نيويورك أول ولاية أميركية تحظر تعدين العملات المشفرة

نيويورك أول ولاية أميركية تحظر تعدين العملات المشفرة
نيويورك أول ولاية أميركية تحظر تعدين العملات المشفرة

إشترك في خدمة واتساب

أصدرت السلطات المحلية في نيويورك قانوناً يحظر تعدين أنواع معينة من العملات الرقمية المشفرة، لتكون بذلك أول ولاية أميركية تتخذ هذا الإجراء على الإطلاق، وسط تساؤلات عما إذا كانت ولايات أخرى ستتجه بنفس الاتجاه وتحذو حذوها.

ويعود السبب إلى إصدار السلطات المحلية في نيويورك هذا القرار إلى محاولة معالجة المخاوف البيئية بشأن هذه العملية كثيفة الاستهلاك للطاقة، بحسب ما نقلت شبكة "سي إن بي سي" الأميركية في تقرير اطلعت عليه "العربية.نت".

مادة اعلانية

وقالت حاكمة نيويورك كاثي هوشول في رسالة بعد التوقيع على التشريع ليصبح قانوناً في 22 نوفمبر الحالي: "سأضمن استمرار نيويورك في كونها مركزاً للابتكار المالي، مع اتخاذ خطوات مهمة أيضاً لإعطاء الأولوية لحماية بيئتنا".

ويجمد القانون الجديد مؤقتاً إصدار وتجديد تصاريح الطيران للشركات التي حولت بعضاً من أقدم مصانع الوقود الأحفوري في الولاية إلى مراكز تعدين للعملات المشفرة. لكن الحظر لا يؤثر على المُعدّنين الأفراد للعملات المشفرة.

ويستهدف التشريع تحديداً شركات تعدين العملات المشفرة في الولاية التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة من خلال استخدام مصادقة "إثبات العمل"، وهي العملية التي تستخدم أحياناً الملايين من أجهزة الكمبيوتر عالية الطاقة لتتبع وتأمين المعاملات في عملة البيتكوين وغيرها من المعاملات الافتراضية.

ويمكن أن ينتج عن تعدين العملات المشفرة انبعاثات ضارة عن طريق توليد الكهرباء من خلال حرق الفحم والغاز الطبيعي وأنواع الوقود الأحفوري الأخرى.

وبعد أن بدأت الصين في اتخاذ إجراءات صارمة ضد تعدين البيتكوين في عام 2021، أصبحت شمال ولاية نيويورك مركزاً شائعاً لتعدين العملات الرقمية نظراً لتوافر الطاقة الرخيصة المستمدة من شلالات نياجرا ومحطات الطاقة المغلقة.

ومع ذلك، مع توافد الشركات على المنطقة، بدأ المدافعون عن المناخ في دق ناقوس الخطر بشأن الضرر البيئي المحتمل لتعدين العملات الرقمية.

وقال ريتشارد شريدر، المدير التشريعي والسياسي في نيويورك لمجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية: "لا يقتصر تأثير العملات المشفرة على البيئة فحسب، بل يمكن أن تعاني المجتمعات في شمال ولاية نيويورك نظراً لأن محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم والتي كانت مهجورة في السابق تعود من الموت على أنها مصانع الزومبي التي تستخرج العملات المشفرة طوال اليوم وكل يوم".

ويطالب القانون الجديد أيضاً إدارة الحفاظ على البيئة في نيويورك بفحص تأثير صناعة التعدين المشفر على البيئة خلال فترة الوقف لمدة عامين، حيث تسعى الدولة لتقليل انبعاثات الكربون.

وعلى المستوى الوطني، أنتج تعدين العملات الرقمية في الولايات المتحدة حوالي 25 إلى 50 مليون طن متري من التلوث الكربوني وفقاً لتقرير سابق صادر عن البيت الأبيض، وهذا يعادل تقريباً قيادة 20 إلى 40 مليون سيارة تعمل بالبنزين لمدة عام كامل وفقاً لوكالة حماية البيئة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أسعار النفط ترتفع مع انحسار مخاوف الركود في أميركا وتراجع الدولار