اليوم، "يركز أقل من 1% من مساعدات التنمية العالمية على التغذية"، مشيرا إلى أن "هناك حاجة إلى إجراءات متسارعة لإنهاء النظم الغذائية غير الصحية وسوء التغذية، وتعكس التزامات منظمة الصحة العالمية الجديدة بقمة التغذية من أجل النمو، تُعد قمة التغذية من أجل النمو فرصة هائلة لتسريع العمل خلال عقد العمل من أجل التغذية 2016-2025 ".

تواصل منظمة الصحة العالمية العمل ضمن مجالات التركيز الثلاثة الهامة للتغذية من أجل النمو "الصحة والغذاء والقدرة على الصمود" من خلال تعزيز الإرشادات المعيارية ودعم البلدان في استخدامها، من خلال رصد وضمان الوصول إلى بيانات التغذية، من خلال تقديم الدعم للحكومات وصناع القرار لإدماج تدخلات أنظمة التغذية والأغذية في الخطط الوطنية للتغطية الصحية الشاملة والنظم متعددة القطاعات والسياسات المالية، ومن خلال العمل الجاري في حالات الطوارئ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فى رأس السنة لو هتشرب حمص الشام.. تعرف على فوائده الغذائية
 

شات لبنان